22-05-2017 08:27 PM بتوقيت القدس المحتلة

الرئيس الكولومبي يفضل تمديد مفاوضات السلام على ان يوقع اتفاق سلام "سيئا"

الرئيس الكولومبي يفضل تمديد مفاوضات السلام على ان يوقع اتفاق سلام

اكد الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس الاربعاء انه اذا لم تتوصل حكومته الى اتفاق سلام مع حركة فارك قبل انتهاء المهلة المحددة لذلك في 23 آذار/مارس، فهو سيقترح تمديد مفاوضات السلام على ان يوقع اتفاق سلام "سيئا".

  
اكد الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس الاربعاء انه اذا لم تتوصل حكومته الى اتفاق سلام مع حركة فارك قبل انتهاء المهلة المحددة لذلك في 23 آذار/مارس، فهو سيقترح تمديد مفاوضات السلام على ان يوقع اتفاق سلام "سيئا".

وقال سانتوس خلال زيارة الى بيريرا في غرب البلاد انه "بعد هذا الكم من الجهود، وهذا الكم من الوقت، اذا لم نتوصل الى اتفاق جيد ساقترح على الطرف الآخر تحديد موعد جديدة لانني لن التزم بموعد اذا كان الاتفاق سيئا".

واضاف "اريد ان يكون الامر واضحا للجميع لن اوقع اتفاقا سيئا فقط من اجل احترام موعد" 23 آذار/مارس الذي كان اتفق عليه مع "القوات المسلحة الثورية الكولومبية" (فارك) كمهلة نهائية للتوصل الى اتفاق سلام.

وتعهد الرئيس الكولومبي ان يبرم مع فارك "اتفاقا جيدا للكولومبيين"، معربا عن امله في ان يتمكن المفاوضون من التوصل الى اتفاق خلال الاسبوعين المقبلين. وقال "نحن نأمل ان نتمكن من التوقيع، لان المفاوضين هم حاليا في المرحلة الاخيرة".

وتجري الحكومة الكولومبية وحركة "فارك" منذ 2012 مفاوضات لانهاء نزاع مسلح مستمر منذ اكثر من خمسة عقود واوقع ما يزيد عن 220 الف قتيل فضلا عن فقدان الآلاف وتشريد ما لا يقل عن ستة ملايين شخص. وقد تعهد الطرفان اخيرا بتوقيع اتفاق سلام بحلول 23 آذار/مارس ينهي اكثر من نصف قرن من الحرب الاهلية.