21-10-2019 01:19 AM بتوقيت القدس المحتلة

"حدثيني عن الخيام" حين يصبح الفعل المقاوم سرداً يروي التاريخ

في حدث اليوم، مع تشييع نجل الشهيد الكبير عماد مغنية، تتابع المسيرة التي بدأنا نكتبها أدباً وسيرة ورواية. إذا لا تختلف رواية" حدثيني عن الخيام"، عن أجواء الملحمة البطولية التي جسّدها ليل أمس كوكبة من مجاهدي المقاومة..

في حدث اليوم، مع تشييع نجل الشهيد الكبير عماد مغنية (الحاج رضوان)، تتابع المسيرة التي بدأنا نكتبها أدباً وسيرة ورواية. إذا لا تختلف رواية" حدثيني عن الخيام"، عن أجواء الملحمة البطولية التي جسّدها ليل أمس كوكبة من مجاهدي المقاومة على الحدود مع الجولان السوري المحتل.

زينب الطحان/ موقع المنار

غلاف رواية حدثيني عن الخيام "الخيام هي الأخرى كانت تعاني الاحتلال واعتداءاته الدموية منذ المجزرة التي شهدها العام 1978، حتى التحرير في العام 2000، تحتضن عائلة بأفراحها وآلامها وخيباتها وشهدائها وقصص الحب... يُهجرون منها فتغدو حلماً، يعودون إليها تحت الاحتلال ووطأة تحكم العملاء بيومياتهم، ثم ليحتفلوا بهرب العدو وتحرير المعتقلين... تجتمع وجهات نظر أبنائها لتتلخص في وجهتي نظر صبيتين منها، ماجده وخالتها هناء، اللتين تتشاركان في ألم الفقد والخوف والعمل مع المقاومة والأمل.

الروائية اللبنانية فاتن المر، كتبت روايتها الخامسة "حدثييني عن الخيام" بفرح عارم بالتحرير وبفعل المقاومة، وفاتن المر أستاذة جامعية أدرجت روايتها «الخطايا الشائعة» في اللائحة الطويلة لجائزة البوكر العربية العام الماضي. ولقيت هذه الرواية ترحاباً نقدياً في العالم العربي بعدما تمّ اكتشاف صاحبتها التي كانت شبه مجهولة عربياً.

ومن المتوقع أن تلقى روايتها الجديدة عن بلدة الخيام إقبالاً نظراً الى رمزية الموضوع الذي تتطرق اليه والأحداث التي تجري في بلدة الخيام التي اقترن أسمها بالمعتقل الشهير الذي بناه الاحتلال الاسرائيلي ودمره المقاومون.

قبل أن أدخل إلى عوالم روايتك الأخيرة، ثمة سؤال يطرأ على بالي: هل ثمة «شرط تاريخي» للكاتب اللبناني ليعمل على الذاكرة وعلى القضية؟.

** في الحقبات التي تحمل أزمات سياسية واجتماعية كبيرة، يبحث المرء عن جذور تلك الأزمات، فيشكّل التاريخ أحد أول الاتجاهات التي يسلكها الفكر للتنقيب عن المسببات أو التجليات الأولية للحاضر المأزوم الذي يعيشه. هكذا بدأ انتشار الرواية التاريخية في أوروبا مع التغيرات التي حصلت إبان الثورة الفرنسية وتبدل أنظمة الحكم إذ لجأ الكتّاب إلى الماضي ليبحثوا فيه إما عن أسباب ما يعيشونه وإما عن مرتكزات للمستقبل الذي يساهمون في بنائه. أما الكاتب في بلادنا، فهو مدرك للواقع الصعب الذي يمرّ فيه مجتمعه الذي طالما كان مهدداً، ولكنه اليوم أمام منعطف خطير. بعده، إما أن يكون هذا المجتمع أو لا يكون. أمام هذه الأزمة الكبرى، تضيق برأيي خيارات الكاتب. قد يختار أن يكتب عن أمور هامشية، عن اليوميات ومشاغل صغيرة، وقد يختار الكتابة الملتزمة، تلك التي تأخذ على عاتقها تبيان معاناة الشعب وصراعه، أي ما يشكل تاريخه وهويته... أنا توجهت في كتاباتي نحو الخيار الثاني الذي يبدو لي ضرورياً، حيوياً، في هذا الزمن، من دون أن أنكر أهمية الخيارات الأخرى.

لماذا عنوان "حدثيني عن الخيام"؟..

** لأن بطلة الرواية الأولى هي بلدة الخيام الجنوبية. هي محور الرواية، إذ تشكل أنموذجاً عن لبنان المقاوم الذي عانى من جرائم الاحتلال الإسرائيلي؛ وقد تجلت فيها أروع لحظة تاريخية، لحظة تحرير الأسرى من المعتقل. أما الفعل "حدثيني"، فهو يعبر عن طلب الطفلة ماجدة التي تريد أن تختزن في ذاكرتها كل القصص التي يمكن أن تربطها بالخيام، بعد أن هجرت منها مع عائلتها.

كيف تمكنتِ من جمع أحداث تاريخية مختلفة بينها تفاوت زمني في خط بياني سردي في رواية واحدة؟..

** بدأت بالتفكير بالرواية من نقطتين. نقطة الانطلاق هي  العودة إلى أيام الاعتداءات الإسرائيلية الأولى، تلك التي تجيب من تلقاء نفسها على الاتهامات الباطلة التي تحمل المقاومة الإسلامية مسؤولية الاعتداءات الإسرائيلية التي تحصل اليوم. تلك الاعتداءات وجدت مع وجود الكيان الإسرائيلي، ولم تخف وطأتها إلا حين بدأ المقاومون بالتصدي لها، المقاومة الوطنية، ثم الإسلامية. فكانت نقطة الانطلاق هي المجزرة التي وقعت في بلدة الخيام العام 1978 والتي راح ضحيتها عشرات النساء والشيوخ من سكان البلدة. أما نقطة الوصول، فهي أجمل صورة تختزنها ذاكرتي، صورة الأيادي التي امتدت من الكوة في باب معتقل الخيام، أيادي أهالي المنطقة الزاحفين لتحرير الأسرى والتي لاقتها من الداخل أيادي الأسرى، قبل أن تكسر أقفال الأبواب ويخرج المعتقلون... بين هاتين اللحظتين حكاية عائلة فقدت الوالدة والجدة في المجزرة، وتحول الأبناء إلى مقاومين، كلٌّ على طريقته.

يلاحظ في السنوات الأخيرة أن المكان في الرواية الجديدة يأخذ البطولة المطلقة، وروايتك في عنوانها تحمل دلالات اسم المكان، برأيك كيف يؤطر المكان ثقافة الجماعة ويحدّد هوياتها؟.

** إن هوية كل جماعة بشرية تتكون من تفاعلها أفقياً فيما بينها وعامودياً مع بقعة الأرض التي تعيش فوقها. أي أن الأرض هي مكون أساسي من مكونات هويتنا. لهذا قد تكون الأهمية التي تعطيها الرواية العربية للمكان ناتجة عن كون هذا المكان (أي الأرض) مهدد، مغتصب، أو قابل للتغير وفق مصالح أجنبية تتحكم فيه، وفي ذلك تهديد حقيقي لهويتنا. 

تحفرين عميقاً في التشكيل النفسي لشخصياتك الروائية في "حدثيني عن الخيام"، أيمكن أن تكون الحرب سبباً مباشراً في تعقيد نفسياتنا؟.

** نفسية الإنسان معقّدة في كل الأحوال. لقد انقضى الزمن الذي كان فيه الأدب الكلاسيكي يرسم شخصيات أحادية المعالم تشكّل نماذجاً قد نجدها في كل زمان ومكان. أما الحرب فقد ساهمت بلا ريب في تشكيل شخصياتنا. أهم ما شكلته فينا هو إدراكنا للفرح والسعادة، فمواجهة الموت بشكل مباشر ومكثف جعلتنا نلتقط بنهم كل ما يربطنا بالحياة. هناك مقطع أحبه في رواية "حدثيني عن الخيام" عندما تحاول هناء مواساة ابنة شقيقتها ماجدة التي تشعر بالحزن من جراء التهجير المستمر والابتعاد عن الخيام وعن أصدقائها هناك، فتطلب منها أن تذكر كل ما يشكل مصدراً للفرح بالنسبة لها، فتتلوان قائمة من الأفراح الصغيرة التي تتخلل يومياتهما. هذه اللائحة هي من وحي ما عشته في طفولتي، فماجدة فتاة من جيلي، وأنا، حين أتذكر طفولتي خلال سنين الحرب، أستبعد الخوف والقلق وأصوات القنابل ولا أتذكر إلا الأوقات الجميلة. قد تكون هذه واحدة من تجليات غريزة البقاء، البقاء النفسي. ربما هذا واحد من الأسباب التي جعلتني أختار خاتمة سعيدة للرواية... ومما لا شك فيه أيضاً أن الحرب تمنح الشخصية نضجاً لا يتوفر في مثل عدد السنوات من زمن السلم، كأن عدد السنين يبدو مضاعفاً بالنسبة إلى من يعيشون في ظل ظروف أمنية صعبة، هكذا تكتسب شخصيات الرواية أبعاداً تعكس التجارب الحلوة والمرة التي عاشتها والتي تفوق بتنوعها تلك التي تحملها الأيام العادية. 

أنتِ ابنة البقاع، ولكنك في روايتك "حدثيني عن الخيام"، تحكين عن الجنوب وأهل الجنوب وعاداتهم الاجتماعية وتقاليدهم كيف أمكنك تمثيل بيئة تعدّ بعيدة عنك جغرافياً وحتى دينياً؟.

** أنا إبنة هذا الوطن، انتمائي إلى أرضي ومجتمعي، ليس إلى منطقة أو طائفة. ما يهدد كل قطعة من وطني يهددني بشكل مباشر وما يحميها يحميني.

نلاحظ تعدد الأصوات التي تسرد الأحداث في روايتك !!..

** ترتكز رواية "حدثيني عن الخيام" على تقنية التيئير الداخلي، أي وجهة نظر شخصية من الشخصيات، فنقرأ الحكاية، في كل فصل من وجهة نظر شخصية مختلفة، نرى ما ترى ونسمع ما تسمع ونتابع أفكارها. هكذا تتداول فصول الرواية وجهة نظر أفراد العائلة التي هجرت من الخيام. شيئاً فشيئاً تنحصر الحكاية في وجهة نظر ماجدة وخالتها هناء اللتين عادتا إلى الخيام وهي تحت الاحتلال وواجهتا العملاء هناك حتى التحرير. فنرى الوقائع من وجهة نظر هناء، المرأة الناضجة، ومن وجهة نظر ماجدة، الفتاة الصغيرة التي تحاول أن تفهم ما يحدث حولها. 

تحرير المعتقلين في سجن الخيام العام 2000ترين اليوم أن قصص المقاومة ورواياتها التي تحكي عن التصدي للاحتلال الاسرائيلي سواء في فلسطين ولبنان باتت مستبعدة عن اختيار الجوائز العربية والعالمية، هل هذا برأيك مقصود؟. 

** لا يمكنني أن أصدر أحكاماً عامة. ولكن، مما لا شك فيه أن المؤسسات الثقافية الغربية تستبعد كل إنتاج أدبي يتعارض مع السياسات الكبرى لدولها. حرية التعبير عندهم تقف عند حدود المخططات الثقافية التي ترسمها دوائر مختصة، أو بالحد الأدنى رأي عام موجه. وكل عمل يتخذ من المقاومة موضوعاً رئيسياً لا يتلاءم والمشهد الثقافي الذي يريدون أن يرسموه لنا. هناك أيضاً العديد من المؤسسات الثقافية العربية التي تشترك معهم في هذا النهج ساعية إلى تهميش كل ما يتعلق بثقافة المقاومة والصراع، ملقية الضوء على إنتاجات أدبية تتناول مسائل هامشية، مستبعدة كل ما يتعلق بفلسطين وبمقاومة العدو بحجة أن تلك المواضيع أصبحت مستهلكة ولم تعد تلقى رواجاً بين القراء.

أنا أعتقد أنها على العكس تلامس أعمق ما في نفس القارئ العربي الذي يدرك أن خطر الاحتلال ما زال يهدده في وجوده وفي ثقافته، وهو ما زال يبحث عن رموز البطولة والفداء وما زال يتوق لأن يجد في ما يقرأه قيماً تنهض به من الواقع المتردي الذي يعيشه. لم تنجح السياسات الغربية بأدواتها الثقافية المحلية في تبديد هذا التوق. ولكن من المؤسف أن لا تنشأ، في مواجهة هذا المشروع، مؤسسات ثقافية كبرى تشكل جسراً بين كاتب الأدب المقاوم والقراء، مؤسسات تروج لهذا الأدب ولهذا القيم عبر وسائل عدة منها الجوائز الأدبية أو غيرها من الوسائل التي تساهم في وصوله إلى أكبر عدد من القراء.