23-08-2019 11:44 AM بتوقيت القدس المحتلة

تقرير الثلاثاء الإذاعي الصباحي السابع والعشرين من أيلول 2011

تقرير الثلاثاء الإذاعي الصباحي السابع والعشرين من أيلول 2011

أبرز ما جاء في الاذاعات المحلية صباح اليوم الثلاثاء السابع والعشرين من أيلول 2011

عناوين
اهتمت إذاعة لبنان الحر بالتطورات السورية ولقاءات ميقاتي الأمريكية، وجولة الراعي، ودعوة فيلتمان لبنان للحذر بشأن التطورات السورية.واستهلت نشرتها بلقاء ميقاتي كلنتون.

أما إذاعة الشرق فتصدر عناوينها التطورات السورية، وكلام المعلم، وكلام وليامز عن تمويل المحكمة. واستهلت النشرة بالشأن السوري.

فيما تحدث إذاعة صوت المدى عن جولة الراعي الجنوبية، ومواقف ميقاتي، والشأن السوري، وقبض الجيش على عميلين والقبض على فلسطيني قادم من نهاريا على شاطئ الناقورة بثياب الغطص يدعى أحمد ضعيف.

ركزت إذاعة صوت لبنان الكتائبية على جولة الراعي الجنوبية واستباعد واشنطن من  جولته الأمريكية، والحفاوة الأمريكية لميقاتي، وقمة دار الفتوى، والشأن السوري. واستهلت النشرة بلقاء ميقاتي كلنتون.

أما إذاعة صوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 فتصدر عناوينها قمة دار الفتوى وجولة الراعي الجنوبية، ومواقف ميقاتي.


مقدمة نشرة أخبار إذاعة صوت لبنان الكتائبية
إعلان النيات الحسنة تجاه المحكمة الدولية من جانب الرئيس نجيب ميقاتي امام المجتمع الدولي تحول إلى ثابتة من ثوابت خطابه السياسي.
في وقت يتلقى حلفاءه في الحكومة صدى هذا الكلام في بيروت بالتأكيد أن الموضوع متروك لمجلس الوزراء حتى يحسم الأمور والتوجهات.
كلام ميقاتي فتح امامه الباب السياسي الأمريكي نسبيا بعدما اجتمع امس إلى وزيرة الخارجية هيلاري كلنتون في نيورك والمفارقة ان هذا الأمر ترافق مع اقفال باب العاصمة الأمريكية امام البطريرك الماروني بشارة الراعي بعد مواقفها الأخيرة حيث تاكد ان واشنطن لن تكون بين محطات جولة البطريرك في الولايات المتحدة.


مقدمة نشرة أخبار إذاعة صوت لبنان الموجة 93 فاصل 3
لبنان يحضر بهواجسه الدولية في مجلس الأمن اليوم وعبر كلمة لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي بعد سلسلة من اللقاءات التي عقدها بالأمس في نيورك التزام بالقرارات الدولية منتظر بصورة شفهية وتبقى العبرة بالتطبيق فتمويل المحكمة الدولية على قاب قوسين من الوعود الغزيرة وسط تضارب المواقف داخل الحكومة الميقاتية والتعامل مع الملف السوري داخل مجلس الأمن وضع تحت المجهر الأمريكي وبحسب التسريبات فأن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون تمنت على لبنان ان يبقى بعيدا عما يجري في سورية لأن هذا الخيار هو الأفضل له في هذه المرحلة آملة عدم وقوفه على الحياد في موضوع فرض عقوبات من مجلس الأمن على سورية ومشددة على ضرورة ان يعرف لبنان مصالحه الخاصة والدولية وان لا  يعارض أي قرارات دولية ضد النظام السوري.
اما في الداخل فتحضر هواجس المسيحيين والأقليات في الشرق في قمة دار الفتوى الروحية الإسلامية المسيحية التي تعقد قبل ظهر اليوم بدعوة من البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي.


رفض النائب عمار حوري في حديث لصوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 مقولة ان الأنظمة الديكتاتورية والشمولية تحمي المسيحيين وقال"أن المواطنية والانتماء إلى الدولة وحدهما يحمي الأقليات". وعبر عن تفهمه  لأية هواجس لأنها حق من الحقوق المشروعة لكن ان كانت تطرح بشكل موضوعي. ورأى ان القمة الروحية ستؤكد الثوابت الوطنية التي قام عليها لبنان والتي لا يمكن إلا ان يستمر عليها.
واكد ان لا خيار امام الحكومة سوى تمويل المحكمة الدولية والبديل الوحيد هو اخذ لبنان نحو المواجهة مع المجتمع الدولي وحتى المغالين داخل الحكومة يعلمون أن عدد التمويل سيؤدي إلى تكاليف باهظة لا يمكن أن يتحملها لبنان لذلك  سيوافقون على التمويل ليس اقتناع لكن رضوخا.


اتهم القيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش في حديث لإذاعة الشرق حزب الله بممارسة التقية السياسية مرجحا ان يمرر الحزب تمويل المحكمة، ولفت إلى انه لا يمكن ان تحمى طائفة بسلاح مستكبر.


رأى الوزير السابق طارق متري في حديث لصوت لبنان الكتائبية أن تعدد الوفود اللبنانية في الأمم المتحدة لا يظهر انقسام بل اهتماما لبنانيا لأظهار لبنان بصورة مقبولة امام الأسرة الدولية، واعتبر ان سياسة لبنان الحالية فيها الكثير من الانحياز للنظام السوري ومن واجب الحكومة ان تكون اكثر حيادية.


لفت النائب عاصم عراجي في حديث لإذاعة لبنان الحر إلى ان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي التزم في مناسبات عدة بتمويل المحكمة الدولية ونحن في انتظار ترجمة هذه الأقوال إلى أفعال، وقال"لا اعرف أي صيغة ستعتمد من اجل تمرير التمويل في ظل رفضه من قبل حلفاء ميقاتي لأ، 1 وزيرا وسطيا في الحكومة هم مع التمويل".