15-09-2019 08:42 AM بتوقيت القدس المحتلة

الدول المجاورة لليبيا تدعو الى التنسيق لمواجهة "الارهاب"

الدول المجاورة لليبيا تدعو الى التنسيق لمواجهة

دعت الدول المجاورة لليبيا الثلاثاء في الجزائر العاصمة الى "تكثيف وتنسيق" الجهود من اجل التصدي لانتشار "الارهاب" في هذا البلد الغارق في الفوضى والمنقسم بين حكومتين متخاصمتين.


دعت الدول المجاورة لليبيا الثلاثاء في الجزائر العاصمة الى "تكثيف وتنسيق" الجهود من اجل التصدي لانتشار "الارهاب" في هذا البلد الغارق في الفوضى والمنقسم بين حكومتين متخاصمتين.

وضم الاجتماع الذي تركز على الازمة الليبية وزراء وممثلين عن الجزائر وتونس ومصر والسودان والنيجر وتشاد بالاضافة الى الاتحاد الافريقي والجامعة العربية.
   
وشارك في الاجتماع ايضا الممثل الجديد للامم المتحدة في ليبيا الالماني مارتن كوبلر الذي يحاول تشكيل حكومة وحدة وطنية في هذا البلد.
   
وفي بيان ختامي، اعرب المشاركون عن "قلقهم العميق حيال توسع الارهاب في ليبيا"، داعين الى "تكثيف وتنسيق" الجهود من اجل التصدي خصوصا لتنظيمي "داعش" و"انصار الشريعة".

واكد المجتمعون ايضا على "عزم دولهم تقديم الدعم الكامل للسلطات الليبية فور تشكيل حكومة وحدة وطنية ومواكبتهم لجهود اعادة الاعمار".

ومن ناحيته، اعرب عبد القادر مساهل الوزير الجزائري للشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عن "استعداد الجزائر لدعم المؤسسات الليبية الجديدة فور إقامتها" ودعا المجموعة الدولية الى "القيام بالمثل ومساندة الحكومة الليبية الجديدة في مهامها الجسيمة وبناء دولة ليبيا".

واكد مساهل في كلمة له لدى ترأسه أشغال الاجتماع الوزاري العادي السابع لبلدان جوار ليبيا ان "المسؤولية تقع على المجموعة الدولية في مرافقة الحكومة الليبية فور تشكيلها في مهامها الجسيمة لبناء الدولة الليبية واستعادة الثقة بين كل مكونات المجتمع الليبي وتطوير شروط معيشة المواطنين الليبيين الذين طالت معاناتهم". وأكد دعم بلاده لجهود الممثل الخاص للأمم المتحدة وهي الجهة التي "تتحمل مسؤولية السلم الأمن الدوليين".

واعتبر ان تغليب الحوار و التشاور والحل السياسي بما يمكن من التوصل إلى مخرج سلمي "سيضع حدا للمعاناة التي يتكبدها الشعب الليبي الشقيق منذ سنوات"، مشيرا الى مطالبة دول جوار ليبيا للفرقاء الليبيين "تجاوز خلافاتهم وتغليب المصلحة العليا بالتصديق على اتفاق السياسي و إقامة حكومة وفاق وطني تحظى بتوافق واسع مؤهلة للقيام بمهامها من بينها إبعاد مخاطر التقسيم التي تترصد البلد".

ومن ناحيته، اعرب كوبلر عن "اقتناعه" بان الشعب الليبي يرغب في التوصل الى اتفاق مع اعرابه عن الاسف "لعدم التوصل الى تفاهم".