22-11-2019 12:16 AM بتوقيت القدس المحتلة

فوز تاريخي للمعارضة الفنزويلية التي باتت تملك الغالبية البرلمانية


فوز تاريخي للمعارضة الفنزويلية التي باتت تملك الغالبية البرلمانية

احتفلت المعارضة في فنزويلا الاثنين بغالبيتها البرلمانية الموصوفة التي حققتها للمرة الاولى منذ 16 عاما في اقتراع جرى الاحد على خلفية استياء شعبي ازاء الازمة الاقتصادية التي افرغت متاجر هذا البلد الغني بالنفط.

 


احتفلت المعارضة في فنزويلا الاثنين بغالبيتها البرلمانية الموصوفة التي حققتها للمرة الاولى منذ 16 عاما في اقتراع جرى الاحد على خلفية استياء شعبي ازاء الازمة الاقتصادية التي افرغت متاجر هذا البلد الغني بالنفط.

واعلن المجلس الوطني الانتخابي الاثنين ان ائتلاف "طاولة الوحدة الديموقراطية" حصل على 110 مقاعد من اصل 167 يتألف منهم البرلمان. وحصل الحزب الاشتراكي الموحد بزعامة الرئيس نيكولاس مادورو على 55 مقعدا ولم تعرف بعد نتائج مقعدين فقط.

وصرح خيسوس توريالبا رئيس ائتلاف المعارضة "طاولة الوحدة الديموقراطية" الذي احرز النصر "اليوم بدأ التغيير في فنزويلا".

وتابع ان "الشعب قال كلمته بوضوح، العائلات الفنزويلية سئمت من معايشة تبعات فشل" برنامج الحزب الاشتراكي الموحد في فنزويلا الذي بنى شعبيته على البرامج الاجتماعية.

ورحبت الامم المتحدة بسير عملية الانتخابات "سلميا". وقال فرحان الحق المتحدث باسم الامين العام بان كي مون امام الصحافيين في مقر الامم المتحدة في نيويورك "من المؤكد (...) ان الشعب قال كلمته ونأمل ان يحترم الجميع نتيجة الانتخابات"، مضيفا "من المرحب به على الدوام اجراء الانتخابات بصورة سلمية".

وقال وزير الخارجية الاميركي جون كيري في بيان "ان الولايات المتحدة تهنىء شعب فنزويلا لاسماع صوته بصورة سلمية وديموقراطية في اليوم الانتخابي" الاحد، مضيفا "ان الناخبين الفنزويليين عبروا عن رغبة لا تقهر في تغيير التوجه لبلادهم. ان الحوار بين جميع الاطراف في فنزويلا ضروري لمواجهة التحديات الاجتماعية الاقتصادية التي تواجهها البلاد".

واكد "ان الولايات المتحدة مستعدة لدعم مثل هذا الحوار مع اخرين في المجتمع الدولي".

واعتبرت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فديريكا موغيريني ان الامر يتعلق ب"تصويت من اجل التغيير" و"نداء واضحا الى جميع الفاعلين السياسيين والمؤسسات في فنزويلا لبدء جهود سياسية بناءة".

وهنأ رئيس الحكومة الاسبانية ماريانو راخوي (يميني) الفنزويلييين وطالب بالافراج عن المعارضين المسجونين وبينهم ليوبولدو لوبيز رئيس حزب الارادة الشعبية المعارض والعضو في ائتلاف طاولة الوحدة الديموقراطية، وهي مسألة سممت العلاقات بين البلدين.

من جهته اعلن الرئيس الكوبي راوول كاسترو دعمه لنيكولا مادورو الذي خاض بحسب قوله "معركة استثنائية" خلال هذه الانتخابات الخاسرة التي تضع حليفه الاستراتيجي والشريك التجاري الرئيسي للجزيرة في وضع صعب.