18-08-2018 11:56 AM بتوقيت القدس المحتلة

معارضو السلطة وانصارها في هايتي ينزلون الى الشارع

معارضو السلطة وانصارها في هايتي ينزلون الى الشارع

نزل معارضو السلطة وانصارها في هايتي الى الشارع الاحد وهو اليوم الذي كان يفترض ان تنظم فيه الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي تم تاجيلها خشية حدوث اعمال عنف.


نزل معارضو السلطة وانصارها في هايتي الى الشارع الاحد وهو اليوم الذي كان يفترض ان تنظم فيه الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي تم تاجيلها خشية حدوث اعمال عنف.

وتظاهر عدة مئات من انصار المعارضة في بور او برنس للتعبير عن غضبهم من الرئيس ميشال مارتيلي والمرشح الذي اختاره لخلافته. وقال فرانتز ليغروس احد قادة المعارضة "نريد تقييما حقيقيا لنتائج الدورة الاولى قبل مواصلة العملية الانتخابية".

وفي الدورة الاولى التي نظمت في 25 تشرين الاول/اكتوبر 2015، حصل جوفينيل مويز مرشح السلطة على 32.76 بالمئة من الاصوات مقابل 25.29 بالمئة من الاصوات لجود سيليستان وهي ارقام كانت موضع احتجاج واسع من المعارضة التي نددت بما اسمته "انقلابا انتخابيا" دبره الرئيس المنتهية ولايته.

وهتف المحتجون في شوراع الاحياء الشعبية بالعاصمة وهم يحملون في ايديهم بطاقتهم الانتخابية "اذا لم يكن بامكاننا التصويت فعلى مارتيلي ان يرحل".

والغى المجلس الانتخابي المؤقت الجمعة "لدواع امنية بديهية" الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة الاحد ما اغرق هايتي في وضع غامض حيث ان التاريخ الدستوري لتسليم السلطة وهو يوم 7 شباط/فبراير لم يعد من الممكن احترامه. واكد ليغروس ان "ميشال مارتيلي ليست له اية شرعية ليكون ضمن مفاوضات الفترة الانتقالية".

في الاثناء، تظاهر خمسون شخصا من انصار السلطة في بيتيونفيل الضاحية الراقية للعاصمة. وقال غريغوري فيميك "نقول للمعارضة حذاري جوفنيل مويز لديه انصار هو الاخر، لا نريد ان نمارس العنف لكننا نبقى مجندين لانتخاب رئيسنا". واضاف هذا المناصر للحزب الذي ترشح عنه مويز في لهجة تهديد "اذا اراد المجلس الانتخابي والمجتمع الدولي سحب جوفينيل مويز من السباق، عليهما ان يعرفا انه ستكون هناك حرب اهلية".

ويبدي المجتمع الدولي قلقا ازاء تدهور الوضع الامني في هايتي، وشهدت العاصمة الجمعة والسبت حوادث. وقالت وزارة الخارجية الاميركية في بيان نشر الاحد "ان الترهيب الانتخابي والاعتداء على الاملاك والعنف امور غير مقبولة وهي منافية للمبادىء الديمقراطية"، داعية جميع الفاعلين الى "اتخاذ كافة الاجراءات الضرورية لفتح المجال امام انتخابات سلمية".