17-12-2018 06:31 PM بتوقيت القدس المحتلة

تقرير الصحافة والمواقع الأجنبية ليوم الجمعة 20-02-2015

تقرير الصحافة والمواقع الأجنبية ليوم الجمعة 20-02-2015

أبرز ما جاء في الصحف والمواقع الأجنبية ليوم الجمعة 20-02-2015


أبرز ما جاء في الصحف والمواقع الأجنبية ليوم الجمعة 20-02-2015

ديلي ستار: استعدوا للأسوأ
حذر السيد حسن نصر الله في وقت سابق من هذا الاسبوع من تجدد العنف في لبنان بعد انحسار فصل الشتاء. وتحدث صراحة عن هجمات جهادية جديدة على لبنان، وعن تورط حزب الله في سوريا، حيث شهدنا خسائر فادحة بين الجماعات الموالية للنظام في الأيام الأخيرة. وقد تحدث دبلوماسي أجنبي واحد على الأقل أيضا عن معلومات استخباراتية تشير الى هجمات مسلحة جديدة على لبنان في الربيع القادم، مع احتمال تسلل مجرمين قادمين من سوريا. وبالتأكيد تبدو القوى الخارجية اكثر قلقا من السلطات والمؤسسات اللبنانية نفسها بشأن الوضع هنا. ويبدو أن الجيش وشركاءه يأخذون دور المراقب – حيث يستمعون إلى التحذيرات المختلفة ويومؤون برؤوسهم.
هناك القليل من الأدلة التي تشير إلى زيادة في الإجراءات الأمنية، أو إلى خطوات جديدة للحد من احتمال وجود تهديدات مستقبلية، أو اطلاع الناس على التهديدات المحتملة. وإذا ما افترضنا أن 50 في المئة فقط من التهديدات القادمة دقيقة، فإن ذلك يشكل مدعاة  كافية للقلق. فبعد سلسلة التفجيرات التي هزت استقرار البلاد بين أواخر عام 2013 وأوائل عام 2014، عملت الأجهزة الأمنية بجهد على التقليل من حجم التهديد. إن ايجاد تدابير جديدة الآن هو أمر جوهري للحفاظ على السلام. فمع التهديدات على كل الحدود والفوضى السياسية السائدة، إن آخر ما يحتاجه البلد هو المزيد من الهجمات. الشعب اللبناني يستحق على الأقل، الحصانة من العنف في الشوارع،. المعلومات الاستخباراتية متاحة الآن، ويتعين على السلطات أن تفعل كل ما في وسعها لمواجهة هذا التهديد.


جيروزاليم بوست: مناورة للجيش الإسرائيلي في مرتفعات الجولان استعدادا لتهديد حزب الله
"الهدف هو الاستعداد للانتقال من جبهة إلى أخرى، ومن حالة الروتين الى حالة الطوارئ".
وسط عاصفة الخميس القاسية في مرتفعات الجولان، أطلق الجيش الإسرائيلي مناورة فوجية، شملت دبابات اللواء المدرع 7 وكتائب الاستطلاع في لواء المظليين وسلاح الهندسة. خلال المناورة، أعيد نشر الكتيبة من أنشطتها التشغيلية في يهودا والسامرة الى الجبهة الشمالية من أجل محاكاة سيناريوهات معركة محتملة ضد حزب الله. وقال مصدر رفيع في اللواء المدرع السابع "الهدف هو الإستعداد للانتقال من جبهة  إلى أخرى، ومن حالة الروتين الى حالة الطوارئ". "لسنا خائفين من عاصفة. في الحقيقة العكس هو الصحيح، نحن مستعدون تماما، ومن المهم تدريب المقاتلين في طقس عاصف كهذا. وبطبيعة الحال إن مسألة السلامة هي فوق كل اعتبار، وكذلك الاستعداد التشغيلي أيضا ". وقد شهدت التدريبات مجيء جنود الى الجولان في دبابات ميركافا من الجيل الرابع، والتي غادرت المصنع منذ ثلاثة أسابيع فقط وتوحلت للمرة الاولى.
وقد اختبرت المناورة سيناريوهات على الجبهة الشمالية. وأوضح المصدر "حزب الله هو التهديد الذي نناور عليه". "الساحة اللبنانية الكثيفة والمعقدة مليئة بالتحديات. وتم التعامل مع القواعد كأنها مواقع عسكرية، فيما بدت البلدات في الجولان وكأنها قرى واستبدلت المساحات المهجورة بالغابات". وقال المصدر ان قوات المظليين مع قاذفات صواريخ المضادة للدبابات خبأت في الغابات، وهو سيناريو واقعي في معركة ضد حزب الله. وقد عملت الكتيبة على تحديدهم، وتحييدهم والقضاء على التهديد.

الموضوعات المدرجة ضمن هذه الصفحة تعرض للقارئ أبرز ما جاء في الصحف والمواقع الأجنبية، وموقع المنار لا يتبنى مضمونها