21-11-2017 10:22 AM بتوقيت القدس المحتلة

مؤتمر المانحين في لندن...لجمع 9 مليار دولار لنحو 18 مليون سوري متضررين من الحرب

مؤتمر المانحين في لندن...لجمع 9 مليار دولار لنحو 18 مليون سوري متضررين من الحرب

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم، إن التكثيف المفاجئ للقصف الجوي والنشاط العسكري في سوريا قوّض محادثات السلام ودعا الأطراف إلى العودة لطاولة التفاوض.

 


قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم، إن التكثيف المفاجئ للقصف الجوي والنشاط العسكري في سوريا قوّض محادثات السلام ودعا الأطراف إلى العودة لطاولة التفاوض.

وأضاف في مؤتمر للمانحين في لندن: "من المؤلم للغاية أن تتقوض الخطوات الأولى للمحادثات بسبب عدم وصول القدر الكافي من المساعدات الإنسانية وبسبب تكثيف مفاجئ للقصف الجوي والأنشطة العسكرية داخل #سوريا".

وأضاف أنه يجب استغلال الأيام المقبلة في محاولة العودة لطاولة التفاوض وليس تحقيق مزيد من المكاسب بساحة المعركة في سوريا.

كما ألقى وزير الخارجية #السعودية عادل الجبير باللوم في تعليق محادثات جنيف على رفض الحكومة السورية التعاون مع المبعوث الدولي، مؤكداً أنّ "وفد النظام السوري لم يُظهر جدية في محادثات السلام"، بحسب تعبيره .

في سياق متصل، وعدت المستشارة الالمانية انغيلا #ميركل بتقديم مساعدة قدرها 2,3 مليار دولار لمساعدة ضحايا الحرب في سوريا، وذلك بمناسبة مؤتمر المانحين في لندن.
وقالت ميركل لشبكة التلفزيون الالمانية ان-24: "اقوالنا تليها افعال. الحكومة ستقدم حتى 2018 مبلغ 2,3 مليار يورو بينها 1,1 مليار للسنة 2016 وحدها".

واضافت: "نريد العمل لكي لا نصل ابدا الى وضع نخفض فيه المواد الغذائية المقدمة للاجئين. ولذلك نشدد على البرامج الانسانية وخصوصا برنامج الاغذية العالمي". وتابعت "آمل في ان يكون اليوم يوما جيدا للناس الذين يعيشون مثل هذه المعاناة".
ويجتمع قادة العالم الخميس في لندن لجمع 9 مليار دولار لنحو 18 مليون سوري متضررين من جراء الحرب بهدف وقف ازمة هجرة تلقي بثقلها على دول مضيفة في الشرق الاوسط واوروبا.

من جهته، دعا رئيس الوزراء البريطاني #ديفيد_كاميرون الخميس الى مواصلة العمل "رغم الصعوبات" للتوصل الى حل سياسي في سوريا وذلك خلال افتتاح مؤتمر المانحين في لندن.

وقال كاميرون غداة تعليق المحادثات بين اطراف النزاع السوري في جنيف: "لن نتمكن من بلوغ حل طويل المدى للازمة في سوريا الا مع انتقال سياسي وعلينا مواصلة العمل في هذا الاتجاه رغم الصعوبات".

وأيضاً، قال وزير خارجية ألمانيا فرانك فالتر شتاينماير إن المحادثات الرامية للتوصل لحل سياسي لإنهاء الحرب الأهلية في سوريا صعبة لكنها ليست بلا أمل.
وأضاف خلال زيارة للعاصمة السعودية الرياض: "خلال الأيام المقبلة يجب علينا أن نتحدث مع روسيا وسنفعل في شأن كيفية تحقيق تقدم وبخاصة على الصعيد الإنساني".

وتابع أنه ستكون هناك فرصة لإجراء مزيد من المحادثات بين الوزراء في ميونيخ الأسبوع المقبل على هامش مؤتمر أمني سنوي.

من جهته، اعلن وزير الخارجية الاميركي #جون_كيري اليوم، انه اتصل بنظيره الروسي #سيرغي_لافروف وطلب منه وقف الضربات الجوية الروسية ضد "المعارضة" في سوريا.

وقال كيري انه خلال حديث "صريح"، ذكر روسيا بقرار مجلس الامن الدولي الذي يدعو الى وقف اطلاق نار فوري في سوريا لافساح المجال امام ايصال المساعدات الى المدن المحاصرة.

واضاف كيري امام الصحافيين على هامش مؤتمر المانحين في لندن: "روسيا لديها مسؤولية، كما كل الاطراف الاخرى، باحترام" هذا القرار.
وتابع: "اجريت محادثة هذا الصباح مع الوزير لافروف واتفقنا على انه يجب بحث كيفية تطبيق وقف اطلاق النار".

وشدد كيري على ضرورة ان يسمح النظام السوري وحلفاؤه وكذلك فصائل المعارضة بوصول المساعدات الانسانية الى المناطق المحاصرة.

وفي موسكو اعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان الخميس ان لافروف وكيري عبرا عن اسفهما لتعليق محادثات السلام السورية واعربا عن املهما في ان تكون فترة توقفها "أقصر ما يمكن".

وقالت الوزارة في بيان ان الوزيرين عبرا خلال اتصال هاتفي بينهما عن "اسفهما" لتعليق المحادثات في جنيف "واتفقا على بذل الجهود اللازمة لكي تكون فترة تعليقها اقصر ما يمكن".

أما رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، فقال إن ما بين 60 و70 ألف سوري يتحركون باتجاه الحدود مع تركيا قادمين من مدينة حلب السورية بسبب اشتداد القصف الجوي.

وأضاف: "عشرات الآلاف من اللاجئين الجدد ينتظرون أمام بوابة كلس بسبب القصف الجوي والهجمات على حلب"، مستشهدا بمعلومات جديدة تلقاها وهو في طريقه إلى العاصمة البريطانية.

وقال داود أوغلو: "ما بين 60 و70 ألف شخص في المخيمات بشمال حلب يتحركون باتجاه تركيا. عقلي ليس في لندن الآن لكن على حدودنا.. كيف سنسكن هؤلاء القادمين الجدد من سوريا؟"

وتابع: "300 ألف شخص يعيشون في حلب متأهبون للتحرك نحو تركيا."