29-07-2016 07:02 AM بتوقيت القدس المحتلة

التقرير الصحفي ليوم الأربعاء 14-12-2011

التقرير الصحفي ليوم الأربعاء 14-12-2011

أبرز ما جاء في الصحف المحلية ليوم الأربعاء 14-12-2011

أبرز ما جاء في الصحف المحلية ليوم الأربعاء 14-12-2011

عناوين الصحف

-النهار
اليوم النواب يحاسبون وغداً المعلمون يضربون
"الأونيسكو" أول الوطن
عون: اتهام فرنسا سوريا بالمسؤولية عن تفجير "اليونيفيل" سياسي
جلسات المال تستمر وتشريع في غياب المعارضة
الإعلام تواصل مناقشة تعديل قانون المطبوعات
مجلس الوزراء أرجأ إلى اليوم بتّ دعم مشتقات المحروقات ووافق على شراء الجيش 50 ألف صفيحة زيت زيتون
رفع مصرف لبنان الحدّ الأدنى لمؤسسات الصرافة يثير اعتراضات حلاوي: يمهّد الطريق للصرافين غير المرخص لهم في "السوق السوداء"
قلق من السلاح في نطاق عملياتها ومراجعة استراتيجية وفقاً للـ1701 "اليونيفيل" تردّ على الاعتداءات "بالتزام أقوى" بمهمة انتدابها
وزير العمل: مجلس الوزراء لم يبحث خطة الأجور التي قدّمتُها
"الهيئات" تكثف اتصالاتها بـ"العمالي" للحوار وعدم تضييع فرصة الأعياد
سوريا تواجه العقوبات الدولية والعربية باتفاق للتبادل الحرّ مع إيران المعزولة
 

-الديار
قائد اليونيفيل: المقاومة لا تريد أي اهتزاز أمني
رفع علم فلسطين فوق اليونسكو
ملك البحرين: سوريا تدرب المعارضة
عباس يرفع علم فلسطين فوق اليونسكو
روسيا تتهم الغرب باتخاذ موقف «لا أخلاقي»
غول: لا أجندة خفية لتركيا في سوريا
 

-السفير
هل تفكر باريس بسحب قواتها نهائياً من «اليونيفيل»؟ استهداف «اليونيفيل» تصويب على المقاومة تعديل «قواعد الاشتباك» أم مواكبة مطالب فيلتمان؟
 

-الشرق الأوسط
خادم الحرمين يجري تعديلا وزاريا يشمل 4 وزارات
سوريا: الإضراب مستمر وقتلى الانتفاضة تخطى 5 آلاف
تونس: جدل حول تعيين الأقارب بعد اقتراح صهر الغنوشي للخارجية
أوباما قال للمالكي: كيف تدعمون الأسد وهو مثل صدام؟

 

أخبار محلية

ـ النهار: مجلس النواب ينعقد اليوم... وشبكة ترشيش وصلاحيات مكتب المجلس ابرز المواضيع
ينعقد مجلس النواب قبل ظهر اليوم وعلى جدول اعماله ستة اسئلة تتعلق بالتعديات على الاملاك العامة والخاصة وشبكة "حزب الله" في ترشيش وقانونية عمل "مقدمي الخدمات" في قطاع الكهرباء. وعلمت "النهار" ان الكلام في النظام سيتناول مواضيع عدة أبرزها صلاحيات هيئة مكتب المجلس التي لا تحترمها الرئاسة وتوقيت الاستجوابات والمناقشة العامة للحكومة. وسيحضر الملف الجنوبي من خلال موضوع الشبكة الخاصة بـ"حزب الله".


ـ النهار: إجتماع خلال 48 ساعة الأخيرة ضم "الخليلين" وباسيل
علمت صحيفة "النهار" أن "إجتماعاً إنعقد في الساعات الـ 48 الأخيرة وضم وزيري الصحة علي حسن خليل والطاقة والمياه جبران باسيل والمعاون السياسي للأمين العام لـ "حزب الله" حسين الخليل لإستيعاب زوبعة جلسة مجلس الوزراء للأجور". وأضافت الصحيفة أن رئيس مجلس النواب نبيه بري "إقترح تفعيل اللقاء الثلاثي تمهيداً للقاء يجمعه و(رئيس تكتل "التغيير والإصلاح") النائب ميشال عون والأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله ورئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية ورئيس الحزب "الديمقراطي اللبناني" النائب طلال أرسلان وممثلين عن حزب الطاشناق".


-النهار: ناطقة بإسم الاستخبارات الأميركية ترفض التعليق على "حزب الله"
رفضت الناطقة باسم وكالة الاستخبارات الاميركية (السي اي ايه) جنيفر يونغبلود التعليق على ما اعتبرته "مزاعم كاذبة" لـ"حزب الله" الذي كشف اسماء ضباط الوكالة الذين يعملون في لبنان، فيما اشار مسؤولون سابقون في الوكالة الى ان واحدا على الاقل من الاسماء التي ذكرت يبدو صحيحا.
ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" الاميركية عن المتحدثة قولها إن (السي اي ايه) "لا تتعامل مع مزاعم كاذبة من مجموعات ارهابية. واظن انه من الجدير التذكر بأن حزب الله هو منظمة ارهابية خطيرة، (وقناة) المنار هي جناحها الدعائي. هذه الحقيقة وحدها ينبغي ان تلقي ببعض الشكوك حول صدقية مزاعم المجموعة". وقالت الصحيفة ان "حزب الله""صعّد مواجهته مع الوكالة الاميركية، واصدر ما قال انها اسماء لضباط في الوكالة يعملون في لبنان، ضمن تقرير تلفزيوني بث الاسبوع الفائت" على قناة المنار التابعة للحزب. ورفضت يونغبلود التعليق عما اذا كان التقرير صحيحا او اذا كان للوكالة ضباط يعملون في لبنان سيتم سحبهم من البلاد. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين سابقين في (السي اي ايه) اشارتهم الى ان اسما واحدا على الاقل من الاسماء التي نشرت يبدو دقيقا.


ـ الحياة: مصادر فرنسية: "حزب الله" محرج من الطلبات السورية
أكدت مصادر فرنسية مسؤولة في حديث الى صحيفة "الحياة"، أن بلادها ترى أنها ينبغي أن تمارس ضغطاً كبيراً على الأطراف في لبنان ليبقى هادئاً.واشارت المصادر الى أن إسرائيل ترغب في بقاء القوات الفرنسية مشيرة الى أن "حزب الله" محرج من الطلبات السورية وبأنه ينفذها بأدنى الممكن لأنه لا يحبذ، حالياً، التصعيد مع إسرائيل وقيام حرب مع إسرائيل على الأرض اللبنانية ليست في مصلحته.ولفتت المصادر الى أن باريس ستشجع ميقاتي عندما يزورها في أواخر الشهر المقبل، بعد زيارة الأمين العام للأمم المتحدة بيروت، على ضرورة الحفاظ على الهدوء والاستقرار في لبنان، ولكنها ستعطيه بعض الرسائل الأساسية حول احترام حقوق الإنسان بالنسبة إلى التعامل مع اللاجئين السوريين في لبنان.


ـ الحياة: الكتيبة الفرنسية في الجنوب تتلقى تهديداً من مجهول الثلاثاء
نقلت صحيفة "الحياة" عن مصادر أمنية أن تهديداً من مجهول وجّه إلى الكتيبة الفرنسية العاملة في نطاق «يونيفيل» الثلاثاء عبر رسالة على الإنترنت، أفادت بأن هناك صواريخ ستطلق من بلدة ديركيفا الجنوبية نحو الجنود الفرنسيين وهي موجهة إليهم "أين ما كانوا". وسيّرت قوى الجيش اللبناني وقوات الأمم المتحدة دوريات كثيفة وجابت منطقة ديركيفا ولم تعثر على أي صواريخ بعد تفتيش دقيق للأحراج.


ـ الشرق الأوسط: تيننتي ينفي ما أشيع عن تخفيض عديد القوات الفرنسية في اليونيفيل
نفى نائب الناطق الرسمي باسم قوات اليونيفيل العاملة في لبنان، أندريا تينانتي، ما أشيع عن قرار فرنسي بتخفيض عدد القوات الفرنسية العاملة بإطار اليونيفيل بعد التفجير الأخير الذي استهدف منذ نحو أسبوع آلية لهذه القوات في منطقة صور، وأكد، في حديث الى الشرق الاوسط، أن كل البلدان المساهمة بقوات اليونيفيل بعد الحادث الأخير أبدت التزام وتمسك أكبر بتنفيذ قرار مجلس الأمن 1701، نافيا الحصول على أي معلومات تتعلق بأي تغييرات. وشدد تينانتي على أن المراجعة الاستراتيجية التي تتم في نيويورك لدور اليونيفيل في لبنان، لا علاقة لها بالحوادث الأمنية الأخيرة التي هزت الجنوب، مشيرا الى أن الهدف العام من المراجعة هو تقييم تنفيذ ولاية اليونيفيل، مع التركيز بصفة خاصة على الموارد الرئيسية للبعثة، والقدرات والإمكانات.


-النهار: الجيش متحفظ على استراتيجية اليونيفيل الجديدة لاسباب لوجيستية
أشار معلومات لصحيفة "النهار" إلى إن "الكلام الفرنسي الذي عبر عنه جزئيا امس السفير الفرنسي دوني بييتون عن الاستراتجية الجديدة التي تبحث لعمل القوة الدولية، كان موضع نقاش خلال زيارة مبعوث الأمم المتحدة جوليان هارستن قائد الجيش العماد جان قهوجي اول من امس". ولفتت إلى أن "خطة اعادة تموضع القوة الدولية لا تزال تبحث على نار هادئة، وزيارة المسؤول الاممي لبيروت هدفت الى استطلاع رأي القيادة العسكرية والسلطة السياسية في تعجيل العمل بالاستراتيجية الجديدة".وأكدت " النهار" ان "الجيش لا يستسيغ حاليا تغيير الاستراتيجية المعمول بها، ويتحفظ عن تركه وحيدا على الارض، لاسباب لوجيستية وعملانية، لكن النقاش لا يزال مفتوحا، ومعلوم ان اي قرار من هذا القبيل يجب ان يتم على مستوى السلطة السياسية، وهذا امر لا يزال، سابقاً لاوانه"، مشيرة إلى أنه "قد يكون لفرنسا اليوم مصلحة في الضغط الدولي لتعجيل العمل بالاستراتيجية الجديدة، من أجل خفض عديد قواتها ضمن الخفض العام للقوة الدولية، وبذلك تنتفي الحاجة الى سحب قواتها والظهور بمظهر الراضخ لضغط سوريا او حلفائها في لبنان".

 
ـ الحياة: عن مصادر عسكرية فرنسية: "حزب الله" ينفّذ الطلبات السورية للتصعيد بأدنى الممكن
نقلت صحيفة "الحياة" عن مصادر عسكرية فرنسية قولها إن "العبوة التي استهدفت الجنود الفرنسيين (العاملين في إطار القوات الدولية المؤقتة "يونيفيل") في جنوب لبنان يوم السبت الماضي كانت بقوة تكفي لتكون قاتلة وإن الحظ لعب دوراً في نجاتهم، فبعضهم كان يدخن وإحدى النوافذ كانت مفتوحة ما خفف من تأثير الانفجار داخل السيارة". وقال أحد العسكريين، وهو اختصاصي دبابات، إن "نوافذ الدبابة تفتح دائماً تحسباً لإحتمال وقوع انفجار"، في حين أضافت المصادر أنّه "لو كانت هناك سيارتان ووقع الإنفجار في وسطهما لكانت الخسائر أكبر".وفي السياق عينه، تابعت المصادر أنّه على رغم أن "العسكريين يضغطون على أصحاب القرار السياسي في فرنسا لسحب الوحدة الفرنسية من القوات الدولية في جنوب لبنان، تعتبر الأوساط السياسية ومنها وزير الخارجية آلان جوبيه وأوساط الرئيس نيكولا ساركوزي أن سحب القوات الفرنسية يعطي إشارة سلبية للمنطقة وانطباعاً بأن الحرب وشيكة وبأن هناك ضوءاً أخضر لإسرائيل لضرب إما سوريا وإما "حزب الله" على الرغم أن وجود القوات لا يمنع ذلك تقنياً، ولكن لو غادرت لكان فوراً التصور أنه مؤشر إلى حرب"، مضيفة أن "إسرائيل تقوم بخطوات لدى الإدارة الفرنسية كي تبقى القوات الفرنسية والأوروبية، وهذا من شأنه أن يقنع الرئيس الفرنسي بعدم سحب القوة إذا لم يطرأ حادث جديد يستهدف الجنود الفرنسيين ويقتل منهم".
وإعتبرت المصادر أن "رغبة إسرائيل في بقاء القوات الفرنسية هي ضمانة لبقاء الجنود الفرنسيين الذين إذا انسحبوا تبقى القوات الأكبر عدداً الإندونيسية والماليزية، وإذا سلمت القيادة لأي من البلدين يعني ذلك أن القيادة تصبح لدول إسلامية ليست لها علاقات ديبلوماسية مع إسرائيل ما يخلق مخاوف لدى الجانب الإسرائيلي". أما تصريحات الوزير جوبيه عن إعتقاده أن الهجوم كان رسالة من سوريا عبر "حزب الله" إلى فرنسا، فأوضحت المصادر أنّها "تنبثق من معلومات يتم تداولها في الأوساط المراقبة للأوضاع في سوريا ولبنان عن أن هناك طلباً سورياً من "حزب الله" للتصعيد مع إسرائيل كان إطلاق الصواريخ من الأراضي اللبنانية على إسرائيل قبل أسبوعين ثم قبل يومين في سياقه"، لافتة إلى أن "معلومات باريس تفيد بأن "حزب الله" محرج من الطلبات السورية وبأنه ينفذها بأدنى الممكن لأنه لا يحبذ، حالياً، التصعيد مع إسرائيل وقيام حرب مع إسرائيل على الأرض اللبنانية ليست في مصلحته"


ـ الشرق الأوسط: مصدر أميركي: واشنطن لا تعارض بقاء الحكومة اللبنانية الحالية
أوضح مصدر دبلوماسي أميركي أن واشنطن لا تعارض بقاء الحكومة اللبنانية الحالية برئاسة نجيب ميقاتي الذي "نجح في الكثير من الاختبارات"، مشيرا إلى أن بلاده تشجع سلوك الوسطيين في لبنان. وأشار المصدر، في حديث الى "الشرق الأوسط" الى وجود ثوابت أميركية في التعاطي مع الشأن اللبناني، أهمها تحييد لبنان عن تداعيات الأزمة السورية وإبقاء الحكومة بعيدة عن سيطرة حزب الله.وإذ نفى المصدر ما تردده وسائل إعلام حزب الله عن نشاط الاستخبارات الأميركية عبر سفارة واشنطن لدى لبنان، أكد أن الولايات المتحدة حذرة جدا أمنيا من دون أن يسقط احتمال أن يكون هذا التصعيد الإعلامي مقدمة لعمل أمني ضد السفارة.
وإذ رفض المصدر الخوض في الخلفيات التي دفعت حزب الله إلى القبول بتمويل المحكمة، قال: "ربما هو (حزب الله) لا يريد سقوط الحكومة وكذلك سوريا"، مشيرا إلى وجود انطباع بأن رئيس جبهة النضال الوطني النائب جنبلاط يعيد حساباته في هذا الشأن.


ـ الشرق الاوسط: مصدر للشرق الاوسط:حزب الله طلب تفسيرات التي استوجبت الإفراج عن العملاء
كشفت مصادر مواكبة لجولة مسؤولي حزب الله على وزير العدل شكيب قرطباوي والنائب العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا، عن أن الوفد "نقل احتجاج الحزب على قرار محكمة التمييز العسكرية التي ترأسها القاضية أليس شبطيني باعتبار أن قضية عملاء إسرائيل هي مسألة بالغة الحساسية بالنسبة له".وأشارت المصادر لـ"الشرق الأوسط" إلى أن "حزب الله طلب تفسيرات للأسباب القانونية التي استوجبت الإفراج عن هؤلاء العملاء المحكوم عليهم بعقوبات مشددة، حتى قبل صدور الحكم وتبرير هذا القرار".


ـ الشرق الاوسط: مصدر قضائي للشرق الاوسط: لماذا لم يبد حزب الله موقف حيال الحكم بحق كرم
أعلن مصدر قضائي لـ"الشرق الأوسط" أن "قرار القاضية اليس شبطيني قانوني 100 في المائة في اطلاق صراح المتهمين بالعمالة لاسرائيل، لأن محكمة التمييز العسكرية لديها سلطة استنسابية، ولها حق تقدير مواءمة التهم المنسوبة إلى هؤلاء والمواد القانونية وإسقاطها على العقوبة التي حكموا بها".
ورأى المصدر أن "قرار الإفراج عن الأشخاص المذكورين يؤشر إلى أن العقوبة القصوى التي سيحكم عليهم بها من قبل محكمة التمييز هي الاكتفاء بمدة توقيفهم التي قاربت الثلاث سنوات"، مشيرا إلى أن "إثارة هذا الموضوع من قبل مسؤولي "حزب الله" تنطلق من خلفية سياسية". وسأل "لماذا لم يبدِ "حزب الله" أي موقف حيال الحكم المخفف جدا الذي صدر بحق القيادي "العوني" فايز كرم ولازم الصمت المطبق؟"


ـ السفير: لقاء موسع لعدد من أقطاب الأكثرية قريباً.. وبري متفائل
علمت صحيفة "السفير" أن "اللقاء الذي عقد (مؤخراً) بين معاون رئيس مجلس النواب (نبيه بري) الوزير علي حسن خليل والمعاون السياسي للأمين العام لـ "حزب الله" حسين الخليل ووزير الطاقة والمياه  جبران باسيل كان إيجابياً ومثمراً، لجهة إعادة لملمة وضع الأكثرية وتنظيم آلية عملها". ولفتت الصحيفة إلى أن "إنعقاد الإجتماع جاء تتويجاً لجهود مكثفة جرت خلال الأيام الماضية بعيداً عن الأضواء"، معتبرة أن "متانة التفاهم المتجدد تبقى "تحت الإختبار" حتى إشعار آخر".
وفيما تركز البحث خلال الإجتماع على "كيفية رفع مستوى التنسيق بين مكونات الأكثرية، بعد الإهتزاز الذي أصاب علاقاتها مؤخراً"، قال باسيل لـ "السفير": "إن اللقاء أطلق مساراً جديداً من التنسيق والتعاون، في إطار مواكبة الحلفاء لمطالب التيار الوطني الحر"، مؤكداً أنه "تمّ التفاهم على الأساسيات والمطلوب الآن هو التطبيق".
وإذ أوردت الصحيفة توقعات بـ "أن  يُعقد قريباً لقاء موسع لعدد من أقطاب الصف الأول في تحالف المعارضة السابقة، بغية تكريس التفاهمات التي تمّ التوصل اليها"  أكد بري لـ"السفير" أهمية "إعادة تثبيت ركائز الأكثرية في مواجهة الاستحقاقات القائمة والمرتقبة"، مشدداً على أن "نتائج المشاورات التي جرت كانت جيدة وستنعكس إيجاباً على أداء فريق الأكثرية"


-الأخبار: الخليلان وباسيل يثبتون التحالف السياسي
بدلاً من لقاء القمّة بين الحلفاء، عقد اجتماع ثلاثي ليلي أوّل من أمس، ضم الوزيرين علي حسن خليل وجبران باسيل والمعاون السياسي للأمين العام لحزب الله حسين الخليل لإعادة تثبيت التفاهم بين الحلفاء وللتنسيق في مختلف القضايا. مرت جلسة مجلس الوزراء بسلامٍ غير معهود. بدأت الحكومة بإقرار بعض مطالب تكتّل التغيير والإصلاح، وهو إقرار تزامن مع توزيع «غنائم» على مختلف الأطراف في الحكومة. خرج الجميع راضياً، فبحسب وزير الإعلام وليد الداعوق أقرّ مجلس الوزراء سلفة خزينة قيمتها 78 مليار ليرة لصالح وزارة التربية والتعليم العالي لدفع المساهمات المالية إلى أصحاب المدارس المجانية الخاصة. وزارة التربية من حصة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، والمستفيد من السلفة، جميع القوى السياسيّة والطوائف التي تملك هذه المدارس الخاصّة المجانيّة. ثم تأتي حصّة رئيس مجلس النواب نبيه بري، من خلال سلفة خزينة بقيمة 17 مليار ليرة لصالح مجلس الجنوب لتغطية نفقاته. ولا ينبغي نسيان حصّة رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان، عبر إعطاء وزارة الداخليّة والبلديّات سلفة قيمتها 74 ملياراً ونصف المليار لتأمين استمرار تأدية مهامها. أمّا حصة النائب وليد جنبلاط فكانت من خلال وزارة الشؤون الاجتماعيّة التي نالت سلفةً قيمتها 6 مليارات ليرة. ونال الجنرال ميشال عون حصّة الأسد في مقررات أمس: سلفة خزينة لصالح وزارة الاتصالات لتسديد كلفة زيادة سعة الكابل الدولي الحيوي للاتصالات الدولية، الموافقة على مشروع قانون يرمي إلى الإجازة لمؤسسة كهرباء لبنان ملء بعض المراكز الشاغرة في الوظائف الإدارية والفنية عن طريق المباراة المحصورة، تكليف وزير الطاقة والمياه وضع دفتر شروط بعد استقصاء اسعار تأميناً لتوقيع اتفاق بالتراضي لتنفيذ مشروع سد العاصي وفقاً للشروط الموضوعة من قبل اللجنة الوزارية المختصة، الموافقة على عرض وزارة الطاقة والمياه للصيغة النهائية لاتفاقية اجراء مسوحات مغناطيسية ومسوحات الجاذبية وقياسات جيوفيزيائية متطورة وشركة PGS، الموافقة على شراء الجيش اللبناني 50 ألف تنكة زيت زيتون على ان تتحمل الخزينة مبلغ ملياري ليرة لبنانية لدعم فرق الأسعار بإشراف وزير الزراعة ووزير الشؤون الاجتماعية (تحدث عون أمس عن موضوع زيت الزيتون في مؤتمره الصحافي). ولم يتوصّل إلى نتيجة في موضوع دعم المازوت «بسبب نقص المعلومات» كما قال وزير الإعلام على أن يتم البحث فيه في جلسة اليوم. كذلك قرر مجلس الوزراء إلغاء التكليف السابق الصادر عنه والذي يوجب على شركتي الخلوي السابقتين ليبانسل وسيليس دفع الضرائب على الأموال التي حصلت عليها الشركتان في التسوية التي حصلت مع الدولة اللبنانيّة نتيجة اتفاق وقعه المدير العام لوزارة الاتصالات عبد المنعم يوسف مع الشركتين، إذ أشارت وزارة المال، إلى أن إلزام الشركتين بدفع الضرائب، سيعطيهما الحق باللجوء إلى التحكيم الدولي والمطالبة بالمبلغ الكامل الذي حكم لهما به التحكيم. وقرر تفعيل القضاء بملف الخلوي تحديداً، وهو ملف أرسله الوزير جبران باسيل لمدعي عام التمييز سعيد ميرزا في العام 2008، ولم يجر العمل به.
هجوم كتائبي على حزب الله
ينوي النائب سامي الجميّل تصعيد اللهجة في جلسة اليوم النيابيّة المخصصة للأسئلة والأجوبة. سينطلق الجميّل من السؤال الذي قدّمه سابقاً بخصوص بلدة ترشيش وما أعلنه رئيس بلديتها عن قيام حزب بتمديد شبكة اتصالات له في البلدة، ليطالب نواب حزب الله بأجوبةٍ تتعلّق «باعترافهم بوجود شبكة مخابراتيّة لحزب الله في الضبيّة وجونية وكسروان، رغم أننا لسنا ضدّ ملاحقة عملاء السي أي إيه في لبنان» بحسب مصادر كتائبيّة. وشدّدت هذه المصادر على أن الجلسة لن تمرّ بسلام، وأن الجميّل لن يكتفي بمداخلته، ولن يقوم باستعراضٍ إعلامي، بل هو يُريد الحصول على أجوبة. وسيسأل الجميّل عن أي قانون وأي محكمة أعطت حزب الله الإذن بمحاكمة الناس وكيف يطلبون من الناس تسليم انفسهم للحزب. وسألت المصادر الكتائبيّة: «كيف يُمكن حزب الله أن يعرف بوجود العملاء في الملاهي والمطاعم في كسروان وجبيل والمتن، إلا بوجود استخبارات حزبيّة في هذه المناطق»، مشددة على أن «وجودهم غير مقبول وغير مبرّر، ونسأل اين هي مخابرات الجيش وأمن الدولة، بل اين هي الدولة؟ وما الذي يمنع من مراقبتنا ونحن حزب معارض سياسياً لهم؟». كذلك سيطرح الجميّل موضوع الصواريخ التي تُطلق من الجنوب. وتقول المصادر القريبة من النائب الكتائبي إن من يملك القدرة على ذلك هو حزب الله والفلسطينيون خارج المخيمات، «ولنقل إن حزب الله لا علاقة له بالموضوع، يبقى الفلسطينيّون ومن المؤكّد أن حزب الله يعرف ذلك ويعرف من، خصوصاً أن من يشغّلهم حليف حزب الله». وسيثير الجميّل هجوم حزب الله على المحكمة العسكريّة على خلفية إخلاء بعض الموقوفين بتهمة العمالة، وسيذكّر بأن «قاتل الضابط سامر حنا خرج من السجن بعد 11 شهراً».
عون: الاتهامات الفرنسيّة سياسيّة
رأى رئيس تكتّل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون أن الاتهامات الفرنسيّة اتهام سياسي، «وبعد الاتهامات التي تم توجيهها لسوريا منذ عام 2005 ولغاية الآن، تعلم هؤلاء الاتهام السياسي. هذا الاتهام السياسي هو من اختراع لبناني، ونسبة للعلاقات الكثيفة بين جماعة 14 آذار والحكومة الفرنسية، تعلم الفرنسيون هذه الاتهامات». أمّا كتلة المستقبل فرأت أن الشعب اللبناني وأهالي الجنوب «الذين ضحّوا من أجل تحرير الأرض المحتلة، لن يقبلوا العودة إلى ممارسات استخدامهم منصة لتصفية الحسابات الإقليمية والدولية أو صندوق بريد لإرسال الرسائل إلى أي طرف كان».


-اللواء: تضارب في الأولويات بين التيار العوني وحزب الله والراعي يقترح محايداً لمجلس القضاء  
انهارت التهديدات البهلوانية التي تناوب عليها اركان التحالف الرباعي، المشكل من الثنائي الشيعي (حزب الله و<امل>) والثنائي الماروني (التيار الوطني الحر وتيار المردة)، ومضت الحكومة في عقد جلسات متتالية ابرزها اليوم للجلسة المخصصة لدراسة مشروع قانون موازنة العام 2012 والتي سيبحث خلالها ايضاً موضوع دعم المازوت خلال شهري كانون الثاني وشباط.
وفي حين يتطلع الرئيس ميشال سليمان لان يكون العام 2012 عام استئناف طاولة الحوار الوطني، وتستعد بكركي لاستضافة اللقاء الماروني الموسع الجمعة، تمسك <حزب الله> بفكرة عقد لقاء يجمع الامين العام للحزب السيد حسن نصر الله، الى كل من الرئيس نبيه بري والنائب ميشال عون على ان يشارك فيه النائب سليمان فرنجية، ويحاول كل من النائب طلال ارسلان وحزب الطاشناق الانضمام اليه، للبحث في مجموعة ملفات من ابرزها:
1- الاتفاق على اسم رئيس مجلس القضاء الاعلى بتبني ترشيح القاضي طنوس مشلب.
2- التفاهم على عدم عرقلة مشاريع الكهرباء والمياه التي يقدمها وزراء التيار العوني، وحسم الخلاف بين الوزيرين علي حسن خليل وشربل نحاس حول البطاقة الصحية.
3- التنسيق بشأن موازنة 2012 في لجنة المال وسائر اللجان الاخرى لمنع التضارب ولضمان توفير الدعم النيابي لمشاريع الحكومة.
4- مقاربة مشروع قانون الانتخابات من زاوية النتائج المتوقعة للانتخابات النيابية في العام 2013، نظراً الى ان هذه الانتخابات سينجم عنها مجلس يتولى انتخاب رئيس جديد للجمهورية.
وقالت مصادر سياسية مقربة من التيارات المسيحية ان الاجتماعات التحضيرية التي يعقدها المعاونون السياسيون لبري ونصر الله وعون تصب في اطار مناقشة الفائدة من عقد الاجتماع الرباعي الماروني - الشيعي قبل او بعد اللقاء الموسع الماروني في بكركي، علماً ان موضوع قانون الانتخاب سيكون احد ابرز المواضيع التي ستبحث في لقاء الجمعة، وهو لقاء دوري اتفق على عقده كل ثلاثة اشهر.
وفيما تكتمت الاتصالات الجارية على موعد عقد القمة الرباعية لضرورات امنية، كشف مصدر في التيار العوني لـ<اللواء> ان التباين الحاصل مع الحلفاء في الحكومة، وخاصة مع <حزب الله> يعود الى التضارب في ترتيب اولويات الملفات بين ما يطرحه التيار وبين ما يراه الحلفاء ذا اولوية مميزة، مشيراً الى ان استمرار التوتر في شكل غير مباشر بين الرئيس بري والنائب عون زاد من اشكالات التعاون بين الحلفاء تعقيداً وادى الى تعطيل بعض الملفات التي كان عون يراها ذات اهمية خاصة.
واعتبر المصدر أن الإسراع في تعيين رئيس مجلس القضاء الأعلى والتجاوب في تبني مرشّح التيار القاضي طنوس مشلب، من شأنه أن يُؤكّد جدية الحلفاء، وفي التعاون مع التيار العوني، ومراعاة ظروف قاعدته الشعبية.
ولم يستبعد المصدر نفسه حصول <كباش جديد> بين الحلفاء في الحكومة في ضوء تعيين مدير عام النفط الذي سيكون من صلاحياته اعداد مشاريع التنقيب واستثمار الثروة النفطية في البحر.
وفي هذا السياق، علمت <اللواء> أن ثمة محاولة من النائب عون لتسمية مرشّح مسيحي لهذا المنصب، في حين تعتبر عين التينة أن منصب مدير عام النفط هو من حصة الطائفة الشيعية.
وذكرت مصادر في قوى 8 آذار لـ<اللواء> أن النائب فرنجية الذي التقى عون في الأسبوع الماضي بعد زيارته للرئيس نجيب ميقاتي وتناول الغداء إلى مائدته في السراي الأسبوع الماضي، حاول بذل مساعيه لترطيب الأجواء بين رئيس الحكومة وعماد الرابية، انطلاقاً من ضرورة تعزيز التنسيق بين التيار العوني مع الحلفاء، وخاصة مع <حزب الله>، ثم التوجه في مطالب محددة إلى رئيس الحكومة، لا سيما بعدما نجح ميقاتي في فك العزلة العربية والدولية عن الحكومة، وتحقيق عدّة خطوات عززت الوضع الحكومي بعد تمويل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان.


ـ الديار: اتصالات حزبية رفيعة أنهت إشكالا مذهبيا في كفركلا حاصبيا
 التوتر السياسي القائم في البلاد يكاد يحوّل أي حادث بين شخصين من طائفتين الى خلاف مذهبي خطير تمتد تداعياته الى أكثر من منطقة، وهذا ما يجب ان يتنبه له القيمون ويدركوا حجم التشنج المذهبي القائم في البلاد حتى ولو كان بين الحلفاء انفسهم.
هذا ما حصل امس في بلدة كفركلا الحدودية، حين قطع اهالي البلدة الطرق التي تربط مرجعيون بحاصبيا والنبطية عند مثلث تل النحاس وعلى مدخل بلدة دير ميماس وطريق عام الخردلي مرجعيون بالدواليب المشتعلة احتجاجاً على مقتل احد ابناء البلدة علي نبيل حمود شيت 19 عاما على ايدي عناصر شرطة بلدية الشويفات والذي اصيب برأسه منذ اسبوع وتوفي امس متأثرا بجروحه، وللمطالبة بإخلاء سبيل 3 آخرين من البلدة كانوا برفقة علي وهم محمد حسين شيت ومحمد شيت وفوزي حماد الموقوفين لدى فصيلة درك الشويفات.
والملاحظ ان الحادثة كادت تتسبب بخلاف مذهبي، اذ اثناء قطع الطرق حاولت سيارة فان تقل ركابا من بيروت الى حاصبيا المرور عبر طريق فرعي من بلدة القليعة فتصدى لها عدد من شبان كفركلا وضربوا بعض ركابها من بينهم الشيخان جميل سنان من عين قنيا وغالب فرج من ابل السقي، وهما من الطائفة الدرزية.
وأسباب ما جرى تعود الى اكثر من اسبوع عندما حصل خلاف في الشويفات، تضاربت المعلومات حول كيفية حصوله وان كانت جميعها اكدت ان خلفياته محض فردية، وصودف اثناء الاشكال مرور حارس بلدية الشويفات الذي اطلق النار مما ادى الى إصابة علي شيت ونقله الى مستشفى كمال جنبلاط الطبي في الشويفات وبعدها الى مستشفى الزهراء ومن ثم فارق الحياة امس. وبعد الحادث تدخلت القيادات الحزبية الرفيعة وأنهت الاشكال وطلبت من القوى الامنية التحقيق والقضاء اللبناني اخذ دوره. كما عقدت لقاءات في بلدية الشويفات في حضور ممثلين عن قيادات حزب الله وامل والاشتراكي والديموقراطي لحصر ذيول الحادث في هذه المنطقة الحساسة.
وامس، وبعد وفاة الشاب شيت، قام اهالي كفركلا بالاعتداء على مشايخ من الطائفة الدرزية الذين كانوا بطريقهم الى حاصبيا.وقد ترك الامر استياءً وخصوصاً ان المشايخ الذين اوقفوا وتعرضوا للضرب لا علاقة لهم بالحادث لا من قريب او بعيد، الا كونهم من الطائفة الدرزية ومن الطائفة التي ينتمي إليها حارس بلدية الشويفات.
وبعد وصول الشيخين سنان وفرج الى حاصبيا حصل توتر، لكن مشايخ الطائفة الدرزية عمدوا الى اجراء اتصالات بالنائبين طلال ارسلان واكرم شهيب وعضو كتلة الوفاء للمقاومة علي فياض الذين اجروا اتصالات فيما بينهم ادت الى حصر الاشكال والتأكيد على وحدة الصف بين اهالي المنطقة ومتابعة الاجتماعات لمعالجة ذيول الحادث.


ـ الديار: يعملون تحت ستار مؤسسات انسانية لانشاء جسر عسكري نحو الداخل السوري.. ضباط وخبراء امنيون يجولون في المناطق الحدودية الشمالية : يجرون دراسات تبدأ من العريضة مروراً بالعبودية وصولاً الى وادي خالد
ماذا يخطط لمنطقة عكار؟ وهل تستطيع هذه المنطقة احتمال مشروع اميركي - اوروبي يهدف الى انشاء جسر عسكري بعنوان انساني نحو الداخل السوري؟
تشير مصادر مطلعة وموثوقة الى وفود اميركية وفرنسية تتجول في المناطق الحدودية الشمالية منذ مدة وبغطاء مؤسسات انسانية دولية فيما هي وفود من ضباط وخبراء امنيين يجرون دراسات ميدانية تبدأ من منطقة العريضة مرورا بمنطقة العبودية والى وادي خالد وجبل اكروم.
 تقول هذه المصادر أن هؤلاء الخبراء يستكشفون التلال المشرفة على الداخل السوري ويستطلعون المعابر الشرعية وغير الشرعية والممرات الحدودية الترابية التي يجتازها عادة المواطنون كما يستطلعون الطرقات الضيقة التي تمتد من الاراضي اللبنانية الى الاراضي السورية وذلك بمعية بعض المواطنين من سكان المناطق الحدودية من ذوي الخبرة بهذه الطرقات والتي اعتادوا على عبورها منذ نعومة اظافرهم.
وتوضح المصادر الى ان هذه الوفود تصل بسيارات ذات زجاج داكن وبضمانات امنية مما اثار تساؤلات لدى مواطنين شاهدوا هذه الوفود اكثر من مرة في جولاتهم المكوكية التي كانت موضع ريبة وشكوك حول اهداف هذه الجولات الاستطلاعية التي تزامنت مع التصريحات التي تدعو الى انشاء «ممر انساني» من الشمال الى الداخل السوري، والحديث عن «منطقة عازلة» ومن ثم ارتفاع منسوب الحديث عن انشاء مخيم للنازحين السوريين الذين اطلق عليهم مؤخرا وصف اللاجئين مع اعلان رقم وهمي وخيالي لهم وصل لدى رئيس هيئة الاغاثة العليا الى اعلانه خطة لانشاء ما اسماه مخيم للاجئين السوريين يتسع لخمسين الف لاجيء مما فاجأ الاوساط السياسية، في حين ان اعداد النازحين لا يتجاوز بضعة مئات جلهم من المقيمين لدى اقارب ولا يمكن وصفهم باللاجئين ولا حتى بالنازحين لانهم فضلوا البقاء لدى اقاربهم على العودة.تعرب هذه الاوساط عن خشيتها من بدء تنفيذ المشروع الاميركي - الاوروبي في اطار الضغط على سوريا من الخاصرة اللبنانية في منطقة عكار مما يعني ان هذه المنطقة قد تدفع ثمنا غاليا لهذا المشروع الخطير وان اقتراب التنفيذ توحي به جولات الخبراء الاميركيين والفرنسيين في المنطقة الحدودية حتى أن احد المصادر اشار الى ان خبراء اميركيين يقيمون بشكل دائم في منطقة حدودية وان اجهزة متطورة متوفرة بين اياديهم.وتقول هذه المصادر ان كل ذلك تزامن مع تسليط فضائيات عربية الضوء على منطقة وادي خالد وتظهير هذه المنطقة في تحقيق نمطي معد سلفا أن سكان المناطق الحدودية هجروا منازلهم بسبب اطلاق الرصاص والقذائف وانها باتت تحت مرمى نيران الجيش السوري بشكل يومي للدلالة على خطورة الاوضاع في المناطق الحدودية وتمهيدا لمخطط يتم اعداده في الدوائر الاستخبارية الغربية - حسب رأي هذه المصادر، وان ذلك يجافي الحقيقة