26-01-2020 11:09 AM بتوقيت القدس المحتلة

القوات الكندية شاركت في هجوم مضاد على الإرهابيين في العراق

القوات الكندية شاركت في هجوم مضاد على الإرهابيين في العراق

أعلن وزير الدفاع الكندي هارجيت ساجان الجمعة ان القوات الكندية شاركت في هجوم مضاد لقوات الامن الكردية على تنظيم "داعش" في العراق، لكن اوتاوا لا تزال عازمة على سحب مقاتلاتها من المنطقة.


أعلن وزير الدفاع الكندي هارجيت ساجان الجمعة ان القوات الكندية شاركت في هجوم مضاد لقوات الامن الكردية على تنظيم "داعش" في العراق، لكن اوتاوا لا تزال عازمة على سحب مقاتلاتها من المنطقة.

وقال الوزير في بيان ان "عناصر قواتنا الخاصة ساعدت اخيرا قوات الامن الكردية في تدخل واجه هجوما منسقا شنه تنظيم داعش في شمال العراق".

واوضح ان المهاجمين كانوا تسللوا لوقت قصير الى المواقع الدفاعية للقوات الكردية، مضيفا ان العسكريين الكنديين "قدموا الاستشارة الى القوات الكردية وساعدوها في شن هجوم مضاد واستعادة خطوطها الدفاعية".

ولم يصب اي جندي كندي في هذه العملية التي تمت الخميس وشاركت فيها مقاتلتان من طراز اف-18.

وردا على سؤال عن هذه العملية خلال زيارة للندن، اكد الوزير ان كندا لا تعتزم تبديل قرارها الذي اعلنه رئيس الوزراء جاستن ترودو والقاضي بسحب مقاتلاتها الست من طراز اف-18 من المنطقة.

لكنه اضاف اثر لقائه نظيره البريطاني مايكل فالون ان كندا ستواصل تدريب القوات الكردية عبر 69 عنصرا في القوات الخاصة بدأوا هذا الامر في ايلول/سبتمبر 2014، ووعدت حكومة ترودو بتعزيز عديد هؤلاء العناصر.

والجمعة، قال ترودو في مقابلة مقتضبة مع "راديو كندا" ان اوتاوا ستسحب مقاتلاتها "بطريقة مسؤولة وبالتنسيق مع حلفائها". واضاف "في الوقت نفسه نحن بصدد بلورة ما سيكون عليه التزامنا المقبل، وكيف سنواصل اداء دور مهم في الشق العسكري كما في الشق الانساني وفي مساعدة اللاجئين، نحن نتحاور مع حلفائنا بشأن كيف بإمكاننا مساعدتهم بالطريقة الافضل".