29-01-2020 01:33 PM بتوقيت القدس المحتلة

هيئة الإفتاء في العراق تكشف عن تفاصيل مبادرة ما قبل إعدام الشيخ النمر

هيئة الإفتاء في العراق تكشف عن تفاصيل مبادرة ما قبل إعدام الشيخ النمر

بعد قرابة خمسة عشر يوما من وصول الكتاب إلى السعودية .. حضر الجواب. تلقي المفتي اتصالا من وزير الخارجية عادل الجبير يبلغ فيه بقرار الملك قبول الشفاعة وتأجيل تنفيذ الحكم..فماذا حدث؟!

هيئة الإفتاء في العراق تكشف عن تفاصيل مبادرة ما قبل إعدام الشيخ النمريروي الناطق الرسمية لأهل السنة والجماعة في العراق عامر البياتي تفاصيل المبادرة الشخصية التي قام بها المفتي العام لأهل السنة والجماعة في العراق الشيخ مهدي الصميدعي من أجل لتوسط مع السعودية بشأن حكم الإعدام بحق الشهيد الشيخ النمر.

أرسلت الأمانة العامة لدار الإفتاء في العراق كتابا موقعا من المفتي يتضمن طلبا للملك سلمان بالعفو عن الشيخ النمر باعتباره عالما من علماء الأمة وشيخا من مشايخ المسلمين. ولقي المشروع ترحيبا من الحكومة العراقية.

أبلغ دار الإفتاء بشأن المبادرة عدداً من المرجعيات في النجف وكربلاء وشخصيات عشائرية ونواباً في البرلمان العراقي والقنصل الإيراني في العراق.

يؤكد البياتي بأنّ هناك اتفاقَ عهدٍ من جانب السعوديّة بالنظر إلى المبادرة، وبات أمر الوساطة محسوماً بالنسبة للرياض.
بعد قرابة خمسة عشر يوما من وصول الكتاب إلى السعودية .. حضر الجواب. تلقي المفتي اتصالا من وزير الخارجية عادل الجبير يبلغ فيه بقرار الملك قبول الشفاعة وتأجيل تنفيذ الحكم. والكلام هذا كتبه الملك سلمان على هامش الطلب الذي قدّمه المفتي العراقي. الشرط كان أن يحضر المفتي على رأس وفد رفيع المستوى من علماء دار الإفتاء ومن الأمانة العامة ومكتب المفتي. فطلب الجبير تحديد موعد لزيارة المملكة فحددت الزيارة الثلاثاء الخامس من يناير.

صباح السبت الثاني من يناير أعدمت السعودية الشيخ النمر مع متهمين بتنفيذ أعمال إرهابية وأعضاء في تنظم القاعدة. لم تنتظر السعودية اكتمال المبادرة العراقية .. أفسدت المشروع وأنهت الوساطة ونقضت العهد. ولربما أغضبها دفاع دار إفتاء أهل السنة في العراق عن شخصية بموقعية الشيخ النمر بالنظر إلى مكانته الشعبية وخطابه المطلبي الثوري.

يقول البياتي إن الحكومة السعودية فتحت حدود الفتنة الطائفية بتطاولها على شيخ معمم ولكن السعودية ستكون هي الخاسر الأكبر.

موقع "نبأ" السعودي