21-05-2019 05:34 PM بتوقيت القدس المحتلة

أطباء بلا حدود تطلب من البيت الابيض تحقيقا مستقلا حول القصف في قندوز

أطباء بلا حدود تطلب من البيت الابيض تحقيقا مستقلا حول القصف في قندوز

رفعت منظمة أطباء بلا حدود الاربعاء الى البيت الابيض عريضة موقعة من "أكثر من 547 الف شخص" تطالب بتحقيق مستقل حول قصف طائرة اميركية للمستشفى الذي تديره في قندوز بافغانستان.

  
رفعت منظمة أطباء بلا حدود الاربعاء الى البيت الابيض عريضة موقعة من "أكثر من 547 الف شخص" تطالب بتحقيق مستقل حول قصف طائرة اميركية للمستشفى الذي تديره في قندوز بافغانستان.

وتدعو العريضة الرئيس باراك اوباما الى "الموافقة على تحقيق" من قبل اللجنة الدولية الانسانية المستقلة لتحديد الوقائع وهي هيئة انشئت من اجل التحقيق في انتهاكات محتملة للقانون الدولي الانساني، حسب ما اعلنت منظمة اطباء بلا حدود في بيان.

وكانت طائرة اميركية من طراز أي سي-130 قصفت ليل الثاني-الثالث من تشرين الاول/أكتوبر مستشفى منظمة اطباء بلا حدود في قندوز بشرق افغانستان ما ادى الى مقتل 30 شخصا.

وكان الجنرال كامبل، القائد الاميركي لقوات الحلف الاطلسي في افغانستان اعلن في 25 تشرين الثاني/نوفمبر بعد تحقيق اجراه البنتاغون ان الغارة كانت نتيجة "خطأ بشري" بالاضافة الى "اخطاء تقنية".

ولكن منظمة اطباء بلا حدود ومنظمات غير حكومية اخرى مثل هيومن رايتس ووتش ما زالت تطالب بتحقيق مستقل.

ومن جهته قال جيسون كوني، مدير منظمة اطباء بلا حدود في الولايات المتحدة في بيان "وحده تحقيق كامل من قبل هيئة دولية مستقلة من شأنه ان يعيد ثقتنا بالالتزامات الاميركية حيال احترام قوانين الحرب".

وكذلك طالب البرلمان الاوروبي بفتح تحقيق مستقل نهاية تشرين الثاني/نوفمبر بعد تحقيق البنتاغون.

وكان باراك اوباما قدم اعتذارا عن القصف ووعد البنتاغون بالتعويض على الضحايا.