23-07-2019 06:40 PM بتوقيت القدس المحتلة

العربي: المراقبون لن يذهبوا الى دمشق الا بعد توقيع مذكرة تفاهم مع الحكومة السوري

العربي: المراقبون لن يذهبوا الى دمشق الا بعد توقيع مذكرة تفاهم مع الحكومة السوري

صرح الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي أن أحدا من وفود المنظمات العربية المعنية بحماية المدنيين "لن يذهب الى سورية الا بعد توقيع مذكرة تفاهم واضحة مع الحكومة السورية".

صرح الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي أن أحدا من وفود المنظمات العربية المعنية بحماية المدنيين "لن يذهب الى سورية الا بعد توقيع مذكرة تفاهم واضحة مع الحكومة السورية تحدد التزامات وحقوق وواجبات كل طرف".

وقال العربي للصحفيين بعد اجتماع مع وفد من المعارضة السورية برئاسة الناطقة باسم المجلس الوطني السوري بسمة قضماني "لن يذهب أحد من وفود المنظمات العربية المعنية بحماية المدنيين إلى سوريا إلا بعد توقيع مذكرة تفاهم واضحة مع الحكومة السورية تتحدد فيها التزامات وحقوق وواجبات كل طرف".

وكان العربي ترأس صباح الاثنين اجتماعا مع منظمات عربية معنية بحقوق الانسان وحماية واغاثة المدنيين تم خلاله الاتفاق على تشكيل وفد يضم 500 من ممثلي المنظمات العربية ووسائل الاعلام والعسكريين للذهاب الي سورية ورصد الواقع هناك على ان يحدد وزراء الخارجية العرب موعد هذه الزيارة وترتيباتها خلال اجتماعهم الاربعاء في الرباط، بحسب مصدر مسؤول في الجامعة.

واكد الامين العام للجامعة العربية أنه تلقى "رسالة من وزير الخارجية السوري وليد المعلم تتضمن دعوة الرئيس السوري بشار الاسد لعقد قمة عربية طارئة لبحث الازمة السورية".

واضاف أنه تم "تعميم هذه الرسالة على الرؤساء والملوك والامراء العرب" لاستطلاع ارائهم، مشيراً الى ان عقد قمة طارئة يتطلب موافقة 15 دولة عضو بالجامعة، اي ثلثي الاعضاء.

وكان وزراء الخارجية العرب قرروا في اجتماعهم السبت في القاهرة تعليق مشاركة سورية في اجتماعات الجامعة وتوفير حماية للمدنيين السوريين بالتعاون مع المنظمات العربية المعنية.

واعلنت دمشق الاحد ترحيبها باستقبال لجنة مراقبين من الجامعة العربية وبان تصطحب اللجنة "من تراه ملائما من مراقبين وخبراء مدنيين وعسكريين من دول اللجنة ومن وسائل اعلام عربية للاطلاع المباشر على ما يجرى على الارض والاشراف على تنفيذ المبادرة العربية بالتعاون مع الحكومة والسلطات السورية المعنية".