21-10-2017 07:57 AM بتوقيت القدس المحتلة

تقرير للأمم المتحدة: عام 2015 كان الأكثر دموية في أفغانستان

تقرير للأمم المتحدة: عام 2015 كان الأكثر دموية في أفغانستان

أعلنت الأمم المتحدة الأحد في تقريرها السنوي أن العام 2015 كان الأكثر دموية بالنسبة للمدنيين في افغانستان، وذلك منذ أن بدأت المنظمة الدولية عام 2009 بتعداد القتلى والجرحى الأفغان

أعلنت الأمم المتحدة الأحد في تقريرها السنوي أن العام 2015 كان الأكثر دموية بالنسبة للمدنيين في افغانستان، وذلك منذ أن بدأت المنظمة الدولية عام 2009 بتعداد القتلى والجرحى الأفغان. واوقعت الحرب في الاجمال 11002 ضحية مدنية في 2015، أي أكثر بـ 4% من العام 2014، بحسب الأمم المتحدة.

وعلّق الممثل الخاص للأمم المتحدة في افغانستان نيكولاس هيسوم على هذه الحصيلة بقوله "إن الأذى الذي لحق بالمدنيين غير مقبول اطلاقاً"، مضيفاً "ندعو اولئك الذين يتسببون بهذه المعاناة للشعب الأفغاني الى العمل بشكل ملموس من أجل حماية المدنيين ووضع حد للمجازر وعمليات التشويه".

وتعتبر المعارك والاعتداءات في الاماكن المأهولة السبب الرئيسي للوفيات في صفوف المدنيين في 2015، بحسب التقرير، الذي أشار بشكل خاص الى عمليات تسلل طالبان الى مراكز المدن وخاصة استيلائهم لفترة وجيزة على مدينة قندوز في ايلول/سبتمبر وتشرين الأول/اكتوبر.

وبحسب التقرير فإن ربع الضحايا من الأطفال، أي بزيادة 14% على مدى سنة. وسُجل ارتفاع بنسبة 37% في عدد النساء اللواتي اصبن في النزاع، وهناك امرأة بين كل عشرة ضحايا.