17-10-2018 01:32 AM بتوقيت القدس المحتلة

إرجاء الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية والتشريعية في هايتي

إرجاء الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية والتشريعية في هايتي

أعلن المجلس الانتخابي الموقت في هايتي مساء الاثنين ان الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي كان مقررا ان تجري الاحد المقبل ارجئت الى أجل غير مسمى.

  
أعلن المجلس الانتخابي الموقت في هايتي مساء الاثنين ان الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي كان مقررا ان تجري الاحد المقبل ارجئت الى أجل غير مسمى.

ويأتي هذا الارجاء في الوقت الذي تنظم فيه المعارضة منذ اسابيع احتجاجات على ما قالت انه تزوير واسع النطاق جرى في الدورة الاولى لمصلحة مرشح الحزب الحاكم الى الانتخابات الرئاسية جوفينيل مويز، ورفض منافسه جود سيليستان خوض الحملة الانتخابية للدورة الثانية قبل تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في الاتهامات.

وردا على اتهامات المعارضة، امر الرئيس ميشال مارتيلي الخميس بتشكيل "لجنة تقييم انتخابي". وقال رودي ستانلي-بن المتحدث باسم اللجنة انه "لم يعتمد رسميا بعد اي موعد جديد" للدورة الثانية، مضيفا "نحن بانتظار انتهاء لجنة التقييم الانتخابي من عملها لكي نتحرك بما ينسجم مع توصياتها".

ولكن الدستور يحدد مهلا قصيرة لاتمام الانتخابات التشريعية والرئاسية، اذ ان موعد انعقاد البرلمان الجديد هو 11 كانون الثاني/يناير، في حين يتعين على مارتيلي تسليم مقاليد السلطة الى خلفه في 7 شباط/فبراير.

ومنذ انتهاء ديكتاتورية دوفالييه في 1986 تعيش هايتي ديموقراطية مأزومة، فتارة تشهد البلاد انقلابا وطورا انتخابات مطعونا بنزاهتها، الامر الذي يقوض النمو الاقتصادي في هذه الدولة الفقيرة التي لم تلملم حتى اليوم جراحها بعد الزلزال
المدمر الذي ضربها في كانون الثاني/يناير 2010 واوقع اكثر من 200 الف قتيل.