17-08-2017 02:47 AM بتوقيت القدس المحتلة

#أوروبا "مصابة في صميمها"... والعالم يتضامن

#أوروبا

ندد رؤساء الدول والحكومات في العالم باعتداءات باريس الإرهابية والتي اسفرت عن أكثر من 120 شخصاً وإصابة أكثر من 200 اخرين بجروح مساء أمس الجمعة.


ندد رؤساء الدول والحكومات في العالم باعتداءات باريس الإرهابية والتي اسفرت عن أكثر من 120 شخصاً وإصابة أكثر من 200 اخرين بجروح مساء أمس الجمعة.

ندد الرئيس الايراني حسن روحاني بهجمات باريس الإرهابية ووصفها بأنها "جرائم ضد الانسانية"، مرجئا جولة إلى ايطاليا وفرنسا كان يفترض أن يبدأها السبت.

وكتب روحاني في رسالة موجهة إلى الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند: "باسم الشعب الايراني الذي وقع هو ايضا ضحية الارهاب، أدين بشدة هذه الجرائم ضد الانسانية واقدم تعازي الى الشعب الفرنسي المفجوع والى الحكومة".

إلى ذلك، أعلن وزير الخارجية محمد جواد ظريف عبر التلفزيون الرسمي ان روحاني ارجأ جولته على ايطاليا والفاتيكان وفرنسا بعدما كان من المقرر ان يبدأها السبت.

وقال ظريف إنه سيتوجه السبت الى فيينا "للمشاركة في الاجتماع حول سوريا لبحث مكافحة داعش والتطرف"، مشدداً على وجوب "اغتنام الفرصة التي اوجدتها هذه الجرائم من اجل تنسيق دولي" ضد الارهاب لا سيما تنظيم الدولة الاسلامية.

وأضاف: "أحداث باريس تثبت مرة جديدة ان الارهاب والتطرف تهديد دولي ومن الضروري قيام تعاون دولي لمكافحة هذه الظاهرة"، مؤكداً أن "الجمهورية الاسلامية الايرانية ستشارك في هذه المكافحة بشكل نشط".

وتابع "أن الاعمال الارهابية تستوجب الادانة أياًكان شكلها.. وهذا الخطر لا يقتصر على منطقتنا وحدها (الشرق الاوسط) ولذلك يجب الا تفتصر مكافحتها على منطقتنا".

روسيا: مستعدون لأوثق تعاون مع فرنسا في التحقيقات

عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن تعازيه إثر "سلسلة الهجمات الإرهابية الوحشية في باريس"، وقال المتحدث الصحفي باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن بوتين أعرب عن التضامن مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ومع كل الشعب الفرنسي.

وأضاف بيسكوف "روسيا تدين بقوة هذا القتل اللاإنساني، وعلى استعداد لتقديم أي مساعدة في التحقيق بهذه الجرائم الإرهابية".

ووجه الرئيس الروسي برقية تعزية لنظيره الفرنسي قال فيها "أصبحت هذه المأساة شاهدا آخر على همجية الإرهاب الذي يهدد الحضارة الإنسانية. من الواضح أم المكافحة الفعالة لهذا الشر تتطلب توحيدا حقيقيا لجهود كل المجتمع الدولي".

وجاء أيضا في برقية بوتين "أو التأكيد على استعداد الجانب الروسي لأوثق تعاون مع الشركاء الفرنسيين في التحقيق بالجريمة المرتكبة في باريس. وأثق أن مدبريها ومنفذيها سينالون العقاب المستحق".

مجلس الأمن يدين الهجمات الإرهابية الهمجية الجبانة

وأصدر مجلس الأمن الدولي بيانا دان فيه "الهجمات الإرهابية الهمجية والجبانة" التي تضمنت استخدام مهاجمين بنادق وقنابل في عدة أماكن بينها الملعب الرياضي الوطني وقاعدة رئيسية للموسيقى في باريس.

وعبر البيان الذي اصدره المجلس في ساعة متأخرة ليلة الجمعة أن أعضاء مجلس الأمن يعربون عن عميق مواساتهم لأسر الضحايا وحكومة فرنسا.
وأضاف البيان أنه يتعين محاسبة مرتكبي هذا العمل البربري والجبان.

اوباما يدين الاعتداءات ضد الانسانية والقيم العالمية

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما للصحفيين في البيت الأبيض "مرة أخرى نشهد محاولة شائنة لإرهاب المدنيين الأبرياء، هؤلاء الذين يعتقدون إن بإمكانهم إرهاب الشعب الفرنسي أو القيم التي يدافع عنها مخطئون."

واعتبر الرئيس الأميركي أن اعتداءات باريس "ليست فقط اعتداء ضد باريس، بل اعتداء ضد الإنسانية جمعاء وقيمنا العالمية".

وقال أوباما إن الولايات المتحدة ستساعد فرنسا على "سوق الإرهابيين أمام القضاء"، مؤكدا في الوقت نفسه أنه من المبكر التكهن بشأن هوية من يقف خلف هذه الاعتداءات غير المسبوقة.

وأكد الرئيس الأميركي أن هذه الاعتداءات تهدف إلى "إرهاب مدنيين أبرياء"، مضيفا أنه "يبدو أنه في الوقت الذي نتحدث فيه لا تزال هناك أنشطة وأخطار جارية. وإلى أن نحصل على تأكيد من السلطات الفرنسية بأن الوضع تحت السيطرة ونحصل على مزيد من المعلومات لا أود أن أتكهن".

حلف شمال الأطلسي مصدوم من الهجمات الإرهابية المرعبة

وعبر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ عن صدمته بالهجمات الإرهابية المرعبة في باريس. "مشاعري مع أسر الضحايا ومع جميع المتضررين ومع شعب فرنسا."

وقال إن الحلف يقف مع فرنسا "قويا ومتحدا" ضد الإرهاب، وأضاف "أنا مصدوم بعمق من الهجمات الإرهابية المرعبة في باريس... الإرهاب لن يهزم الديمقراطية."

ميركل تشعر بهزة عميقة

وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في بيان "شعرت بهزة عميقة بسبب الأنباء والصور التي تصلنا من باريس. مشاعري في هذا الوقت مع ضحايا ما يبدو أنه هجوم إرهابي وأسرهم وكل الشعب في باريس، الحكومة على اتصال بالحكومة الفرنسية ونقلت رسالة تعاطف وتضامن من الشعب الألماني."

كاميرون: سنفعل كل ما بوسعنا من أجل المساعدة

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون على حسابه على "تويتر" يوم الجمعة "صُدمت بهذه الأحداث التي وقعت في باريس. مشاعرنا وصلواتنا مع الشعب الفرنسي. سنفعل كل ما بوسعنا من أجل المساعدة."

مدريد وروما تدينان الهجمات

وفي مدريد أكد رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي لنظيره الفرنسي مانويل فالس في اتصال هاتفي تضامن بلاده الكامل مع باريس.

وفي روما أكد رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي "تضامن" بلاده مع "الأشقاء الفرنسيين ضد الهجوم الوحشي في باريس وأوروبا"، بينما دعا وزير الداخلية مجلس الأمن القومي للانعقاد صباح السبت.

بدورها أكدت كندا "تضامنها مع فرنسا إثر الاعتداءات الإرهابية، مشيرة إلى أنها "ستعمل مع المجتمع الدولي للمساهمة في منع وقوع مثل هذه الأعمال الرهيبة والعبثية".


كندا: سنعمل مع المجتمع الدولي لمنع وقوع الأعمال الرهيبة والعبثية

من جهتها، أكدت  كندا "تضامنها مع فرنسا"، مشيرة إلى أنها "ستعمل مع المجتمع الدولي للمساهمة في منع وقوع مثل هذه الاعمال الرهيبة والعبثية".

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو قبيل مغادرته الى تركيا حيث سيشارك في قمة مجموعة العشرين، : "لقد تلقيت بمزيد من الصدمة والحزن خبر مقتل واصابة هذا العدد الكبير من الاشخاص في اعتداءات ارهابية في باريس".

ونشرت وزارة الخارجية الكندية ارشادات لرعاياها الموجودين في باريس اذا ما رغبوا في الحصول على "مساعدة عاجلة " بعد الاجراءات الطارئة التي أعلنت السلطات الفرنسية فرضها ولا سيما اغلاق الحدود.

إيطاليا: أوروبا المصابة في صميمها ستعرف كيف سترد على هذه الهمجية

وعبّر رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينزي عن "تضامن" بلاده مع "الاشقاء الفرنسيين"، وقال في تغريدة على تويتر إن ايطاليا "بأسرها مع اشقائها الفرنسيين ضد الهجوم الوحشي في باريس واوروبا".

وأضاف أن "أوروبا المصابة في صميمها ستعرف كيف سترد على هذه الهمجية"، معرباً للرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند عن "تضامن" ايطاليا مع بلاده.

الصين تبدي صدمتها العميقة

هذا وأبدت الصين "صدمتها العميقة" إزاء الهجمات الارهابية التي شهدتها العاصمة الفرنسية. وقال المتحدث باسم الوزارة هونغ لي بحسب ما نقلت عنه وسائل الاعلام الرسمية إن "الارهاب هو عدو الانسانية جمعاء والصين تدعم بقوة فرنسا في جهودها... لمكافحة الارهاب".

وأضاف أن الصين تقدم "تعازيها الحارة" لفرنسا.

كما دانت دول عربية عدة اعتداءات باريس، مؤكدة تضامنها مع الشعب الفرنسي ورفضها لهذه "الاعمال الارهابية" ووقوفها الى جانب فرنسا في "مكافحة الارهاب" حتى القضاء عليه.

ملك الأردن: إلى جانب فرنسا في كل الظروف

أدان الملك الاردني الملك عبد الله الثاني، اليوم السبت، هجمات باريس الارهابية، وعبّر  في برقية تعزية بعثها إلى الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند  عن "استنكاره وغضبه الشديدين للحادث الارهابي الجبان".

وأعرب الملك عبدالله عن تضامن بلاده ووقوفها إلى جانب فرنسا "في مختلف الظروف".

السعودية: الهجمات "انتهاك لجميع الأديان"

هذا ورأى وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن الهجامت الإرهابية التي استهدفت باريس هي انتهاك "لجميع الديانات"، داعياُ إلى تكثيف الجهود  ضد "الارهاب".

وقال الجبير للصحافيين في فيينا حيث يشارك السبت في محادثات حول سوريا "أود أن أقدم تعازينا لحكومة فرنسا وشعبها بعد الهجمات الارهابية الشائنة التي وقعت أمس والتي تنتهك وتنافي جميع المعتقدات والمواثيق والديانات".
مصر: لتكاتف جهود المجتمع الدولي في مواجهة آفة الإرهاب

وفي القاهرة، أعلن المتحدث باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف أن "مصر تعرب عن ثقتها الكاملة في أن مثل هذه الأحداث الإرهابية لن تضعف عزيمة الدول والشعوب المحبة للسلام، بل ستزيدها إصرارا على مكافحة الإرهاب ودحره".

وأشار إلى أن المطلوب "تكاتف جهود المجتمع الدولي في مواجهة آفة الإرهاب الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في مختلف أنحاء العالم دون تفريق".

الكويت: العمل الإجرامي يتنافى مع كافة الشرائع السماوية والقيم الإنسانية

وأعربت دولة الكويت عن استنكارها للهجمات "الإرهابية" التي استهدفت العاصمة الفرنسية. وقالت الوكالة إن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بعث برقية تعزية إلى الرئيس الفرنسي أكد فيها "أن هذا العمل الإجرامي يتنافى مع كافة الشرائع السماوية والقيم الإنسانية".

كما أكد "وقوف دولة الكويت مع الجمهورية الفرنسية وشعبها الصديق وتأييدها ودعمها لكافة الإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها وللتصدي لهذه الأعمال الإرهابية".

قطر: موقفنا ثابت من نبذ العنف بكافة صوره

بدورها أكدت وزارة الخارجية القطرية في بيان أن "الأعمال التي تستهدف زعزعة الأمن تتنافى مع المبادئ والقيم الأخلاقية والإنسانية كافة".

وجدد البيان "موقف دولة قطر الثابت من نبذ العنف بكافة صوره وأشكاله وأيا كانت مسبباته".

الإمارات تدين العمل الإرهابي

كما دانت دولة الإمارات العربية المتحدة الاعتداءات. وأعرب الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات في برقية للرئيس الفرنسي "عن إدانة بلاده واستنكارها الشديد لهذا العمل الإرهابي".

وأبدى تضامن الإمارات الكامل مع فرنسا "في هذه الظروف الصعبة ودعمها لكل ما يتطلبه الوضع لمواجهة الإرهاب والقضاء عليه".

الأزهر: ليتحد العالم كله للتصدي للوحش الإرهابي

كما استنكر شيخ الازهر احمد الطيب الاعتداءات "البشعة" ودعا لكي "يتحد العام كله للتصدي للوحش" الارهابي.

وقال الطيب خلال كلمة القاها في افتتاح مؤتمر حول تجديد الفكر الديني بثها التلفزيون المصري "مع استنكارنا واستنكار الازهر لهذا الحادث البشع" فانه "آن الاوان ان يتحد العالم كله من اجل التصدي لهذا الوحش" الارهابي.

القاهرة: ندين بأقسى العبارات

وفي القاهرة ذكرت وكالة أنباء "الشرق الأوسط" أن الرئاسة المصرية دانت "بأقسى العبارات الحوادث الإرهابية الآثمة" التي وقعت في العاصمة الفرنسية باريس .

ونقلت الوكالة عن المتحدث الرئاسي علاء يوسف قوله إن الرئيس عبد الفتاح السيسي كلف السفير المصري في باريس "بنقل خالص التعازي والمواساة للقيادة السياسية الفرنسية وحكومة وشعب الجمهورية الفرنسية."

السلطة الفلسطينية: نتعاطف مع فرنسا في "مواجهة الارهاب"

كما دان الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشدة الهجمات، معبراً عن "ضامنه وتعاطفه مع فرنسا حكومة وشعبا في مواجهة الارهاب".

وشدد عباس، بحسب بيان صادر عن الرئاسة،"على ضرورة وقوف المجتمع الدولي بأسره في مواجهة هذه الاعمال الارهابية الخطيرة التي تؤدي الى توتير الاجواء في كل مكان".

كما تلقت باريس التعازي بضحايا هذه الفاجعة من رؤساء تركيا وإيطاليا والبرازيل والأرجنتين وبوليفيا والمكسيك وأذربيجان وأوكرانيا وكازاخستان، ومن ورؤساء الوزراء في كل من كندا وأستراليا وإسبانيا واليونان وإيرلندا وبولندا وألبانيا وسلوفينيا. كما وصلت برقيات التعزية من وزارتي خارجية رومانيا وأرمينيا وغيرها من بلدان العالم.