29-01-2020 02:44 PM بتوقيت القدس المحتلة

حزب غباغبو يعلن انسحابه من كل عملية "مصالحة" في ساحل العاج

حزب غباغبو يعلن انسحابه من كل عملية

أعلن حزب لوران غباغبو اليوم الأربعاء أنه يعلق مشاركته في "أي عملية مصالحة" في ساحل العاج بعد نقل الرئيس السابق إلى المحكمة الجنائية الدولية.


أعلن حزب لوران غباغبو اليوم الأربعاء أنه يعلق مشاركته في "أي عملية مصالحة" في ساحل العاج بعد نقل الرئيس السابق إلى المحكمة الجنائية الدولية.
وجاء في بيان أن "الجبهة الشعبية في ساحل العاج تعلق مشاركتها في أي عملية مصالحة، وتقول أنها تتوقف عن الحوار الجمهوري الجاري مع السلطة".
ومع التنديد بـ"عملية غير قانونية" و"عملية خطف سياسي تقارب النفي القسري"،تدين الجبهة "هذا السطو المسلح السياسي والقضائي الحقيقي لنقل الرئيس لوران غباغبو إلى لاهاي بينما لا تزال التحقيقات جارية".
وبحسب هذه الصياغة التي تشير إلى النية للعمل على "عودة" بطلها، أضافت الجبهة أن "هذه العملية ليست سوى مهزلة وتحريف ساخر للقضاء ينفذها الرئيس الحسن وتارا في معرض إطاعة أوامر رؤسائه".
وأضافت الجبهة في البيان أن هذه العملية "ليست سوى ظهور جلي لحقدهم على الرئيس لوران غباغبو لرؤيته السياسية المرتكزة على السيادة الوطنية".
وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت المحكمة الجنائية الدولية أن رئيس ساحل العاج السابق لوران غباغبو الذي سجن في لاهاي ليل الثلاثاء الأربعاء، سيمثل للمرة الأولى أمام قضاة المحكمة في جلسة متوقعة الاثنين.