23-03-2017 02:09 PM بتوقيت القدس المحتلة

مساعي فرنسية والمانية وروسية لتأمين استمرارية هدنة الأول من ايلول/سبتمبر في اوكرانيا

مساعي فرنسية والمانية وروسية لتأمين استمرارية هدنة الأول من ايلول/سبتمبر في اوكرانيا

أعلنت الرئاسة الفرنسية أن زعماء فرنسا والمانيا وروسيا وأوكرانيا اكدوا، خلال مباحثات هاتفية الأربعاء، أن وقف اطلاق النار شرق اوكرانيا بين القوات الحكومية والمطالبين بالانفصال "محترم بشكل عام منذ الأول من ايلول/سبتمبر"

أعلنت الرئاسة الفرنسية أن زعماء فرنسا والمانيا وروسيا وأوكرانيا اكدوا، خلال مباحثات هاتفية الأربعاء، أن وقف اطلاق النار شرق اوكرانيا بين القوات الحكومية والمطالبين بالانفصال "محترم بشكل عام منذ الأول من ايلول/سبتمبر". وقال قصر الاليزيه في بيان إنه، خلال المباحثات الهاتفية التي استمرت 90 دقيقة، شدد الرؤساء الفرنسي فرنسوا هولاند والروسي فلاديمير بوتين والاوكراني بترو بوروشنكو والمستشارة الألمانية انغيلا ميركل، على وجوب فعل كل ما يلزم من أجل "جعل هذا الوضع مستديماً وتمكين بعثة المراقبة الخاصة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في اوروبا من الوصول بشكل آمن ودائم وبلا قيود"، الى المناطق المتضررة من النزاع.

وأضاف البيان أن الزعماء الأربعة اتفقوا على عقد اجتماع قمة في باريس في "اوائل تشرين الأول/اكتوبر" للتباحث في جهود السلام في اوكرانيا. من جهته، أعلن الكرملين في بيان أن الرئيس الروسي وافق على لقاء هولاند وميركل
وبوروشنكو في 2 تشرين الأول/اكتوبر في باريس.

وبحسب بيان الاليزيه، فإن وزراء خارجية الدول الأربع سيعقدون في برلين السبت اجتماعاً للتوافق على "اقتراحات ملموسة" بهذا الشأن. وبموجب اتفاقات مينسك التي وقعت بعد وساطة فرنسية-المانية تسري منذ منتصف شباط/فبراير هدنة في شرق اوكرانيا، لكنها كانت تتعرض للانتهاك باستمرار.

وفي اواخر آب/اغسطس، توصلت مجموعة الاتصال التي تضم مندوبين عن كييف وموسكو ومنظمة الأمن والتعاون في اوروبا ومندوبين عن الانفصاليين، الى اتفاق شفهي على وقف جديد لاطلاق النار، ابتداء من الأول من ايلول/سبتمبر.