10-07-2020 06:20 AM بتوقيت القدس المحتلة

الفلسطينيون في سورية "نرفض القرار الصهيو- خليجي"

الفلسطينيون في سورية

في استمرار للرفض الشعبي العربي، ضد القرار الصادر من قبل دول التعاون الخليجي، أقيم في العاصمة دمشق بعد صلاة الجمعة، وقفة شعبية فلسطينية رافضة لهذا القرار.

خليل موسى – دمشق

في استمرار للرفض الشعبي العربي، ضد القرار الصادر من قبل دول التعاون الخليجي، أقيم في العاصمة دمشق بعد صلاة الجمعة، وقفة شعبية فلسطينية رافضة لهذا القرار.

واحتشد الفلسطينيون امام مدخل مخيم اليرموك جنوب العاصمة، ليعبروا عن غضبهم واستنكارهم لهذا قرار بحق المقاومة الشريفة، رافعين صور سماحة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، وعلم المقاومة اللبنانية، إلى جانب علم فلسطين والكوفية الفلسطينية، التي تمثل رمز المقاومة الشعبية الفلسطينية.

هذه الوقفة غلب عليها الطابع الشعبي على حساب السياسي، شارك فيها ضمن الخيمة المرفوعة أمام المخيم والتي تحمل شعار العودة، العديد من أبناء الشعب الفلسطيني وعدد من ممثلي الفصائل الفلسطينية، إضافة لفعاليات شعبية سورية وفلسطيني، حيث دعا إليها  ونظمها اللجنة الشعبية الفلسطينية.

وخلال الوقفة أجرى موقع المنار عددا من اللقاءات  للحديث عن الفعالية والوقفة التي لم يعتبرونها أنها تضامنية، بل قالوا انها مساندة للشركاء  والأخوة في المقاومة، مؤكدين أنهم مع المقاومة وضد الخليجيين في قراراتهم الداعمة للكيان الصهيوني على حساب قضايا العرب.

وأكد نائب الامين العام للجبهة الشعبية أبو أحمد فؤاد لموقعنا أنه ما من شك بدعم الشعبين الفلسطيني والسوري للمقاومة بكافة أشكالها، وهما شعبان داعمان ومساندان دائما للمقاومة اللبنانية بقيادة حزب الله، ، لأن حزب الله أثبت من خلال مقاومته الباسلة أنه يسير بالاتجاه الصحيح لمصلحة حقوق الشعب الفلسطيني،  ويسير بالعمل الجاد من اجل تحرير كل فلسطين.

وربط أبو أحمد فؤاد بين توقيت القرار بحق حزب الله والحين الذي تتصاعد فيه وتيرة الانتفاضة في الأراضي الفلسطينية المحتلة،  معتبراً أن بعض الاطراف ممثلين وزراء عرب معروفين بغالبيتهم بقمعهم لشعوبهم،  اجتمعوا ليصنفوا حزب الله إلى جانب الارهاب، وبرأي نائب الامين العام للجبهة الشعبية فالقرار الخليجي هو هدية للكيان للصهيوني لأنه يمثل طموحاته وأهدافه وموقف كيان العدو من المقاومة.

بدوره علي الشهابي وهو عضو اللجنة الشعبية الفلسطينية، المنظمة والداعية لهذه الوقفة، اعتبر أن هذا القرار إنما هو أمريكي وأن المجلس الذي أصدره هو مجلس التعاون  الصهيوني الامريكي ولا يعبر عن عرب الخليج،  لأنه من يتهم حزب الله في هذه الآونة بصفة الإرهاب إنما هو عدو للعرب وعدو للخليج عدو لطموحات كل القومية العربية، وأضاف الشهابي، إنما دعاهم إلى هذه الوقفة لأن حزب الله هو أيقونة المقاومة، و يجب أن نرفع له القبعة ونحييه بالرصاص والأرز، معتبرا أن "جزمة يلبسها فدائي من حزب الله تشرف كل حكام الخليج". ومن هنا اكد انه من الطبيعي ان تقف الشعوب العربية إلى جانب المقاومة التي قاتلت إسرائيل ودافعت عن فلسطين وعن الشرف العربي .

وتستمر ردات الفعل الشعبية في الاوساط العربية وخاصة السورية والفلسطينية التي تلتقي مع إرادات الشعوب العربية الحرة والرافضة للكيان الصهيوني وعمالة بعض حكام العرب مع العدو، وهذه الوقفة التي نفذها الفلسطينيون اليوم في دمشق، تأتي في امتداد للوقفة التي أكدها الفلسطينيون في عموم الأراضي المحتلة .