22-08-2019 01:14 AM بتوقيت القدس المحتلة

تقرير الصحافة والمواقع الأجنبية ليوم الخميس 13-11-2014

تقرير الصحافة والمواقع الأجنبية ليوم  الخميس 13-11-2014

أبرز ما جاء في الصحف والمواقع الأجنبية ليوم الخميس 13-11-2014


أبرز ما جاء في الصحف والمواقع الأجنبية ليوم  الخميس 13-11-2014

سى إن إن: اوباما يرى أن إزاحة الاسد ربما تكون ضرورية لهزيمة داعش
ذكرت شبكة تلفزيون سى إن إن، يوم الاربعاء، ان الرئيس الامريكى باراك اوباما، طلب من مستشاريه اجراء مراجعة لسياسة ادارته بشان سوريا بعد ان توصل الى انه ربما لن يكون من الممكن انزال الهزيمة بمتشددى تنظيم داعش بدون إزاحة الرئيس السورى بشار الاسد. واضافت الشبكة التلفزيونية نقلا عن مسؤولين امريكيين بارزين ان فريق اوباما للامن القومى عقد اربعة اجتماعات على مدى الاسبوع المنصرم لتقييم كيف يمكن لاستراتيجة الادارة ان تكون منسجمة مع حملتها ضد تنظيم داعش الذى استولى على اجزاء واسعة فى سوريا والعراق. ونسبت سى إن إن الى مسؤول بارز قوله "الرئيس طلب منا ان ندرس مجددا كيف يمكن تحقيق هذا الانسجام... مشكلة سوريا المستمرة منذ وقت طويل يفاقهما الان حقيقة انه لكى ننزل هزيمة حقيقية بتنظيم داعش فاننا نحتاج ليس فقط الى هزيمته فى العراق بل ايضا هزيمته فى سوريا." وأبلغ مسؤول بمجلس الامن القومى بالبيت الابيض رويترز "الاستراتيجية فيما يتعلق بسوريا لم تتغير." وقال المسؤول ان فريق اوباما للامن القومى "يجتمع بشكل متكرر لتقرير افضل السبل لتنفيذ الاستراتيجية التى حددها هو (اوباما) للتصدى لتنظيم داعش من خلال بضع وسائل ضغط عسكرية وغير عسكرية." واضاف قائلا "فى حين يبقى التركيز المباشر على طرد تنظيم داعش من العراق فإننا وشركاءنا فى الائتلاف سنواصل ضرب داعش فى سوريا لحرمانه من ملاذ آمن وتعطيل قدراته الهجومية." ومشير الى ان اوباما اوضح ان الاسد فقد شرعيته قال المسؤول "الى جانب جهودنا لعزل ومعاقبة نظام الاسد فاننا نعمل مع حلفائنا لتعزيز المعارضة المعتدلة."


الاندبندنت البريطانية: مكة تحت التهديد
نشرت صحيفة الاندبندنت التي مازالت مهتمة بالتوسعات التي تجريها السلطات السعودية في الحرم المكي ونشرت تقريرا للكاتب اندرو جونسون تحت عنوان " مكة تحت التهديد: خطة لتدمير منطقة "مسقط رأس" النبي محمد واستبدالها بقصر ومراكز للتسوق". يقول جونسون إن المنطقة المعروفة بأنها شهدت مولد النبي محمد سيتم دفنها نهائيا تحت أعمدة ضخمة من الرخام ضمن مشروع تتعدى قيمته مليارات الدولارات في إطار توسعات في الحرم المكي والذي بدأ منذ أعوام وأسفر عن تدمير مئات المناطق الأثرية بحسب الصحيفة. وأضاف الكاتب نقلا عن معهد الخليج، الذي يتخذ واشنطن مقرا له، أن 95 بالمئة من المباني والمناطق الاثرية التي تعود لآلاف السنين تم تدميرها واحلال فنادق ومراكز للتسوق محلها، مشيرا إلى أن عمليات التوسعة دمرت مؤخرا أعمدة شيدت قبل 500 عام لتخليد ذكرى الاسراء والمعراج. وقال جونسون إن المرحلة الجديدة من التوسعة تشمل بناء قصر جديد لملك السعودية ويرجح أن يتم بناؤه في نفس الموقع الذي يعتقد أن النبي محمد ولد فيه وبني حوله في 1951 مكتبة كبيرة في محاولة لحفظ ما تبقى من حجرات بيد أن السلطات السعودية حذرت زائري الحرم من الصلاة في هذا الموقع مشيرة إلى أنه لا يوجد دليل قاطع على ولادة النبي في هذا الموقع. وأشار الكاتب إلى أنه رغم تعالى الأصوات منذ بدء عمليات التوسعة لعدم المساس بكل ما هو أثري في المدينة المقدسة إلا أن السلطات السعودية دافعت عن تلك الخطوات وشددت على أهميتها في خدمة عدد أكبر من الزائرين وتوفير وسائل الراحة والسلامة لهم.


وول ستريت جورنال: الأكراد يقاتلون "داعش" بهدف الحصول على قطعة من سوريا
ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية أن مجموعة شبه عسكرية كردية ستساعد الولايات المتحدة فى طرد مسلحى تنظيم "داعش" مقابل الحصول على جزء من شمال سوريا لبناء رؤيتها "للمدينة الفاضلة". وقالت الصحيفة فى سياق تقرير أوردته على موقعها الإلكترونى اليوم الخميس- إنه تم مطاردة الجماعات المدنية المسلحة وتلك المرتبطة بتنظيم القاعدة الذين يقاتلون للإطاحة بالرئيس السورى بشار الأسد خارج بلدة رأس العين السورية منذ أكثر من عام. وأوضحت الصحيفة أن السيطرة على هذه البلدة تنتمى الآن إلى قوة شبه عسكرية كردية تفتخر بوجود أكثر من 30 ألف مقاتل فى صفوفها على استعداد لمساعدة الولايات المتحدة وحلفائها فى طرد مسلحى "داعش" ومسلحين آخرين من جزء واسع النطاق فى شمال سوريا، وتنتمى هذه القوة لنفس المجموعة الكردية التى تدافع عن مدينة كوباني-عين العرب- المحاصرة بمساعدة الضربات الجوية الأمريكية. ورأت الصحيفة أن واحدة من العوائق السياسية العديدة التى تواجه الولايات المتحدة فى الترتيبات الخاصة بها هى أن هؤلاء المقاتلين الأكراد- وهم فرع لجماعة حددتها الولايات المتحدة وتركيا كمنظمة إرهابية- يريدون الاحتفاظ بسيطرتهم على الأراضى التى استولوا عليها لتحقيق رؤيتهم الخاصة بمجتمع المدينة الفاضلة. وأشاد مسؤول بارز فى وزارة الخارجية الأمريكية أمس الأربعاء بالقوة الكردية قائلا "إنها تصب فى مصلحة الولايات المتحدة فى مواجهة "داعش" لتوسيع جهودها المشتركة مع وحدات حماية الشعب الكردية"، غير أنه أوضح أن هذا التعاون لن يرتبط بالاعتراف السياسى بالمناطق ذاتية الحكم التى تديرها الآن وحدات حماية الشعب وفروعها السياسية، مضيفا "نأمل أن يعمل الجميع فى سوريا معا على مشروع موحد وطني".

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف والمواقع الأجنبية، وموقع المنار لا يتبنى مضمونها