18-07-2019 01:43 AM بتوقيت القدس المحتلة

تقرير الإنترنت ليوم الجمعة 23-01-2015

تقرير الإنترنت ليوم الجمعة 23-01-2015

أبرز ما جاء في مواقع الإنترنت ليوم الجمعة 23-01-2015


أبرز ما جاء في مواقع الإنترنت ليوم الجمعة 23-01-2015

- النهار: أين سيثأر "حزب الله"؟
لاحظ وزير في الحكومة ان "الذعر الذي ينتاب القيادة الاسرائيلية عن الرد المحتمل من ايران وحزب الله ردا على الغارة الاسرائيلية التي شنت على موكب مشترك يضم عسكريين ومقاتلين إسرائيليين في القنيطرة ملفتٌ للانتباه ودليل لبنك الأهداف الذي يمكن ان تستعمله ايران والحزب في عملية الرد على الغارة".واشار الى ان التحرك الاسرائيلي لمواجهة الرد الذي تتوقعه تل أبيب انه واقع بالتأكيد وان الطرفين المتأذيين يدرسان تحديد الهدف والمكان والزمان. ويتركز الاتصال والبحث على خطه مثلثة الخطوط: الاول استنفار الاستخبارات الاسرائيلية لجمع المعلومات عن الرد، والثاني اتخاذ اجراءات أمنية في قرى الجليل الأعلى وإجراء تدريبات للطلاب على ارتياد الملاجىء لدى وقوع اي هجوم على مناطق وجودهم سواء السكن او المدارس والجامعات، اضافة الى الطلب من السفارات الاسرائيلية في الخارج رفع درجة التأهب على مقارها وعلى المصالح آلتجارية والصناعية في الدول الأجنبية.أما الثالث، فاجراءات مركزة على المنشأت من مطارات ومرافىء مدنية وعسكرية وتجمعات نووية وبيتروكيمائية وما يقض مضاجع القيادة العسكرية ان يستهدف النص منصات استخراج الغاز الاسرائيلية في الحقول البحرية في المتوسط بصواريخ. الهدف معزول عن اي سيب لنشوب مواجهة عسكرية مباشرة مع لبنان على أساس ان طهران بعيدة وسيكون الرد من مكان ما بواسطة احد رماة صواريخ الحزب وهذا سيشكل ضرراً مادياً حقيقياً للدولة العبرية ويكون البديل الجديد مادي وليس بشريا عن استهداف هجوم على دورية تجتاز الحدود او اطلاق صواريخ من الاراضي اللبنانية بواسطة صواريخ بر-بحر روسية الصنع من طراز "ياخونت".ومما يزيد في مخاوف المسؤولين ان احداً من الدول ذات النفوذ في هذه المنطقة قادر ان يمنع مثل هذا الرد وما يمكن ان يكون مسموعا منها هو الا تؤدي الضربة الثأرية الى حرب ليس بوسع لبنان ان يتحملها. أما الوضع الذي نشأ من جراء اغتيال اسرائيل لمساعد قائد "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الايراني الجنرال محمد علي الله دادي، فهو ان طهران تعتبر حدودها أصبحت على الحدود السورية المحتلة إسرائيلياً.مرت خمسة ايام على الغارة الاسرائيلية التي "استهدفت" لبنان وإيران على أراض سورية وما زالت أثارها تتفاعل وتشكل مادة خلافية تظهر من خلال مواقف إعلامية لعدد من الزعماء السياسيين وسبق انعقاد جلسة مجلس الوزراء اتصالات تطالب بطرح خطورة الرد على تلك الغارة اذا كان من الاراضي اللبناني.


- موقع عربي 21: حزب الله ما بعد عملية القنيطرة: صمت وهدوء وتوقعات مستقبلية ايجابية
رغم الخطورة الكبيرة لعملية القنيطرة التي نفذها الجيش الاسرائيلي ضد كوادر وضباط من حزب الله والحرس الثوري الايراني وادت لاستهاد ست من كوادر الحزب بينهم المسؤول العسكري الكبير محمد عيسى (ابوعيسى) وجهاد مغنية نجل الحاج عماد مغنية ومساعد قائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني العميد محمد دادي، فقد حرص حزب الله على اعتمد سياسة الصمت في التعليق على العملية واكتفت قيادة الحزب بالاعلان عن استشهاد المجاهدين وذكر اسمائهم وتشييعهم في مواكب مهيبة في الضاحية الجنوبية وقرى الجنوب اللبناني.وفيما كان المحللون والمراقبون وكل الجهات السياسية والدبلوماسية والاعلامية في لبنان والكيان الصهيوني ودول المنطقة يتحدثون عن كيفية رد حزب الله والمقاومة الاسلامية وتوقيت الرد ومكانه وانعكاسات العملية على الاوضاع السياسية والامنية والعسكرية في المنطقة، كانت قيادة حزب الله تتقبل التعازي بالشهداء وتشارك في مراسم التشييع ، فيما بقي امين عام الحزب السيد حسن نصر الله بعيدا عن الاعلام والاضواء بانتظار ذكرى اسبوع الشهداء حيث من المتوقع ان يحدد مواقف الحزب من التطورات الجارية وكيفية الرد.مصادر مطلعة على اجواء قيادة حزب الله اوضحت ل"موقع عربي 21" : ان القيادة تدرس ابعاد العملية ودلالاتها وكل التفاصيل المتعلقة بها من اجل تحديد الموقف النهائي وكيفية الرد على هذا العدوان الخطير الذي لم يستهدف حزب الله فقط لكن كل قوى المقاومة في المنطقة.وتضيف المصادر : انه رغم الخسارة الكبرة التي حصلت من جراء العملية نظرا لعدد الشهداء ومكانتهم العسكرية والمعنوية فان قيادة الحزب بدأت تنظر الى الانعكاسات والتوقعات الايجابية لهذه العملية ان على صعيد دور وموقع قوى المقاومة او الصراع مع العدو الصهيوني او على كل الاوضاع في المنطقة.فحسب المصادر: فان هذه العملية اعطت وستعطي زخما كبيرا لدور المقاومة في المرحلة المقبلة كما تركت انعكاسات ايجابية على العلاقة بين كل قوى المقاومة ولا سيما بين حزب الله وقوى المقاومة الفلسطينية ومنهم حركة حماس التي شارك مسؤولوها في لبنان في تشييع الشهداء وتقبل العزاء الى جانب قيادة الحزب.وترفض المصادر الاجابة على الاسئلة التقليدية التي يطرحها الكثيرون اليوم حول توقيت الرد وتحديد مكانه وزمانه وتؤكد ان كل هذه التفاصيل هي برسم قيادة المقاومة السياسية والميدانية وليس هناك تسرع في اتخاذ اي قرار لان المعركة مع العدو الصهيوني مستمرة وهي تشمل كل الجبهات ولا تقتصر على الجبهة اللبنانية وقد سبق للمقاومة الاسلامية ان ردت على عمليات القصف التي استهدفت مواقعها على الحدود اللبنانية – السورية ومن ثم على عملية زرع جهاز تنصت وعبوة ناسفة في احدى المناطق الجنوبية مما ادى لاستشهاد احد كوادر المقاومة، فقامت المقاومة بزرع عبوات ناسفة وتفجيرها في منطقة مزارع شبعا وعلى الحدود اللبنانية – الفلسطينية مما ادى لمقتل وجرح عدد من الجنود الصهاينة وتم تبني هذه العمليات بوضوح وصراحة، واليوم لن تسكت المقاومة على هذا العدوان الجديد وسترد في التوقيت والزمان والمكان المناسب.وتؤكد المصادر المطلعة على اجواء قيادة الحزب: ان حزب الله والمقاومة الاسلامية تنظران بثقة واطمئنان للمستقبل وان التطورات الجارية في لبنان والمنطقة هي لصالح قوى المقاومة وان العلاقات بين هذه القوى ستتعزز وتقوى في المرحلة المقبلة وخصوصا بين حزب الله وحركة حماس وايران وان التباينات التي كانت قائمة يتم معالجتها بهدوء وان العدوان الصهيوني الجديد ادى سيؤدي الى وضوح صورة الصراع في المنطقة وان الايام المقبلة ستحمل المزيد من الايجابيات لان دماء الشهداء تزهر نصرا وقوة كما حصل في كل مسيرة المقاومة منذ انطلاقتها.


- النشرة: "المستقبل" لـ"حزب الله": إلا الحرب!
لم تستبعد مصادر في "تيار المستقبل" أن يتم في جلسة الحوار الرابعة المرتقبة يوم الاثنين المقبل ابلاغ الحزب تمني "المستقبل" عدم الرد على عملية القنيطرة انطلاقا من الأراضي اللبنانية أو بما يهدد باشعال حرب بين لبنان واسرائيل. وأشارت المصادر إلى أن "ممثلي تيار المستقبل سيؤكدون ايضا انّهم وبالرغم من الحوار القائم مع الحزب لا يمكن أن يؤمّنوا أيّ تغطية لهذه الحرب أو لأي عملية رد متوقعة".


- النشرة: تفجيرات متوقعة في كلّ لحظة؟
أعربت مصادر مطلعة عن تخوّفها من استهداف الارهابيين مناطق مسيحية وسنية في حال استمرار فشل تطبيق مشروعهم في مناطق محسوبة على "حزب الله" نظرًا للاجراءات الأمنية المشددة المتخذة هناك. وقالت المصادر: "يجب توقع تفجير في كل لحظة".


- إل بي سي: وهاب: استغرب سياسة "اللعي" بالنفس في لبنان ويجب التنسيق مع سوريا
لفت رئيس حزب "التوحيد العربي" وئام وهاب الى ان "ما يقوم به وزير الصحة وائل بو فاعور ممتاز"، معتبرا انه "لا يكفي ان يكون وزيراً نظيفاً أو شريكاً في محاربة الفساد، بل المطلوب أن تكون وزارة بكاملها شريكة في محاربة الفساد".واعرب وهاب في حديث تلفزيوني لقناة إل بي سي ضمن برنامج كلام الناس، عن "استغرابه سياسة "اللعي" بالنفس في لبنان، بحيث يحاورون المعارضة ويقاطعون النظام السوري"، مشددا على "ضرورة التنسيق مع سوريا اليوم".واشار وهاب الى ان "ثلثي الشعب موجود في نطاق الدولة السورية والباقي معتقل، ومئات المليارات صرفت لقلب النظام السوري"، لافتا الى ان "أميركا كانت مقررّة إضعاف سوريا".واشار وهاب الى ان "مشروع لتنظيم "داعش" اليوم بالتحرّك في الجرد ضد لبنان تحت لواء داعش"، معتبرا انه "يجب ان ننتظر تداعيات تحرك داعش على منطقة البقاع ولكن الجيش موجود و"حزب الله" بالمرصاد".ولفت وهاب الى ان "المطلوب صدمة ايجابية كبيرة والموضوع الرئاسي في لبنان بات مرتبطاً في كل ملفات المنطقة".


- موقع القوات اللبنانية: حوادث اليمن تتسارع.. إستقالة الرئيس هادي والحكومة وترحيب حوثي
قدم الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي استقالته، معلنا أنه لم يعد قادرا على تحقيق الهدف الذي تحمل من أجله كثيرا من المعاناة، مقدماً إعتذاره من الشعب اليمني.ولفت هادي في خطاب إستقالته إلى أن حوادث 21 أيلول أثرت على سير العملية الانتقالية.من جهة أخرى، رفض البرلمان اليمني إستقالة هادي داعياً إلى جلسة طارئة الجمعة.وقبل خطوة هادي المفاجئة، كان رئيس الوزراء اليمني، خالد بحاح، قد قدم بدوره استقالته إلى الرئيس اليمني بسبب عدم رغبة الحكومة “النأي بنفسها عن متاهة السياسية غير البناءة.وورد في رسالة استقالة الحكومة، التي وقعها بحاح، أن “الأمور تسير في طريق آخر.. لذا فإننا ننأى بأنفسنا أن ننجر إلى متاهة السياسة غير البناءة والتي لا تستند إلى قانون أو نظام”.وأكدت الرسالة أن الحكومة عندما أدركت استحالة خدمة الشعب في ظل الظروف الراهنة قررت تقديم الاستقالة إلى الشعب اليمني والرئيس “حتى لا نكون طرفا في ما حدث وفيما سيحدث.

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في مواقع الإنترنت، وموقع المنار لا يتبنى مضمونها