19-03-2019 11:15 PM بتوقيت القدس المحتلة

بعد طول مماطلة.. #الرياض تدفن رسمياً ما تسمى "الهبة" لـ #الجيش_اللبناني والقوى الأمنية

بعد طول مماطلة.. #الرياض تدفن رسمياً ما تسمى

قررت ما تُسمى بالمملكة السعودية أن تكشف عن الخلفيات الحقيقة للهبة التي لطالما استخدمت لابتزاز اللبنانيين. وفي موقف نقلته وكالة الأنباء السعودية (واس) عن "مصدر مسؤول" أعلنت المملكة عن وقف مساعداتها

قررت ما تُسمى بالمملكة السعودية أن تكشف عن الخلفيات الحقيقية للهبة التي لطالما استخدمت لابتزاز اللبنانيين. وفي موقف نقلته وكالة الأنباء السعودية (واس) عن "مصدر مسؤول" أعلنت المملكة عن وقف مساعداتها لتسليح الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي اللبناني.

ونقلت وكالة "واس" أن القرار أتى نظراً "للمواقف اللبنانية التي لا تنسجم مع العلاقات الأخوية بين البلدين".

ونقلت الوكالة السعودية عن مصدر مسؤول أن "المملكة قامت بمراجعة شاملة لعلاقاتها مع الجمهورية اللبنانية بما يتناسب مع هذه المواقف ويحمي مصالح المملكة، واتخذت قرارات منها:

أولاً: إيقاف المساعدات المقررة من المملكة لتسليح الجيش اللبناني عن طريق الجمهورية الفرنسية وقدرها ثلاثة مليارات دولار أمريكي.

ثانيا: إيقاف ما تبقى من مساعدة المملكة المقررة بمليار دولار أمريكي المخصصة لقوى الأمن الداخلي اللبناني."

ونقلت الوكالة إن قرار الرياض يأتي رداً على موقف لبنان الرسمي في مجلس جامعة الدول العربية وفي منظمة التعاون الاسلامي "من عدم إدانة الاعتداءات السافرة على سفارة المملكة في طهران والقنصلية العامة في مشهد".

وصرح المصدر بحسب الوكالة بأن "المملكة العربية السعودية دأبت وعبر تاريخها على تقديم الدعم والمساندة للدول العربية والإسلامية، وكان للجمهورية اللبنانية نصيباً وافراً من هذا الدعم ورغم هذه المواقف المشرفة فإن المملكة العربية السعودية تقابل بمواقف لبنانية مناهضه لها على المنابر العربية والإقليمية والدولية في ظل مصادرة ما يسمى حزب الله اللبناني لإرادة الدولة" على حد تعبيره، مشيرا الى "ما حصل في مجلس جامعة الدول العربية وفي منظمة التعاون الاسلامي من عدم إدانة الاعتداءات السافرة على سفارة المملكة في طهران والقنصلية العامة في مشهد التي تتنافى مع القوانين الدولية والأعراف الدبلوماسية والتي حظيت بتنديد من كافة دول العالم ومن مجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية الأخرى فضلا عن المواقف السياسية والإعلامية التي يقودها ما يسمى حزب الله في لبنان ضد المملكة العربية السعودية وما يمارسه من إرهاب بحق الأمة العربية والإسلامية" على حد زعم المصدر.
وقال المصدر أن "السعودية ترى أن هذه المواقف مؤسفة وغير مبررة ولا تنسجم مع العلاقات الأخوية بين البلدين ولا تراعي مصالحهما وتتجاهل كل المواقف التاريخية للمملكة الداعمة للبنان خلال الأزمات التي واجهته اقتصادياً وسياسياً".