29-01-2020 12:38 PM بتوقيت القدس المحتلة

رئيسة البرازيل تزور الولايات المتحدة لطي ملف التجسس

رئيسة البرازيل تزور الولايات المتحدة لطي ملف التجسس

قالت الادارة الاميركية انها تامل في ان تتيح الزيارة الرسمية لرئيسة البرازيل ديلما روسوف الاسبوع المقبل لواشنطن للبلدين طي صفحة تنصت المخابرات الاميركية على الاتصالات الهاتفية لروسوف.


قالت الادارة الاميركية الخميس انها تامل في ان تتيح الزيارة الرسمية لرئيسة البرازيل ديلما روسوف الاسبوع المقبل لواشنطن للبلدين طي صفحة تنصت المخابرات الاميركية على الاتصالات الهاتفية لروسوف.

وقال بين رودس مستشار الرئيس الاميركي لقضايا السياسة الخارجية "ان هذه الزيارة تظهر حقيقة الى اي حد طوينا الصفحة ونمضي قدما".

وكانت رئيسة البرازيل الغت نهاية 2013 زيارة دولة للولايات المتحدة اثر كشف الصحف عن تجسس المخابرات الاميركية على مكالماتها الشخصية اضافة الى ملايين البرازيليين.

ومنذ ذلك التاريخ، ادى نائب الرئيس الاميركي جو بايدن عدة زيارات الى البرازيل في مسعى لنزع فتيل التوتر الناجم عن اتساع نطاق عمليات التجسس الاميركية.

وقال رودس الخميس ان الرئيس باراك اوباما لن يقدم على الارجح اعتذارا علنيا لكن لقاء تم مؤخرا على هامش قمة في بنما ساعد قيادة البلدين على "فتح الباب والمضي الى الامام".

وكانت البرازيل طلبت تفسيرات من الولايات المتحدة واشترطت وقف هذه الانشطة قبل تنظيم الزيارة الرسمية.

وستكون روسوف اول قيادة برازيلية تزور الولايات المتحدة منذ 20 عاما.

وتتودد الولايات المتحدة للبرازيل بالنظر الى انها سوق واعدة للمنتجات الاميركية اضافة الى انها مزود محتمل بالمحروقات بالنظر الى اكتشافات نفطية ضخمة فيها في الاونة الاخيرة.