22-04-2018 11:53 AM بتوقيت القدس المحتلة

هيومن رايتس ووتش تطالب بالإفراج الفوري عن القيادي البحراني المعارض إبراهيم شريف

هيومن رايتس ووتش تطالب بالإفراج الفوري عن القيادي البحراني المعارض إبراهيم شريف

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات البحرينية بالإفراج فورا عن المعارض السياسي البارز إبراهيم شريف الذي يواجه عقوبة مطولة في السجن بسبب انتقاده السلمي للحكومة.


طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات البحرينية بالإفراج فورا عن المعارض السياسي البارز إبراهيم شريف الذي يواجه عقوبة مطولة في السجن بسبب انتقاده السلمي للحكومة.

وقالت المنظمة إن شريف ألقي القبض عليه في 11 تموز/يوليو 2015، بتهمتي التشجيع على إسقاط الحكومة و"التحريض على الكراهية" بسبب خطاب ألقاه في اليوم السابق لاعتقاله، وفقا لمحاميه، موضحة أن خطاب شريف "يمثل الدليل الوحيد الذي قدمه رجال الادعاء العام لدعم التهمتين الموجهتين إليه، وبعد مراجعة الخطاب، لم تجد هيومن رايتس ووتش أية لغة تشير إلى أن شريف دعا إلى العنف".

وقال جو ستورك، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش إن "أغلب رموز المعارضة يقبعون في السجن أو في المنفى، ومع ذلك يتحدث حلفاء البحرين في أوروبا والولايات المتحدة عن عملية إصلاح، يستطيع كل شخص لديه اتصال بالإنترنت أن يتحقق بنفسه من مدى سخافة التهمتين".

وأضافت المنظمة في بيان لها، اليوم الأربعاء، إن محكمة بحرينية ستنطق بالحكم في 24 شباط/فبراير بحق إبراهيم شريف، مؤكدة أن خطابه الذي يحاكم بسببه "نبذ العنف وأيد الاحتجاج السلمي".

وتابعت المنظمة "في 12 كانون الثاني/يناير 2015، في رسالة إلى المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، وصفت زوجة شريف، فريدة غلام، المحاكمة بأنها محاولة هزلية لشيطنة الممارسة السلمية لحرية التعبير".

قال جو ستورك إن "استمرار اعتقال إبراهيم شريف دليل آخر، إن كانت ثمة حاجة إلى دليل، على أن البحرين منتهك دائم للحق في حرية التعبير".