01-05-2017 03:31 AM بتوقيت القدس المحتلة

مسؤول محلي يوناني يخشى حدوث اعمال عنف اذا فتح مركز للمهاجرين

مسؤول محلي يوناني يخشى حدوث اعمال عنف اذا فتح مركز للمهاجرين

دعا رئيس بلدية جزيرة خوس اليونانية الاحد الحكومة الى التخلي عن اقامة مركز لتسجيل المهاجرين كما يريد الاتحاد الاوروبي خشية وقوع احتجاجات عنيفة.

  
دعا رئيس بلدية جزيرة خوس اليونانية الاحد الحكومة الى التخلي عن اقامة مركز لتسجيل المهاجرين كما يريد الاتحاد الاوروبي خشية وقوع احتجاجات عنيفة.

وحذر يورغوس كيرتسيس في رسالة وجهها الى رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس ونشرتها وكالة الانباء الحكومية من انه "هناك خطر حقيقي من وقوع ضحايا وان نجد انفسنا في اوضاع خارج السيطرة".

واصيب ثلاثة من سكان الجزيرة الواقعة في بحر ايجه قرب تركيا، بجروح هذا الاسبوع في مناوشات مع قوات الامن قرب المكان الذي اختير لاقامة مركز تسجيل مهاجرين، وارسلت الحكومة اثر ذلك تعزيزات امنية.

ووصف رئيس بلدية خوس هذا القرار بانه خاطىء وحض "رئيس الوزراء على اصدار اوامره بسحب وحدات مكافحة الشغب بهدف تهدئة التوتر".

كما ابدت نقابات امنية اسفها لوجود شرطيين في مواجهة مع سكان الجزيرة الغاضبين والمسلحين ببنادق صيد ولديهم ديناميت. وقالت احدى النقابات "اصيب اربعة من زملائنا بجروح".

وتحت ضغط الاتحاد الاوروبي تعهدت الحكومة اليونانية بان تنهي بحلول منتصف شباط/فبراير بناء مراكز تسجيل المهاجرين في خوس واربع جزر اخرى وذلك لتحسين مراقبة تدفق المهاجرين على الحدود البحرية لليونان مع تركيا، وقبل سكان الجزر الاربع ليسبوس وليروس وساموس وشيوس هذا الاجراء.

لكن سلطات جزيرة خوس رفضته منذ البداية وقالت انها تخشى من اقامة مهاجرين لفترة طويلة ما من شانه ان يخرب السياحة وهي اهم مورد لهذه الجزيرة. وقال مسؤولون حكوميون ان اقلية مدعومة من اليمين المتطرف تقف وراء الاحتجاجات في جزيرة خوس.