20-10-2018 01:43 AM بتوقيت القدس المحتلة

مفتي السعودية يسوّغ إعدام الشيخ النمر : الأحكام لا لبس شرعي فيها..!

مفتي السعودية يسوّغ إعدام الشيخ النمر : الأحكام لا لبس شرعي فيها..!

مثل عادته دوما كما دأب أجداده الوهابيون على دعم حكم أل سعود الظالم، ينبري مفتي المملكة آل الشيخ للدفاع عن الإعدام المجرم من قبل الحكم السعودي لفضيلة الشيخ المظلوم نمر النمر بقوله إن "الأحكام الشرعية الصادرة لا لبس فيها..!

مثل عادته دوما كما دأب أجداده الوهابيين على دعم حكم أل سعود الظالم، ينبري مفتي المملكة العربية السعودية عبدالعزيز آل الشيخ للدفاع عن الإعدام المجرم من قبل الحكم السعودي لفضيلة الشيخ المظلوم نمر النمر بقوله إن مثل عادته دوما كما دأب أجداده الوهابيون على دعم حكم أل سعود الظالم، ينبري مفتي المملكة العربية السعودية عبدالعزيز آل الشيخ للدفاع عن الإعدام المجرم من قبل الحكم السعودي لفضيلة الشيخ المظلوم نمر النمر بقوله إن "الأحكام الشرعية الصادرة لا لبس فيها" مدعيا أن تنفيذها "رحمة للعباد"!.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية تصريحات آل الشيخ التي أدلها بها للتلفزيون السعودي: "إن تنفيذ الأحكام الشرعية في 47 من الجناة، استندت على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأن في ذلك الحرص على الأمة واستقامتها واستقرارها والدفاع عن أمنها وأموالها وأعراضها وعقولها."

وفي كلام ال الشيخ هذا استغباء للعقول ولأقلام الحق عندما يدعي أن حدود المملكة السعودية وملوكها يختصرون كل الأمة الإسلامية ..! وهو إلى جانب ذلك لم يوضّح كيف تطابق حكم ال سعود الجائر بإعادم الشيخ النمر الذي كان يطالب بالحرية والعدالة لأبناء شعبه مع كتاب الله وسنة نبيه ؟!..

وهو يتابع قائلا: "ما سمعناه بياناً كافياً شافياً ووافياً، استند على الكتاب والسنة في الحرص على الأمة واستقامتها واستقرارها والدفاع عن أمنها وأموالها وأعراضها وعقولها، ثم ذكر آراء العلماء واجماعهم على هذه القضية، وأن هذا من الضروريات التي جاء الإسلام بها للمحافظة عليها وهي: الدين والنفس والعرض والعقل والمال، ثم بين نتائج تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية وأن في تنفيذها رحمة للعباد ومصلحة لهم وكفاً للشر عنهم، ومنع الفوضى في صفوفهم".

طبعا يقصد المفتي بقوله "الدفاع عن أمن الأمة"، الدفاع عن أمن حكم ال سعود وسلطتهم التي قامت في الأساس على القتل والدم، ولا تزال إلى اليوم..