21-05-2019 04:24 AM بتوقيت القدس المحتلة

احزاب ونقابات تونسية تندد بموقف مجلس التعاون الخليجي من حزب الله

احزاب ونقابات تونسية تندد بموقف مجلس التعاون الخليجي من حزب الله

ندد «الاتحاد العام التونسي للشغل» ، أكبر منظمة نقابية في البلاد ، وعضو اللجنة الرباعية التونسية الفائز بجائزة نوبل للسلام لسنة 2015، بوصف وزراء الداخلية العرب المجتمعين في تونس الأربعاء، حزب الله اللبناني بـ«الإرهابي»


ندد «الاتحاد العام التونسي للشغل» ، أكبر منظمة نقابية في البلاد ، وعضو اللجنة الرباعية التونسية الفائز بجائزة نوبل للسلام لسنة 2015، بوصف وزراء الداخلية العرب المجتمعين في تونس الأربعاء، حزب الله اللبناني بـ«الإرهابي» داعيا تونس الى التراجع عن هذا الوصف.

وأورد الاتحاد في بيان «طالعنا اجتماع مجلس وزراء الداخلية العرب بقرار غريب يصنف حزب الله اللبناني، رمز المقاومة الوطنية، منظمة ارهابية بما يترتب عنه من ملاحقات لقياداته ومن محاصرة وإعلان حرب عليه».

وقال «يأتي هذا القرار في سياق هجمة تقودها قوى اجنبية وأخرى إقليمية لتقسيم الوطن العربي وتدمير قواه وتطويعه لصالح القوى الاحتكارية الصهيونية والرجعية».

وأضاف اتحاد الشغل التونسي في بيانه إنه يدعو الحكومة التونسية للتراجع عن هذا القرار، وعدم الامتثال له لأنه يقحم تونس في قضايا لا تخدم مصلحة البلاد ولا مصلحة الوطن العربي، ويدعو كل القوى الوطنية والديمقراطية الى التصدي الى هذا القرار والعمل ضمن جبهة موحدة لإسقاطه.


إلى ذلك أعلن حزب «حركة الشعب» الممثلة في البرلمان التونسي إنه «يدين الموقف المخزي الذي صدر عن مجلس وزراء الداخليّة العرب والمتناغم كليّا مع موقف المملكة العربيّة السعوديّة ومجلس التعاون لدول الخليج العربي، في دلالة واضحة على أنّ مواقف هذه المؤسّسات أصبحت بضاعة تشترى بالمال الفاسد المنهوب أصلا من ثروات ومقدّرات الشعب العربي».

وأعرب عن «رفضه المطلق للنهج الذي اتّخذته الدبلوماسيّة التونسيّة التي ورّطت البلاد من جديد في سياسة المحاور المعادية لمصالح الشعب».

ورفضت الهيئة الوطنية للمحامين في تونس تصنيف حزب الله منظمة ارهابية، واستنكرت ما وصفته بتنكر تونس لقوى المقاومة الوطنية التي دافعت ولا تزال عن كرامة الامة الاسلامية، داعية الحكومة التونسية الى التراجع عاجلا عن هذا القرار.

الحزب الجمهوري التونسي، اعتبر ان تصنيف حزب الله كمنظّمة إرهابية، خضوع للسياسات المهتزة لدول الخليج وخلط للأوراق بطريقة مضرة بالأمن القومي العربي. ودعا الحكومة التونسية لسحب تأييدها لهذا القرار.