27-05-2017 10:20 PM بتوقيت القدس المحتلة

الطاقة الروسية: نتفهم رغبة إيران في زيادة إنتاجها النفطي

الطاقة الروسية: نتفهم رغبة إيران في زيادة إنتاجها النفطي

صرح وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، من طهران أن إيران يمكن أن تزيد إنتاج النفط وذلك في إطار الاتفاقات بين كبار منتجي النفط في العالم والهادفة لتحقيق الاستقرار في سوق الخام.

صرح وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، من طهران أن إيران يمكن أن تزيد إنتاج النفط وذلك في إطار الاتفاقات بين كبار منتجي النفط في العالم والهادفة لتحقيق الاستقرار في سوق الخام.

وأضاف الوزير الروسي، عقب اجتماعه مع وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه،:" يجب أن ينسق كبار منتجي النفط مع بعضهم البعض، ولكن يجب ألا ننسى أن إيران خفضت الإنتاج خلال "العقوبات"، ونحن نفهم تماما رغبة طهران زيادة الإنتاج واستعادة حصتها في السوق العالمية".

ونقلت وكالة أنباء إيرانية عن الوزير الروسي قوله:" في إطار عمل كبار منتجي النفط داخل منظمة "أوبك" وخارجها يمكن لإيران أن تمضي وحدها في زيادة إنتاجها من النفط"، لافتا إلى أن طهران مازالت مصرة على زيادة إنتاجها من النفط قبل أي تجميد محتمل لمستويات الإنتاج.

                     Alexander

وكان الوزير الإيراني، بيجن زنغنه، قد أعلن الأحد، أن بلاده ستنضم للمحادثات بين منتجين آخرين بشأن تجميد محتمل لإنتاج النفط، ولكن بعد أن يصل إنتاجها إلى 4 ملايين برميل يوميا.

وتعمل الجمهورية الإسلامية على استعادة حصتها السوقية، لاسيما في أوروبا، بعد رفع "العقوبات" الدولية عنها. وكانت "العقوبات" أدت لخفض صادرات الخام الإيراني من أعلى مستوى عند 2.5 مليون برميل يوميا، قبل 2011، إلى ما يقرب من مليون برميل يوميا في السنوات الأخيرة.

وكانت روسيا وقطر والسعودية وفنزويلا اتفقت، في 16 فبراير/شباط الماضي، على تجميد مستويات الإنتاج، ولكن بشرط انضمام منتجي النفط الاَخرين لهذا الاتفاق. ولقي الاتفاق ترحيبا من بعض منتجي النفط، كالكويت وسلطنة عمان والإمارات، بينما دعمته إيران، التي قدرت مصادر ثانوية في منظمة "أوبك" إنتاجها عند 2.93 مليون برميل يوميا، دون إبداء استعدادها للانضمام إليه حاليا.

وتجري حاليا تحضيرات لاجتماع جديد بين الدول المنتجة للنفط، الذي قد ينعقد في شهر أبريل/نيسان المقبل في الدوحة، بهدف إبرام اتفاق مبدئي على تجميد مستوى الإنتاج لتعزيز الأسعار.