20-11-2019 01:54 AM بتوقيت القدس المحتلة

مقتل الطاغية معمر القذافي خلال محاولته الفرار من سرت

مقتل الطاغية معمر القذافي خلال محاولته الفرار من سرت

قتل العقيد معمر القذافي الذي حكم ليبيا لمدة 42 عاما بيد من حديد الخميس في مسقط راسه سرت على ايدي مقاتلي المجلس الوطني الليبي الذين سيطروا على المدينة بعد اسابيع من المعارك الضارية.

قتل العقيد معمر القذافي الذي حكم ليبيا لمدة 42 عاما بيد من حديد الخميس في مسقط راسه سرت على ايدي مقاتلي المجلس الوطني الليبي الذين سيطروا على المدينة بعد اسابيع من المعارك الضارية. وجاء مقتل القذافي. الذي اعلنه المجلس الوطني الانتقالي رسميا. بعد ثمانية اشهر من انطلاق الانتفاضة ضد نظامه في شباط/فبراير الماضي وبعد شهرين من سقوط العاصمة طرابلس بايدي الثوار وتواريه عن الانظار منذ ذلك الوقت.

وقال الناطق باسم المجلس الوطني الانتقالي عبد الحفيظ غوقة في مؤتمر صحافي في بنغازي "نعلن للعالم ان القذافي قتل على ايدي الثوار"، معتبرا انها "لحظة تاريخية ونهاية الديكتاتورية والطغيان". وتابع ان نبأ مقتل القذافي البالغ من العمر 69 عاما "اكده قادتنا على الارض في سرت وهؤلاء اسروا القذافي عندما جرح في القتال في سرت" قبل ان يفارق الحياة.

  
وقبل الاعلان رسميا عن مقتل القذافي اكد قائد في قوات النظام الليبي الجديد في سرت وتلفزيون ليبي ان العقيد الليبي اسر في سرت واصيب بجروح خطيرة. لكن قناة الليبية الموالية له سارعت الى نفي هذه المعلومات. وصرح محمد ليث احد القادة القادمين من مصراتة غرب سرت "لقد اعتقل القذافي واصيب بجروح خطيرة لكنه لا يزال يتنفس"، مؤكدا انه رأى بنفسه القذافي.
  
وبثت وكالة الصحافة الفرنسية صورة لشاشة هاتف نقال تظهر القذافي جريحا على ما يبدو خلال اسره في سرت. والتقطت الصورة بالهاتف النقال ويظهر فيها وجه وثياب معمر القذافي مغطاة بالدماء. كما بثت قنوات فضائية صورا لجثة القذافي. واضاف غوقة خلال المؤتمر الصحافي في بنغازي  "لدينا معلومات عن قافلة قصفها حلف شمال الاطلسي بينما كانت تهرب من سرت وبعض المعلومات تتحدث عن وجود ابناء للقذافي في هذه القافلة ونقوم بالتحقق من ذلك".
  
وبعيد ذلك اعلن قيادي في المجلس الوطني الانتقالي العثور على المعتصم احد ابناء القذافي ميتا في سرت. وتحدثت وكالة رويترز عن لقطات فيديو لمعتصم القذافي يظهر فيها جريحاً في الأسر.

من جهته. اعلن حلف شمال الاطلسي في بيان الخميس ان طائرات للحلف قصفت آليات لقوات موالية للقذافي في ضواحي سرت. ولم يوضح الحلف الاطلسي ما اذا كان القذافي موجودا في هذه القافلة من السيارات "التي كانت تخوض عمليات عسكرية وتشكل تهديدا واضحا للمدنيين". كما جاء في البيان.

وقتل القذافي بينما كان مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي يخوضون المعركة الاخيرة ضد ما تبقى له من قوات في سرت للسيطرة على المدينة. اخر معاقله. بعد اسابيع من المعارك الضارية. واعلن خليفة حفتر قائد القوات البرية في المجلس الانتقالي ان سرت "تحررت بالكامل" الخميس. وقال حفتر "تم تحرير سرت وبمقتل القذافي سقط نظام معمر القذافي وتم تحرير ليبيا بالكامل ومن كان يقاتل معه قتل او تم القبض عليه". وتابع "الان نستطيع ان نقول ان القذافي مات وليبيا تحررت".
  
كما ذكر مصدر طبي في سرت ان ابو بكر يونس وزير الدفاع في نظام  القذافي قتل ايضا في سرت. وقال الطبيب عبد الرؤوف انه "تعرف الى جثة ابو بكر يونس جابر" صباح اليوم الخميس في مستشفى سرت الميداني. وذكرت معلومات صحافية ان جثته نقلت بسيارة بيك آب. وبحسب مصادر طبية واحد المقاتلين جرح ايضا قائد الكتاب الامنية للنظام السابق منصور الضو ونقل الى المستشفى الميداني نفسه.

واثارت الانباء الاولية المتضاربة حول مصير القذافي ردود فعل دولية حذرة. ففي حين قالت الحكومة الاميركية انه ليس بإمكانها تأكيد التقارير عن مقتل القذافي او اعتقاله. قال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته انه ابلغ ان القذافي "اعتقل". دون اضافة مزيد من التفاصيل.
  
ومن جانبه صرح الرئيس الروسي مدفيديف ان "الشعب الليبي هو من يقرر مصير القذافي". لدى سؤاله من قبل وكالات الانباء الروسية حول ما تردد عن اعتقال القذافي. اما رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلوسكوني فاعتبر بعد اعلان وسائل الاعلام عن مقتل القذافي ان "الحرب انتهت" في ليبيا. المستعمرة الايطالية السابقة.
  
وفي اخر تسجيل صوتي بثته له قناة الراي المواليه له في 6 تشرين الاول/اكتوبر دعا القذافي الليبيين الى تنظيم تظاهرات بالملايين احتجاجا على المجلس الوطني الانتقالي الذي يسيطر على معظم انحاء البلاد. وبقي القذافي متمسكا بالسلطة رغم الانتفاضة ضد نظامه والضغوط الدولية والقصف الاطلسي على ليبيا.

 



نبذة عن القذافي
حكم معمر القذافي الذي اعلن المجلس الوطني الانتقالي مقتله اليوم الخميس ليبيا 42 عاما بقبضة من حديد. وقد اضطرته انتفاضة دامت ثمانية اشهر مدعومة بتدجل من حلف شمال الاطلسي على الفرار من عاصمته طرابلس في اب/اغسطس ليحل محله المجلس الوطني الانتقالي.
  
واستمر القذافي (69 عاما) عميد القادة العرب والافارقة في السلطة. حتى النهاية يدعوا الى "مقاومة الصليبيين" الغربيين والانتصار على "الثوار" الذين وصفهم بـ"الجرذان" وقال انهم موالون لتنظيم القاعدة. وقد اعلن اولئك "الجرذان" مقتله في سرت مسقط راسه التي كانت محاصرة منذ عدة اسابيع.
  
ولد القذافي على حد قوله. في السابع من حزيران/يونيو 1942 تحت خيمة بدوية في صحراء سرت في عائلة رعاة فقيرة من قبيلة القذاذفة ونشأ على تربية دينية صارمة. والتحق بالجيش في 1965. وفي السابعة والعشرين من العمر. اطاح مع احد عشر ضابطا آخر في الاول من ايلول/سبتمبر 1969. بنظام الملك الليبي المسن ادريس السنوسي الذي كان في فترة نقاهة في تركيا دون اراقة قطرة دم واحدة.

والقذافي الذي اعلن نفسه "ملك ملوك افريقيا" اصبح عميد القادة الافارقة منذ وفاة رئيس الغابون عمر بونغو في حزيران/يونيو الماضي. وفرض القذافي نفسه "قائدا للثورة" وحصل على دعم الرئيس المصري جمال عبد الناصر.

وفي آذار/مارس 1977. اعلن قيام "الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى" التي يتولى فيها الشعب "السلطة مباشرة" مع "مؤتمر الشعب العام" (برلمان) و"اللجنة الشعبية العامة" المكلفة تنفيذ تعليمات المؤتمر العام. واثار القذافي استغراب من حوله لا سيما الغربيين بسبب غرابة اسلوب حياته وازيائه التقليدية وطريقته في ممارسة السلطة وتصريحاته ونظرياته المبتكرة.
  
واتخذ القذافي قراراته في اغلب الاحيان من خيمته المتنقلة في الصحراء بحماية وحدات امنية من النساء بالزي العسكري. والتي رافقته في معظم رحلاته الى الخارج. ويكتفي القذافي بالقليل من القوت لا سيما من حليب النوق. وقد تميز بسلوكه وتصريحاته التي اثارت ضجة ولا سيما انتقاداته لنظرائه العرب.
  
ففي القمة العربية في 1988 ارتدى قفازا ابيض بيده اليمنى. وقال حينذاك انه لا يريد مصافحة "اياد لطخت بالدماء". وفي القمة السابقة. جلس قرب العاهل السعودي الراحل الملك فهد بن عبد العزيز وهو يدخن سيجارا وينفث الدخان في وجهه. ويرى القذافي ان "كتابه الاخضر" يشكل الحل الوحيد للبشرية ويؤكد ان الديموقراطية لا يمكن احلالها عبر صناديق الاقتراع، معتبرا ان "الانتخابات مهزلة".

وتحول القذافي الى احد "الد اعداء" الغرب بعد اعتداءين. الاول على طائرة تابعة لشركة بانام الاميركية انفجرت فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية ما اسفر عن سقوط 270 قتيلا في 21 كانون الاول/ديسمبر 1988. والثاني على طائرة تابعة لشركة اوتا الفرنسية فوق صحراء تينيري في النيجر في التاسع عشر من تموز/يوليو 1989 (170 قتيلا).
  
وفي تسعينات القرن الماضي تحول القذافي الذي اضعف موقعه على الساحة الدولية وخيب شركاؤه العرب اماله. الى القارة الافريقية. لكن وبعد ان ظل لعقود ينعت بانه رئيس دولة "ارهابية مارقة". قرر التصالح مع الغرب.
  
وفي 3002 اعلن بشكل مفاجىء تخليه عن برامجه السرية للتسلح ثم اقر بمسؤولية معنوية عن حادث لوكربي وحادث الطائرة الفرنسية ودفع تعويضات لعائلات الضحايا بهدف رفع الحظر الاقتصادي والجوي المفروض على بلاده. واستقبل القذافي القادة الغربيين في حين خصه مسؤولون في الغرب باستقبال رسمي كما كان الحال في باريس وروما ما اثار جدلا.
  
كما نجح القذافي في 2008 في تنقية علاقاته مع ايطاليا. القوة المستعمرة لبلاده سابقا والتي حصل منها على اعتذار عن الحقبة الاستعمارية وخمسة مليارات دولار من التعويضات. وحصل القذافي على الافراج عن عبد الباسط المقرحي الذي كان يمضي في اسكتلندا عقوبة بالسجن اثر ادانته باعتداء لوكربي. لاسباب صحية.
  
كما زار الرئيس السويسري هانس رودولف ميرتس ليبيا واعتذر عن توقيف احد ابناء القذافي في جنيف في 2008. واصدرت المحكمة الجنائية الدولية بحقه وابنه سيف الاسلام وصهره عبد الله السنوسي مذكرة توقيف دولية بتهمة ارتكاب "جرائم ضد الانسانية.