23-07-2019 08:32 PM بتوقيت القدس المحتلة

تقرير الجمعة الإذاعي الصباحي الحادي والعشرين من تشرين الأول 2011

تقرير الجمعة الإذاعي الصباحي الحادي والعشرين من تشرين الأول 2011

أبرز ما جاء في الإذاعات المحلية ليوم الجمعة 21-10-2011

أبرز ما جاء في الإذاعات المحلية ليوم الجمعة 21-10-2011

عناوين
ركزت كل الإذاعات على مقتل القذافي، وكلام اوباما، والتطورات السورية، ومواقف الحريري.


مقدمة نشرة أخبار إذاعة لبنان الحر
طوت الجماهيرية الليبية نهائيا مرحلة الزعيم معمر القذافي الذي حكمها لواحد و41 عام على ان تدخل غدا في ورشة بناء الدولة بكل مؤسساتها في حين تتجه الانظار وبعد زين العابدين بن علي الفار في السعودية وحسني مبارك السجين في القاهرة والقذافي القتيل في مسقط رأسه تتجه الأنظار إلى النظامين اليمني والسوري حيث عمليات القمع وسفك الدماء متواصلة من دون توقف وسط دعوات دولية متزايدة لوقف دورة العنف.في هذه الاثناء تبقى اليوميات السورية حتى الساعة على حالها على ان ينفذ الشارع السوري المعارض تظاهرات عارمة اليوم شعارها جمعة شهداء المهلة العربية وهي الفترة الزمنية التي اعطيت من قبل الجامعة العربية للبدء بحوار في القاهرة يجمع النظام والمعارضة علما ان الطرفين رفضا مسبقا هذا الاقتراح شكلا ومضمونا في حين قررت دمشق التي هاجمت بعنف عبر إعلامها الجامعة استقبل الوفد العربي منتصف الاسبوع المقبل.لبنانيا المشهد الداخلي يوحي باحتدام المواجهات الكلامية داخل الصف الحكومي الواحد على خلفية التناقضات في المواقف السياسية وان اتخذت في بعض الأحيان طابع انمائي او حياتي وفي هذا السياق ينتظر أن يرفع كلام السيد حسن نصرالله المنقول عنه اليوم منسوب التوتر اذ اوحى برفضه تمويل المحكمة الدولية التي وصفها بأنها مسألة هامشية وقد باتت وراء ظهرنا لافتا إلى ان الحرب المقبلة ستبدأ من تل أبيب.


مقدمة نشرة أخبار إذاعة صوت لبنان الكتائبية
ليبيا والعالم من دون معمر القذافي للمرة الأولى منذ 42 عام من الحكم ملأها بممارسات استعراضية جعلت منه ظاهرة سياسية سمعية بصرية قد لا تتكرر موت القذافي كرس في المقابل نهائيا عودة ليبيا إلى الحياة ونهاية رجل قاتل من زنكة زنكة في سرت حتى الرقم الأخير.في لبنان الحكومة وحتى اشعار آخر من دون وفاق الحد الأدنى الذي يسمح بوصفها حكومة مقاربة الملفات المختلفة بوجهات نظر مختلفة تجعل منها اتحاد بين مجموعة حكومات وآخر التعابير عن ذلك ما جرى في الجلسة الأخيرة من اشتباك وزاري عوني جنبلاطي في وقت يكاد يتحول قرار مجلس الوزراء لحل مشكلة الاجور إلى مشكلة بدورها تبحث عن حل على وقع اصوات الهيئات الاقتصادية المعترضة واضراب اساتذة الجامعة اللبنانية.المشهد الداخلي المحتقن يكتمل بكلام للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله اشار فيه إلى ان الحرب المقبلة مع اسرائيل ستبدء من تلأبيب لا من المستعمرات الشمالية مؤكدا ان المقاومة لن تكتفي هذه المرة بكسر عظم الجيش الإسرائيلي بل ستطحن هذه العظام.الاشتباك السياسي الأخير عزز المخاوف من تحويل جلسات مجلس الوزراء ساحة لتصفية حسابات سياسية وإفراغ ما في القلوب المحتقنة.


مقدمة نشرة أخبار إذاعة صوت لبنان الموجة 93 فاصل 3
وقتل القذافي لتطوي ليبيا آخر صفحة من كتابه في لحظة طال انتظارها وفي الشهر التاسع قتل العقيد في سرت ليبرز السؤال ماذا عن ليبيا الجديدة وبانتظار الإجابة مع مخاض قد يطول ايضا لبنانيا الأجواء الملبدة على اكثر من جبهة وصفحة الخلافات داخل مجلس الوزراء لم تطوى بل هي مشرعة نحو المزيد وبعد جلسة الأربعاء الساخنة انطلقت الاتصالات تلافيا للتداعيات وعلى امل التهدئة على جبهة وزراء جنبلاط والتكتل قبل موعد الجلسة المقبلة الأربعاء أيضا. إلا ان النائب سليمان إفرنجية اعتبر انه على الرغم من الاهتزازات هذه الحكومة لن تسقط وهي محكومة بالمساكنة.


أكد النائب زياد أسود في حديث لإذاعة لبنان الحر ان الأزمة تأسست منذ تأليف الحكومة ولم يكن يبشر بالخير في الوفاق الكامل وان النهج والنية الكامنة بالتفرد والتمايز لدى بعض الأشخاص جعلت هذا التشنج قائما في بعض المواضيع، واشار إلى ان الجميع مسؤولون تجاه الناس وشدد على ان الحكومة ورغم كل شيء ممسوكة لأن المرحلة تتطلب التماسك في هذا الإئتلاف السياسي معتبرا انها لن تستقيل بسهولة. كما شدد النائب خالد ضاهر في حديث للبنان الحر على ان اداء فريق حزب الله الذي يحاول إيجاد مربعات امنية للسيطرة على طرابلس ومناطق اخرى في لبنان أدى إلى مطالبتنا القوى الأمنية بان تتحمل مسؤوليتها واضاف ان هدف   هذه المربعات اضعاف البلد والسيطرة عليه وهذا ما لن يسمح به اهل طرابلس الذين سينزلون إلى الشارع لاسقاط هذا الوجود بالوسائل المشروع وبالإرادة الشعبية، مشيرا إلى ان الصرخة لم تكن فقط من جماهير الرابع عشر من آذار بل أيضا من مناصري الرئيس نجيب ميقاتي والوزير محمد الصفدي.