24-02-2019 01:10 AM بتوقيت القدس المحتلة

التقرير الإذاعي ليوم الإثنين 28-11-2011

التقرير الإذاعي ليوم الإثنين 28-11-2011

أبرز ما جاء في الإذاعات المحلية ليوم الإثنين 28-11-2011

أبرز ما جاء في الإذاعات المحلية ليوم الإثنين 28-11-2011

عناوين
ركزت كل الإذاعات على مهرجان المستقبل الذي وصفته بالحاشد في طرابلس والمواقف التي اطلقت، بالإضافة إلى منح ميقاتي فرصة أسبوع لمناقشة التمويل وإلا الاستقالة، والتطورات السورية بعد فرض العقوبات الاقتصادية.


مقدمة نشرة أخبار إذاعة لبنان الحر
يبدو أن رئيس مجلس النواب نبيه بري بدأ يكثف مساعيه لانقاذ الحكومة المتصدعة من السقوط النهائي وهو يعمل على اكثر من اتجاه في محاولة للملمة الوضع ونجح كما تردد اليوم في إقناع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في تمديد إعلان استقالته اسبوع جديد بعد جلسة الثلاثين من الحالي الحكومية وسط معلومات عن توافق غير معلن على تطيير النصاب في جلسة الأربعاء افساحا في المجال امام المزيد من الاتصالات لعلها تفضي إلى إعادة ترتيب البيت الحكومي بالحد الأدنى.
في هذه الأثناء نجح مهرجان طرابلس للرابع عشر من آذار وتيار المستقبل في إيصال رسائله الداخلية والإقليمية على حد سواء وتحديدا للرئيس ميقاتي الذي عليه ان ينفذ ما يريده الشعب كما قال الرئيس فؤاد السنيورة مشيرا على ان تمويل المحكمة والتعاون معها ليسا منة من احد واكدت مجمل الكلمات أن لا سلاح يعلو سلطة الدولة إضافة إلى مناصرتها الشعب السوري.
في الملف السوري لم ترد دمشق بشكل رسمي على العقوبات العربية التي فرضت عليها بل اكتفت اقله حتى الساعة بالهجومات الإعلامية ضد الجامعة العربية فيما حصدت العمليات العسكرية امس اكثر من 40 قتيلا في يوم يعتبر الأكثر دموية منذ قررت الجامعة العربية التحرك الفاعل لوقف القمع في سورية.


مقدمة نشرة أخبار إذاعة صوت لبنان الكتائبية
نار العقوبات وصلت إلى داخل البيت السوري وأول الغيث عقوبات عربية إقتصادية ومالية بينها منع المسؤولين السوريين الكبار من السفر في إجراء غير مسبوق في تاريخ الجامعة العربية.
هز العصا العربية لسورية ترافق مع إشارة واضحة من رئيس الوزراء القطري وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني إلى ان التدخل الأجنبي في سورية أمر وارد إذا لم تستجب دمشق لقرار الجماعة العربية بالموافقة على البروتوكول المتعلق بإرسال بعثة مراقبين إلى سورية.
لبنانيا نار التمويل تهدد بإحراق البيت الحكومي في ضوء الخلاف الحاد بشأن هذا الملف ويبدو الأسبوع الطالع حاسما لجهة تحديد مصير حكومة الرئيس نجيب ميقاتي الذي تلقا أمس رسالة سياسية في عقر داره تمثلت في المهرجان الشعبي الحاشد الذي نظمه تيار المستقبل في طرابلس رفضا لسلاح حزب الله ودعما للمحكمة الدولية والربيع العربي.


مقدمة نشرة أخبار إذاعة صوت لبنان الموجة 93 فاصل 3
موعدان للرئيس الحكومة نجيب ميقاتي هذا الأسبوع أول في الفاتيغان اليوم عبر اللقاء المرتقب مع قداسة البابا بينيديتوس السادس عشر وثاني يوم الأربعاء في الوقت المضروب لانعقاد مجلس الوزراء الذي وزع ميقاتي جدول اعماله على الوزراء قبل مغادرته إلى الفاتيغان وهو يضم إلى البند التفجيري الذي حمل الرقم 49 وورد في ست كلمات لا أكثر.
68 بندا وقد ورد بما حرفيته المساهمة في موازنة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان.
مصادر وزارية أشارت إلى فسحة من الاتصالات يقودها الرئيس نبيه بري مع الشريك الشيعي وربما مع حليف الحليف وقالت مصادر التيار الوطني الحر ان الوزير جبران باسيل سيزور قصر بعبدا اليوم لإبلاغ رئيس الجمهورية بالموقف المتخذ في الرابية يوم السبت الماضي والقاضي بعدم حضور جلسة الأربعاء.
وعليه تبقى الأنظار شاخصة إلى إمكان تأجيل موعد الجلسة أسبوعا آخر ريثما تتبلور نتائج الحركة التصحيحية في العلاقات داخل الحكومة التي يقودها دولة الاستاذ وسط حديث عن مهلة اسبوع حددها ميقاتي لإعلان الاستقالة اعتبارا من الثلاثين من الجاري لأن استقالته ارتدت الطابع الخطي بعد الشفهي فإما التمويل بعد غدا وإما الاستقالة.
ومن المخارج المطروحة انعقاد الجلسة يوم الأربعاء للم الشمل الحكومي فقط على ان يقترح الرئيس ميشال سليمان أرجاء البت ببند تمويل المحكمة او ترحيله إلى آذار المقبل لحسمه بشكل نهائي بالتوازي مع حسم التعامل مع بروتوكول المحكمة.
ومع التصعيد الكلامي الأخير بين مكونات الحكومة تصبح المهمة التي يقودها الرئيس بري اكثر تعقيدا وهو وبحسب اوساطه يحاول تدارك انفراط عقد الحكومة والوقوع في الفراغ الحكومي داعيا إلى انتظار تطورات اليومين المقبلين قبل انعقاد مجلس الوزراء، ومع العودة المرتقبة لميقاتي من الفاتيغان غدا من المنتظر ان تصدر مواقف إضافية عن تكتل التغيير والإصلاح غدا أيضا ويبقى السؤال هل يسير تيار المردة وحزب الطاشناق بما يقرره العماد ميشال عون وقد رجح احد وزراء التكتل للنهار عدم المشاركة بجلسة الأربعاء.


مقدمة نشرة أخبار إذاعة الشرق
مرة جديدة استعملت حكومة حزب الله مبدأ النأي بالنفس عن التصويت وهذه المرة على قرار وزراء الخارجية العرب الذي اقر أمس عقوبات اقتصادية على سورية.
فيما الشعب اللبناني كان له موقف متقدم برهن عنه في المهرجان الاحتفالي الذي اقيم في طرابلس خالف فيه سياسة الحكومة داعيا إلى وقف الاستبدادبحق الشعب السوري.


أمل وزير الإقتصاد نقولا نحاس في حديث لصوت لبنان الكتائبية أن تمول الحكومة المحكمة الدولية،معتبرا ان لبنان في خطر وليس الحكومة لأن الانقسام في البلد هو الخطر. وشدد على ان الفترة المعطاة لتمويل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان لم تعد طويلة. واكد نحاس انعقاد جلسة مجلس الوزراء الأربعاء، مشيرا إلى ان تكتل التغيير والإصلاح كان واضحا بالأولويات التي حددها والتي لا تستطيع الحكومة معالجتها بجلسة واحدة.


أكد النائب عمار حوري في حديث لإذاعة الشرق على مواقف قوى الرابع عشر من آذار حول الاستقلال والسلاح الذي عبر المشاركون عن رفضه في مهرجان طرابلس، مؤكدا ان رسالة المهرجان هي لا سلاح سوى سلاح الشرعية ولا يوجد دولة في العالم فيها جيشين جيش شرعي وآخر غير شرعي، متهما حزب الله بإدعاء المقاومة ومقاومة الدولة والاستقلال والمواطنين عبر الاعتداء عليهم وليس مقاومة اسرائيل، ولفت إلى ان الحكومة اكتملت عناصر وفاتها إلا أن النظام السوري الذي احتضنها بداية وهي تمثل له وزارة خارجية كما رأينا بات غير قادر على حمايته، مرجحا ان يقوم حزب الله بإعادة حساباته للمرحلة المقبلة ووضعه اللبناني بعد سقوط النظام السوري، ملمحا إلى امكانية بقاء الحكومة مؤقتا ثم تستقيل ويكلف شخص آخر لكنه لا يستطيع تشكيل الحكومة، وادان حوري موقف لبنان في الجامعة العربية، معتبرا ان لبنان ابتكر موقف النءي بالنفس وهو غير موجود فإما مع او ضد او امتناع عن التصويت.


اكد النائب عاطف مجدلاني في حديث لإذاعة لبنان الحر أن موضوع استقالة الحكومة هو بيد الفريق الذي أسسها أي حزب الله والنظام السوري وقال"ان وجد هؤلا أن الحكومة ادت قسطها إلى العلى وان تصريف الأعمال قد ينفعهم في هذه المرحلة اكثر لزعزعة الاستقرار فسيستقيل من رئاسة الحكومة، لكن ان وجودوا انهم مازالوا بحاجة إليها ليطلوا عبرها إلى المجتمع الدولي فلن تستقيل وسيجدون مخرجا لتمويل المحكمة وتصوير الرئيس ميقاتي على انه بطلا".
واضاف انه اذا مولت المحكمة فانها ستكون قامت بواجباتها تجاه الشعب اللبناني والعدالة والمجتمع الدولي، وأشار إلى ان مهرجان طرابلس اوضح ان الشعب يريد الربيع العربي وانه مصر على انجازات ثورة الأرز واظن ان ميقاتي سمع ذلك.
وشدد على انه لو اراد الرئيس الحريري ان يطل على جمهوره فانه لن يطل عبر الشاشة لأن هذا الأسلوب يستعمله الغير لأنه يستعيلي ويتكبر على الناس والحريري ليس كذلك.


قال منسق الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار فارس سعيد في حديث لصوت لبنان الكتائبية:انه ومنذ تشتكيل حكومة نجيب ميقاتي اعلنا ان اسقاطها لا يأتي بالضربة القاضية بل بالنقاط، لافتا إلى ان مهرجان طرابلس أمس كان خطوة متقدمة في هذا الاتجاه.
واكد ان الجميع يدرك ان العراب الأساسي لهذه الحكومة أي النظا السوري بدأ يترنح بالعزلة التي فرضت عليه من المجتمعين الدولي والعربي ومن الداخل السوري وبالتالي يحاول الرئيس ميقاتي القول انه ليس رهينة حزب الله وان قرار استقالة الحكومة بيده.


أعتبر وزير الثقافة غابي ليون في حديث لصوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 أن المحكمة الدولية فرضت فرضا على لبنان تحت الفصل السابع خلافا لمواثيق الأمم المتحدة وأشار إلى ان التمويل او عدمه أو الانصياع للخوة او للفدية موضوع آخر، موضحا انه من خلال الإعلام تبدو الحكومة قائمة على هذا الشيء، ورأى ان كل هذا الموضوع اصغر من ما نطمح اليه.
واكد التضامن الكامل والواضحلوزراء المردة والطاشناق مشيرا إلى حرية الحلفاء في الاستقالة او عدمها ان قرر العماد عون ذلك. وقال"لا انقسام في التكتل ولا سبب يدعوا إلى ذلك".
وشدد ليون التاكيد على ان التيار الوطني الحر هو إصلاحي ومشاركته في الحكومة جاءت على هذا الأساس من خلال مشروع إصلاحي لم يتسنى له التوفيق، موضحا انه عندما تحولت الأمور عن اهدافها وبات يراد لها تصوير مقياس نجاح الحكومة عبر الانصياع لإرادة خارجية لدفع مبلغ ليس ذي أهمية اتخذ التكتل موقفه الأخير برفض التمويل.


رأى النائب جان اوغاسبيان في حديث لصوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 ان الحكومة غير متجانسة وهي عاجزة ومشلولة واخذت لبنان إلى الكثير من التوترات الداخلية والمواجهات مع المجتمع الدولي.
واعتبر ان الحكومة تتأكل يوميا وباتت تعاني موتا سريريا مشددا على ان رحيلها سيترك فراغا لكن استمرارها كارثي.
واكد ان البلد غير قادر على تحمل نتائج قرارات الحكومة الدمة والسلاح ودعاها إلى الأستقالة لأنها كابوس،متوقعا عودة فريق الرابع عشر من آذار إلى السلطة قريبا جدا وذلك نتيجة الخسائر الكبيرة جراء سياسة الحكومة الحالية في تسخير مقدرات البلد للمصالح الخاصة.
وذكر ان تيار المستقبل مستمر على ثوابت ثورة الأرز والاستمرار بالمحكمة الدولية، واشار إلى نءي لبنان عن القرارات بالنسبة إلى سورية اثار ضجة كبيرة بحيث ادة إلى اعتبار سلبية ووضع نفسه في عين العاصفة بعد خروجه عن الاجماع العربي، املا ان لا يؤثر هذا الموضوع على الوضعين الاقتصادي والمالي في لبنان.


علق النائب محمد كبارا في أحاديث إذاعية على إطلاق مجهولين النار على مكتبه في طرابلس قبل مهرجان المستقبل بالقول"انما حدث لا يخيفنا ومن قام بذلك يبلعط وهي صرخة الموت"رافضا اتهام أحد بانتظار التحقيقات التي تقوم بها الأجهزة الأمنية، كاشفا عن اعتقال أحد الأشخاص، مؤكدا البقاء على الثوابات وان هذه الاعتداءات لن تمسنا او تخيفنا.


أوضحت مصادر أمنية لصوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 أن الكاميرات الموجودة في مكان إطلاق النار على مكتب النائب محمد كبارا استطاعت رصد فاعلين وتمكنت القوى الأمنية من القاء القبض على احدهما المدعو مصطفى طرشا فيما لا يزال خضر فياض المقلب اللمبي متواريا.