23-07-2019 08:33 PM بتوقيت القدس المحتلة

التقرير الإذاعي ليوم الخميس 10-11-2011

التقرير الإذاعي ليوم الخميس 10-11-2011

أبرز ما ما جاء في الإذاعات المحلية ليوم الخميس 10-11-2011

أبرز ما ما جاء في الإذاعات المحلية ليوم الخميس 10-11-2011

عناوين
ركزت كل الإذاعات على سقوط المبادرة العربية والأحداث السورية، ولقاءات سليمان، وكلام فيلتمان عن عرض رؤساء عرب اللجوء على الأسد، ومسألة خطف السوريين في لبنان.


مقدمة نشرة أخبار إذاعة لبنان الحر
العمليات الميدانية في سورية تؤكد أن المبادرة العربية وصلت إلى طريق مسدود لا بل ولدت ميتة على حد وصف أوساط متابعة وبالتالي فإن الجامعة العربية مطالبة السبت في خلال الاجتماع الوزاري الطارئ إلى إتخاذ خطوات حاسمة ونهائية لوقف مسلسل الدم، في حين قالت واشنطن ان عملية الانتقال الديمقراطي ستكون طويلة وصعبة مشيرة إلى أن عودة السفير الأمريكي إلى دمشق ستتم في أيام وأسابيع.
أما لبنان فباقي في دائرة الانتظار وحتى اشعار آخر هو منشغل بالجدل حول تمويل المحكمة الدولية التي قد تبدأ أولى جلساتها المحاكمة غدا فضلا عن تقدم ملف خطف السوريين المعارضين في لبنان إلى الواجهة من دون إغفال ملفين عالقين وهما زيادة الأجور الذي عاد إلى المربع الأول وقانون الانتخابات العامة.


مقدمة نشرة أخبار إذاعة صوت لبنان الكتائبية
باب المواجهة مفتوح دوليا على الملفين السوري والإيراني في ضوء المناقشة العلنية في مجلس الأمن والتحذير من حرب أهلية في سورية قبل يومين من اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة لمعاودة درس المستجدات السورية والملف النووي الإيراني حيث برز رفض صيني وروسي لفرض أي عقوبات تطالب بها دول الغرب ضد إيران في ما تدرس واشنطن خيارات للتعامل مع هذا الملف في حين لوحت إيران بنقل الحرب إلى امريكا وإسرائيل.
في لبنان موجة حوارية ارتفعت من الرئاسيتين الأولى والثانية متروك للأيام المقبلة بلورة صورتها ومدى نجاحها في خرق المشهد السياسي الداخلي المأزوم تقابلها موجة تصعيدية من قبل قوى المعارضة أثارت ملف النازحين السوريين وخطف معارضين من لبنان تلاقت مع موقف للنائب وليد جنبلاط عبر فيه عن مخاوفه من إعادة انتاج حقبة جديدة من الوصاية الأمنية السيئة الذكر ما دفع بالملف الأمني إلى واجهة الانشغال لدى كل من رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي.


مقدمة نشرة أخبار إذاعة صوت لبنان الموجة 93 فاصل 3
لبنان في مهب تداعيات الحدث السوري أمنيا وماليا العنوان المالي يشكل المحور الأساس في زيارة موفد الخزانة الأمريكية إلى بيروت اليوم ولقاءاته مع المسؤولين في حين يشكل في السياسة موقع ودور لبنان إيزاء ما يجري في سورية مدار جدل وعنوان ساخنة مرشح للتفاعل بين القيادات السياسية وكان من اللافت في هذا السياق أن الرئيس نجيب ميقاتي وفور عودته إلى بيروت اعطى توجيهاته لمساعدة اللجئين السوريين على الأراضي اللبنانية مطالبا بالتعاطي مع هذه القضية من الموقع الانساني بعيدا عن التجاذبات في حين طلب رئيس الجمهورية إلى قادة الأجهزة الأمنية تزويده بتقارير مفصلة لمعرفة حقيقة ما يحكى عن مفقودين سوريين على الأراضي اللبنانية.


اعتبر النائب زياد القادري في حديث لصوت لبنان الكتائبية أن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي يحاول بطريقة التفافية التصوير وكأن المعارضة تستثمر موضوع اللاجئين السورييين سياسيا علما أننا نتعاطى مع هذا الموضوع انطلاقا من البعد الانساني والواجب الوطني والقومي، ورأى القادري أن مخاوف النائب وليد جنبلاط من العودة إلى الوصاية الأمنية في محلها، مشيرا إلى ان قوى الرابع عشر من آذار ستمضي في مسائلة الحكومة عن الفضيحة الأمنية المتمادية منذ الأشهر الماضية التي لا تقتصر على اعمال الخطف وتواطئ بعض الأجهزة الأمنية بل اتسعت لتصل إلى الإعتداء على المتظاهرين السلميين وغيرها من المناطق وكأن هناك مخطط ممنهج بمنع اللبنانيين أو المقيمين على الأراضي اللبنانية من التعبير عن رأيهم، واكد القيام بكل تحرك ممكن لكسر الحصار الأمني والإعلامي المفروض على منطقة وادي خالد، مشيرا إلى ان هذا الموضوع ستكون له محطات مهمة في جلسة الأسئلة والأجوبة التي حددها الرئيس نبيه بري الأسبوع المقبل.


أكد وزير العمل شربل نحاس في حديث لصوت لبنان الكتائبية ان لا داعي للقلق الزائد حول احتمال فرض عقوبات على القطاع المصرفي اللبناني، مشيرا إلى ان انظمة الرقابة على الجهاز المصرفي محددة ولها قواعد عروفة من قبل مصرف لبنان وملزمة لجميع الدول والمصرفيون اللبنانيون مدركون لهذه القواعد ولا يمكنهم  أن يخرقوها، واعتبر أن العقوبات في حال فرضت ستكون سياسية، وأشار إلى انه لم ينهي بعد تقريره بشأن زيادة الأجور كاشفا عن اجتماع للجنة المؤشر سيعقد غدا للعمل على تقريب وجهات النظر لاعطاء الحوار حظوظ بالنجاح قبل أن تضطر الحكومة إلى اخذ قرار بمعزل عنه، ولفت إلى ان البحث سيأخذ بعين الاعتبار الاعتبارات القانونية التي يمكن للدولة التدخل عبرها وتحسين مداخيل الأجراء والاعتبارات الإقتصادية العامة أي النتائج المترتبة وراء زيادة الدخل.


اكد الوزير بانوس مانوجيان في حديث لصوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 تحول الحكومة إلى حكومة تصريف أعمال تبقى أمنيات وأمال بعض الأفرقاء لكنها لن تتحقق اما الموازنة فسيتواصل العمل على إقرارها بكامل تفاصيلها على أمل ان يحصل ذلك من الآن وحتى رأس السنة، وأشار إلى ان الرئيس ميقاتي كان واضحا بكلامه في لندن بشأن المحكمة الدولية بقوله "ان القرار ستتخذه الحكومة بالنسبة لتمويل المحكمة الدولية". لافتا إلى ان لكل رأيه في هذا الموضوع ولكن القرار يعود ديمقراطيا إلى الحكومة، واوضح ان التعيينات تحضر في الكواليس ولكن لم تطرح أي تعيينات بعد على جدول مجلس الوزراء، واوضح ان وجود المحاصة في التعيينات ليس وليد اليوم بل على مر الحكومات المتعاقبة، وكرر النفي الصادر عن وزير الداخلية عن خطف المعارضين السوريين، واضاف لا احد يقبل من حيث المبدأ بان تحصل عملية خطف في البلد لا معارض سوري ولا مواطن ان كان لبناني او سوري وكل انسان يلجئ إلى لبنان هو ضيف يجب على الأجهزة الأمنية اللبنانية حمايته.