20-03-2019 03:10 PM بتوقيت القدس المحتلة

«تلغرام» ينمو سريعاً

«تلغرام» ينمو سريعاً

أعلن تطبيق «تلغرام» لتبادل الرسائل أن عدد مستخدميه وصل إلى 100 مليون مستخدم ناشط. وأضافت الشركة في مدونة أن 350 ألف شخص ينضمّون إلى الخدمة يوميًا، ويتمّ تداول أكثر من 15 مليار رسالة على التطبيق يوميًا.

أعلن تطبيق «تلغرام» لتبادل الرسائل أن عدد مستخدميه وصل إلى 100 مليون مستخدم ناشط. وأضافت الشركة في مدونة أن 350 ألف شخص ينضمّون إلى الخدمة يوميًا، ويتمّ تداول أكثر من 15 مليار رسالة على التطبيق يوميًا.

وقد شهد التطبيق نموًا كبيرًا خلال الأشهر الماضية وجذب حوالي 38 مليون مستخدم منذ شهر أيار الماضي، لكنّ تلك الأرقام تبقى عادية مقارنة مع عدد مستخدمي تطبيق «واتسآب» المملوك من «فايسبوك» الذي بلغ مليار مستخدم مقابل 800 مليون لتطبيق التراسل «فايسبوك ماسنجر».

يشبه تطبيق «تلغرام» «واتسآب» من حيث آلية التراسل المعتمدة على أرقام الهاتف، لكن ما يميّزه عن باقي تطبيقات التراسل الفوري تركيزه الكبير على خصوصية مستخدميه عبر أساليب تشفير خاصة لحماية الرسائل.

ولهذا السبب لاقت الشركة انتقادات كبيرة لأن تطبيقها أتاح التواصل بين منفذي الهجمات الإرهابية في باريس من دون أن يخضعوا للرقابة.

                         Dorove

وعلى الرغم من ذلك بقيت الشركة ملتزمة بضوابط الخصوصيّة إلّا أنها بدأت بتضييق الخناق على القنوات العامة المستخدمة لتسويق المواد الإباحية أو مواد تتعلق بالإرهاب، بحسب موقع «ذا فيرج».

أسس التطبيق الشقيقان الروسيان بافيل ونيكولاي دوروف عام 2013، وسبق لدوروف (31 عامًا) تأسيس شبكة VK للتواصل الاجتماعي في روسيا وهي شبيهة بـ «فايسبوك» ونالت شعبية كبيرة، إلا أنه استقال من إدارة الشبكة العام 2014، وكان يرفض دائما طلبات الحكومة الروسية لإقفال الصفحات المناهضة لسياستها.

عرض دوروف في العام 2013 توظيف إدوارد سنودن الذي سرّب وثائق سريّة تكشف تجسس الحكومة الأميركية على الإنترنت، لكنّ الأمر بقي في إطارٍ كلامي.

يقول دوروف في حديث لصحيفة «فاينانشال تايمز»، نشر أمس، إنه يقف إلى جانب مدير شركة «أبل» تيم كوك بعد رفضه طلب الحكومة الأميركيّة خرق جهاز «آيفون» الخاص بمنفذ هجمات «سان برناردينو».
مؤكدًا أنه «على كلّ شركة أن تقرر أولويتها بين الخصوصية وما ينظر إليه على أنه إجراءات أمنية تحدّ من خطر الإرهاب».