29-06-2017 03:25 AM بتوقيت القدس المحتلة

الاتحاد الاوروبي وواشنطن قلقتان على حرية الصحافة في تركيا

الاتحاد الاوروبي وواشنطن قلقتان على حرية الصحافة في تركيا

أعرب الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة السبت عن قلقهما العميق حيال حرية الصحافة في تركيا، بعدما فرضت السلطات حراسة قضائية على صحيفة "زمان" المعارضة، في مثال جديد على القمع المتزايد تجاه وسائل الإعلام.


أعرب الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة السبت عن قلقهما العميق حيال حرية الصحافة في تركيا، بعدما فرضت السلطات حراسة قضائية على صحيفة "زمان" المعارضة، في مثال جديد على القمع المتزايد تجاه وسائل الإعلام.

وتأتي هذه الخطوة قبل يومين من قمة اوروبية تركية حاسمة حول الهجرة الاثنين في بروكسل، تأمل خلالها أنقرة بتسريع عملية انضمامها إلى أوروبا في مقابل جهودها لوقف تدفق المهاجرين من أراضيها في اتجاه أوروبا.

وقبيل منتصف ليل الجمعة السبت، استخدمت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق مئات من الأشخاص تجمعوا أمام الصحيفة في اسطنبول، واقتحمت مبنى الصحيفة.

وصباح السبت، أقفلت الطرقات المؤدية إلى الصحيفة بحواجز أمنية، واقتحمت قوات الأمن المبنى بعد أمر من محكمة تركية بفرض التركي حراسة قضائية على الصحيفة المناهضة للرئيس رجب طيب أردوغان.

وقال المفوض الأوروبي لشؤون التوسيع يوهانس هان إنه يشعر "بقلق بالغ إزاء التطورات الأخيرة في محيط صحيفة زمان. الأمر الذي يهدد التقدم الذي أحرزته تركيا في مجالات أخرى". وأضاف "سنتابع عن كثب ما يحدث، وعلى تركيا، المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، أن تحترم حرية الصحافة، الحقوق الأساسية غير قابلة للتفاوض".

وفي واشنطن، ندد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي "بآخر حلقة في سلسلة اعمال بوليسية وقضائية مثيرة للقلق اتخذتها الحكومة لاستهداف وسائل الاعلام واولئك الذين ينتقدونها".

وتعتبر مجموعة "زمان"، التي تملك بالإضافة إلى صحيفة "زمان" اليومية، صحيفة "تودايز زمان" الصادرة بالانكليزية ووكالة انباء جيهان، مقربة من الداعية فتح الله غولن الحليف السابق لاردوغان قبل ان يتحول الى عدوه الاول منذ فضيحة فساد مدوية هزت اعلى هرم السلطة في نهاية العام 2013.