19-04-2019 05:22 AM بتوقيت القدس المحتلة

التقرير الإذاعي ليوم الإثنين 19-12-2011

التقرير الإذاعي ليوم الإثنين 19-12-2011

أبرز ما جاء في الإذاعات المحلية ليوم الإثنين 19-12-2011

أبرز ما جاء في الإذاعات المحلية ليوم الإثنين 19-12-2011

عناوين
ركزت كل الإذاعات على التطورات الأمنية في عين الحلوة، ومطالبة نواب بيروت بالعاصمة منزوعة السلاح، وردود الفعل على تأييد لقاء بكركي الاقتراح الأورتودوكسي للانتخابات، والموافقة السورية على توقيع البروتوكول.


مقدمة نشرة أخبار إذاعة لبنان الحر
فيما يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة لمناقشة المبادرة الروسية لحل الأزمة السورية يبدو ان دمشق قررت التوقيع على بروتوكول المراقبين وسط تخوفات من ان يكون إعلان التوقيع المقرر اليوم مناورة جديدة بهدف كسب الوقت ومحاولة متجددة للقضاء على الثورة التي دخلت شهرها العاشر.
في حين سجل امس سقوط 24 قتيلا في التظاهرات الشعبية.
لبنانيا التطورات الأمنية في عينالحولة تطرح تساؤلات كثيرة حول الأهداف الكامنة وراء سعي اشعال المخيم خصوصا وانها تأتي بعد سلسلة الرسائل الأمنية السياسية الجنوبية في اكثر من اتجاه والتي يبدو كما تقول اوساط متابعة انها سعي لاشاحة الانظار عن التطورات السورية.
سياسيا يبقى الجدل على حاله حول مشروع اللقاء الأورتودوكسي الانتخابي والذي تبناه اللقاء الماروني إضافة إلى إعادة طرح عنوان عريض وهو بيروت منزوعة السلاح في ضوء تفشي السلاح المتفلت الذي يرعب المواطنين تحت مسميات عدة.


تحدث قائد الكفاح المسلح الفلسطيني في لبنان العميد محمود عيسى الملقب باللينو لإذاعة صوت لبنان الكتائبية ان المحاولات التخريبية من قبل ما تبقى من جند الشام وفتح الإسلام لن تجدي نفعا، مؤكدا ان الفتنة التي يعمل عليها بمخططات خارجية لن تجد طريق لها داخل مخيم عين الحلوة.


رد القيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش في حديث لإذاعة لبنان الحر على كلام نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن الأمن في الجنوب هو من مسؤولية الجيش واليونيفيل وقال"انه في ظل معادلة الشعب والمقاومة والجيش السلاح الذي يروع الناس هو جزء من سلاح المقاومة ومن واجب السياسيين التعبير عن رفضهم لهذا الأمر والمطالبة بحقوق الناس"، مشيرا إلى ان اجتماع نواب بيروت اليوم للمطالبة ببيروت منزوعة السلاح لتسجيل الموقف، واضاف ان قوى الأمر الواقع في الجنوب أي حزب الله كان يمنع الجيش والنيويفيل من الوصول إلى مكان الحوادث في الجنوب لذا الحزب هو الآمر الناهي على الصعيد الأمني وهو من يمسك بأمن الجنوب او من الناحية الفعلية يترك الأمن فالت.
واشار إلى ان الذي حصل في  مخيم عين الحلوة لم يعود حادثا معزولا واصبح يتطور وقد يكون مقدمة لانفجار ابكر ولا يمكن الا ان نربطه بانفجار الصواريخ والاعتداء على اليونيفيل معربا عن تخوفه من تحضير لعمل امني ولفت إلى ان كل هذا يبين ان النظام السوري محشور.


رد نائب رئيس مجلس النواب الأسبق إيلي الفرزلي في حديث للبنان الحر على منتقدي الاقتراح الأورتودوكسي الانتخابي مشيرا الى انهم ليسوا منغلقين على النقاش واذا كان هناك طرح يؤمن تمثيل الطوائف فاليقدم.
وسأل لماذا التخوف من الإقرار للواقع الذي تعيشوه البلاد متساءلا هل هناك استعداد لحل المشاكل الأساسية في البلد، داعيا إلى التركيز على الانطلاق من التمثيل الصحيح، مؤكدا ان المشروع الأرتودوكسي هو الطائف.