20-10-2017 10:03 AM بتوقيت القدس المحتلة

تقرير الإنترنت ليوم الأربعاء 18-02-2015

تقرير الإنترنت ليوم الأربعاء 18-02-2015

أبرز ما جاء في مواقع الإنترنت ليوم الأربعاء 18-02-2015


أبرز ما جاء في مواقع الإنترنت ليوم الأربعاء 18-02-2015

- وطنية: الجراح: انتخابات الرئاسة بند أساسي من بنود جلسات الحوار
أشار النائب جمال الجراح في حديث الى اذاعة "صوت لبنان - 100,5"، إلى أن "موضوع انتخابات رئاسة الجمهورية هو بند أساسي من بنود جدول جلسات الحوار بين تيار المستقبل وحزب الله للخروج من الفراغ الرئاسي، الذي بدأ يعطي تداعيات سلبية على المؤسسات كافة وحتى على سير العمل الحكومي، مشددا على "ضرورة أن يبادر جميع الأفرقاء، ولا سيما الفريق المعطل إلى حل هذه الأزمة".ولفت إلى أن "جلسة الحوار اليوم بين تيار المستقبل وحزب الله ستستكمل البحث في موضوع الخطة الأمنية ومن المتوقع أن تتطرق أيضا إلى الموضوع الرئاسي". وتعليقا على الخطاب الأخير للامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله، قال: "لم يتغير شيء من توجهات حزب الله خصوصا في الموضوع الإقليمي ومشاركته في الحرب الدائرة في سوريا، وقد تطور هذا الامر عبر دعوة الآخرين للمشاركة في الحروب في المنطقة، وهذا أمر يعرض لبنان إلى مخاطر كبيرة ويستدرج نيران المنطقة إلى الداخل اللبناني، وهذا امر مرفوض".  وأكد أن التواصل بين رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون والرئيس سعد الحريري موجود، وأن الأمور جيدة بينهما"، ولم يستبعد حصول أي لقاء بين الرجلين.


- النشرة: خطاب نصرالله أظهر ضرورة التفاعل لمواجهة الفراغ الذي يقتات منه "داعش"
 تميّزت إطلالة الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، بامتدادها على عكس ما فسّر بعضهم من الخطاب السّابق الذي خصّص لما حصل من القنيطرة إلى مزارع شبعا، فهو أكد أنّ إسرائيل تستولد تلك المكوّنات العجيبة الغريبة من عدم دينيّ، تزرعها كأدران وغدد سرطانيّة تفتك بالإسلام كما بالمسيحية كوجود، والمسيحيين كمحققين لهذا الوجود.
انطلق الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله، من السياق التاريخيّ والواقعيّ بخطابه بطبقات ثلاث: طبقة محليّة وثانية عربيّة وثالثة إقليميّة ودوليّة، حين قال: "البند الأوّل اعتبار أنّ المواجهة الفكريّة والسياسيّة والإعلاميّة والميدانيّة مع هذا التيار التكفيريّ هي دفاع عن الإسلام، لم تعد دفاعًا عن محور أو نظام أو دولة أو طائفة أو مذهب أو أقليّات، هؤلاء يتهدّدون الجميع، ويتهدّدون الإسلام بالدرجة الأولى"، ويهددون مكة والمدينة بتعيين الجزائريّ أميرين لهما، ومن دون تشكيل أيّ خطورة على بيت المقدس في فلسطين المحتلّة بسبب التماهي الواضح بين هذين التنظيمين وإسرائيل. وفي التفسير الفقهيّ للكلام، إن التكفيريين الإرهابيين الزاعمين أنفسهم متكلمين باسم الإسلام، قد باتوا كفّارًا مارقين، لا محلّ لهم في الإسلام إنطلاقًا من الفطرة الإنسانية الجامعة لكلّ الأديان. والتفسير هذا عنى ويعني بأن المواجهة من جزئيّاتها إلى كليّاتها وجوديّة بهذه الصفة العميقة والراسخة بإطارها العقيديّ، ولكون تنظيم "داعش" بات يهدّد الأمن العالميّ برمّته من المشرق العربيّ.
استدعى الأمين العام لـ"حزب الله" تلك الرؤية وقاسها بالمعايير السياسيّة باستخراج الوقائع الميدانيّة من سوريا إلى العراق إلى مصر وليبيا واليمن، واستنزلها باستدلاله لتلك العناوين بوضوح في الطبقات الثلاث التي تستدعي بدورها أن يتوحّد العالم العربيّ بمكوناته المسيحيّة والإسلاميّة على محاربة هؤلاء بلا انتظار طويل لنتائج الحرب الدوليّة على الإرهاب.
في الأصل إنّ تلك الطبقات تنتمي إلى عمارة واحدة هي المنطقة برمّتها. مأساة المنطقة أنّ مصيرها يقرّر باستجماع تلك الطبقات إلى حال واحد ومكوناتها واحدة في الأصل. يذكّرنا هذا التوصيف، بمسرحيّة "الشخص" للأخوين عاصي ومنصور الرحباني، خلال استجواب بياعة البندورة أي فيروز في المسرحيّة، فيسألها المحقّق: "يا بنتي شو في خلف السّاحة"؟ لتجيبه توًّا "ساحة". بهذا المعنى أنّ الطبقة اللبنانيّة ساحة وخلفها تبدو الساحة السوريّة بصورة مباشرة، وتتراكم الساحات والأحداث فيها وصولاً إلى اليمن في مشهد جذريّ واحد مرعب انتهى بقتل داعش في ليبيا لثلاثين قبطيًّا ذبحًا. لا يسوغ تمييع المواجهات بمفردات هشّة جوفاء، فيما الدم مهراق بغزارة وكثافة مغطيًّا وجه الأرض.
وبرأي أوساط مراقبة، إنّ خطاب السيد نصرالله، أظهر ضرورة تفاعل المكونات اللبنانيّة في مواجهة الفراغ الذي يقتات منه "داعش" من على الحدود لبسط إمارته من جبال القلمون إلى الساحل. فهو عدوّ قاتل للإسلام والمسيحيين على السواء. وثمّة إجماع على مبدأ العداوة فلم لا يتمّ الاتفاق، برأي تلك الأوساط على مواجهة خالية من الأحقاد الدفينة بالذهاب الواحد إلى سوريا والعراق، إنطلاقًا من جبهة عرسال-القلمون؟ وتشير تلك الأوساط بدورها إلى ثبات موقع الرئيس السوريّ بشّار الأسد في المدى السوريّ استنادًا إلى الميدان ومن ثمّ إلى تقرير استيفان دوميستورا الذي أعلن أنّ بشّار الأسد جزء من الحلّ، فماذا يفيد في الداخل اللبنانيّ الاستمرار في عدم استقراء هذا القول قياسًا على الاتفاق المرتقب بين أميركا وإيران، واستكمال الرهانات الخاطئة بقرب سقوطه، فيما معظم المؤشرات تظهر ثباته في المعادلات المقبلة؟ ماذا يفيد الداخل اللبنانيّ التحجّر فيما العدوّ قد أمسى واحدًا وينبغي محاربته على الجبهات من سلسة جبال لبنان الشرقيّة وصولاً إلى سلسلة جبال لبنان الغربيّة بتعاون واضح بين الجيشين؟ لماذا التركيز على مهاجمة الجيش السوريّ من الزاوية اللبنانيّة، وفي المقابل يحيّي الجيش المصريّ والعدوّ واحد في لبنان وسوريا ومصر؟ إن الطبقة اللبنانيّة، وبحسب تلك الأوساط وانطلاقًا من كلام السيّد تملك الخصوصيّة الفريدة في التأكيد على حلول جذريّة منها عدم الولوج في الفراغ المطلق لكون ذلك حاجة وطنيّة، استكمال الحوار مع تيار المستقبل بنتائجه الإيجابيّة، والمفروض منها أن لا تتقوقع في منطق تنفيس الاحتقان المذهبيّ بل الاتجاه إلى توصيف ما يمثله تنظيم داعش وجبهة النصرة في سوريا ولبنان على السواء والذهاب إلى مقاتلته سويًّا كما أعلن السيد نصرالله، انطلاقًا من فهم الفرقاء السياسيين لخطورة الاستحقاق المقبل بعد ذوبان الثلوج في جرود عرسال وصولاً إلى القلمون الذي يترجم بمواجهة التكفيريين فوق تلك التلال. وأهمّ ما في الخطاب بشقّه الداخليّ دعوته إلى استعادة الحوار بديناميات عديدة بين "تيار المستقبل" و"التيار الوطنيّ الحرّ"، وشجّع في المقابل على استمرار الحوار بين "التيار الوطنيّ الحرّ" و"القوات اللبنانيّة"، ذلك أنّ من شأن تلك الحوارات الوصول إلى انتخاب رئيس للجمهوريّة وتاليًا فهم ما يمكن أن يظهره تنظيم داعش من خطورة على جميع المكونات اللبنانيّة والاتفاق على استراتيجيّة موحدة لمواجهة هذا الخطر.
خطاب السيد حسن نصرالله، يتلاقى بتواصليّته مع رئيس الحكومة السابق سعد الحريري في استكمال الحوار غير المحصور في مادة واحدة وهو استعراض التنفيس، بل المؤدي وبالأسباب الموجبة التي سردها في خطابه، إلى تأمين الاستقرار وتوظيفه بدقّة كبيرة لامتناهية في سبيل درء الأخطار، من جبال لبنان إلى المشرق العربيّ برمّته.


ـ قناة الجديد + موقع التيار الوطني الحر: الاعلام الحربي في "حزب الله" ينعي المخرج حسن عبد الله
نعى حزب الله المخرج الشهيد حسن عبد الله (كرار) بعد تأثره بجروح اصيب بها خلال تأديته لواجبه في سوريا.
واعلن الاعلام الحربي لحزب الله في بيان انه بـ"مزيد من الفخر والاعتزاز يزف الاعلام الحربي في المقاومة الاسلامية الشهيد المجاهد حسن عبدالله بعد تأثره بجروح اصيب بها خلال تأديته لواجبه الجهادي وتغطيته للمعارك الدائرة بين الجيش السوري والجماعات التكفيرية وتصويره لفيلم وثائقي لقناة المنار في حلب شمالي سوريا".
وفي رصيد الشهيد العديد من الانتاجات والافلام الوثائقية اضافة الى عمله في مجال التصوير وقد شارك في تصوير العديد من العمليات العسكرية للمقاومة الاسلامية ابّان احتلال العدو الاسرائيلي للبنان.
والشهيد من بلدة عيترون الجنوبية ومقيم في جبشيت متأهل وله ثلاثة اولاد.
واشار البيان الى ان موعد التشييع يحدد في وقت لاحق.


ـ النشرة: عون يعلن سحبه الثقة من مقبل لتجاوزه الصلاحيات: لتعالج الحكومة الوضع
 لفت رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون الى ان "الفراغ موجود والتمديد الذي يحصل غير شرعي والحكومة تمدد لتعبئة الفراغ لكن الفراغ سيستمر لأن التمديد غير شرعي".
وبعد اجتماع التكتل في الرابية، اعتبر العماد عون انه "لا بد للعمل الارهابي في يوم ما ان يطال الدول التي انتجته"، معربا عن "ادانة التكتل للعمل الارهابي في ليبيا والذي تم خلاله اعدام الاقباط المصريين"، معتبرا "اننا نعيش في عصر الخبث والكذب والنفاق وأغلب الدول تعلن بعكس ما تعمل على الارض".
واشار العماد عون الى ان "كل انظمة جيوش العالم اذا قتل القائد يحل مكانه مساعده، واذا غاب المساعد يستلم المسؤولية الضابط الاعلى رتبة"، لافتا الى "انه يفكر بقانون وبقواعد يجب ان تحترمها القيادات العسكرية والسياسية"، مضيفا:"لنر ماذا يحصل في المؤسسة العسكرية لأن ضباطها يعانون من هبوط بالمعنويات بسبب عدم احترام القوانين وخصوصا بشأن مسائل التمديد".
ورأى العماد عون ان "القرارات التي تأخذها الحكومة غير ميثاقية وغير شرعية"، مشيرا الى ان "المادة 25 تقول ان تعيين الضباط يأتي بمرسوم يصدر عن وزير الدفاع الوطني"، موضحا انه "في القانون العسكري ما من تمديد للضباط، و لا يمكن لأي سلطة ان تضرب التراتبية العسكرية وتفرض بدعة التمديد".
واعلن العماد عون "اننا نسحب الثقة من وزير الدفاع سمير مقبل لتجاوزه الصلاحية في ممارسة الحكم والتغاضي عن المخالفات الممارسة"، داعيا الحكومة الى "تصحيح هذه الأخطاء"، لافتا الى "انه متأكد ان معنويات الضباط غير جيدة هذه الأيام".
ولفت العماد عون الى "اننا نخشى من أن تصيب قصة التمديد كل الحكومة وهذا الموضوع خطر لأنه يؤدي إلى تفكيك الدولة"، مشيرا الى ان "هذا الوضع غير مقبول قطعا ونحن نعبر عنه من خلال سحب الثقة من مقبل".


ـ النشرة: مقبل ردا على عون: استخدمت صلاحياتي مئة بالمئة بالتمديد للواء محمد خير
أكد وزير الدفاع سمير مقبل أن "التمديد للواء محمد خير واضح وقانوني مئة بالمئة، واستندت في هذا القرار الى المرسوم الاشتراعي 102 والى صلاحياتي كوزير دفاع".
وأوضح مقبل في حديث تلفزيوني ردا على رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون الذي أعلن اليوم سحب ثقته من مقبل أن "مسألة التمديد لمدير المخابرات في الجيش من صلاحياتي حصريا، والمادة 55 تضمن هذه الصلاحية للمصلحة الوطنية حيث  تتخذ بعض القرارات"، مشدداً "نحن نريد ان ننتخب رئيس للجمهورية ويجب ذلك فالبلد لن يستمر دون رئيس"، مضيفاً "نحن الأن بحاجة للعميد شربل روكز وللعديد من الضباط".


ـ النشرة: جنبلاط: طالما هناك سوري واحد يقاتل نظام الأسد فأنا مع هذا السوري
 أكد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط انه "طالما هناك سوري واحد يقاتل النظام الإرهابي لبشار الأسد فأنا مع هذا السوري".
وفي تغريدة له على "تويتر"، قال: "كفانا تنظيرا لانه يبدو ان الاعلام الداعشي وتلك الطريقة بالتصوير، في مكان ما يعمل على ان ننسى جرائم النظام".
وأشار إلى أن "كل الاعلام يركز على "داعش"، لا شيء عن المدن السورية المدمرة وملايين السوريين اللاجئين مع القتلى الذين لا يمكن احصاؤهم او الجرحى والذين يتعرضون للتعذيب".

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في مواقع الإنترنت، وموقع المنار لا يتبنى مضمونها