25-09-2017 12:16 AM بتوقيت القدس المحتلة

اقالة وزير العدل المصري على خلفية تصريح اعتبر مسيئاً للرسول

اقالة وزير العدل المصري على خلفية تصريح اعتبر مسيئاً للرسول

أصدر رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل قراراً مساء الأحد بإعفاء وزير العدل المستشار أحمد الزند من منصبه، بعد تصريح أدلى به في مقابلة تلفزيونية اعتبر مسيئا للنبي محمد (ص)

أصدر رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل قراراً مساء الأحد بإعفاء وزير العدل المستشار أحمد الزند من منصبه، بعد تصريح أدلى به في مقابلة تلفزيونية اعتبر مسيئا للنبي محمد (ص). ولم يشر بيان مقتضب أصدره مجلس الوزراء إلى أي سبب للإقالة. لكن البيان صدر بعد ساعات من تعبير الأزهر عن انزعاجه من قول الوزير المقال إن أي أحد يخالف القانون يحبس "حتى لو كان النبي".

وكانت وسائل إعلام محلية ومصادر مقربة من الزند قالت إن رئيس الوزراء طلب من وزير العدل تقديم استقالته. وقبل قليل من صدور قرار مجلس الوزراء أصدر مجلس إدارة نادي قضاة مصر الذي كان الزند رئيسا له قبل أن يشغل منصب وزير العدل بيانا أعلن فيه تمسكه ببقاء الزند في منصبه.

وجاء في البيان أن مجلس إدارة النادي يعلن تمسكه بالزند في منصبه "من أجل استكمال مسيرة تطوير منظومة القضاء التي قام بها منذ توليه مهام منصبه وحتى الآن وبدأت بالفعل تؤتي ثمارها". وأضاف البيان أن "اللفظ العفوي الذي صدر عن المستشار الزند في حوار تلفزيوني، اعتذر عنه في حينه. كما أوضح في مداخلات للعديد من الفضائيات في اليوم التالي أنه لا يمكن له من قريب أو من بعيد أن يصدر عنه لفظ قصدا يمثل مساسا بأي من الأنبياء أو الرسل". هذا وأثار تصريح الزند موجة غضب في مواقع التواصل الاجتماعي.