20-03-2019 04:08 PM بتوقيت القدس المحتلة

القمة الخليجية تطالب بوقف القتال في سورية وتدعو ايران للكف عن "التدخل"

القمة الخليجية تطالب بوقف القتال في سورية وتدعو ايران للكف عن

طالب قادة دول مجلس التعاون الخليجي في ختام قمتهم العادية في الرياض الثلاثاء بوقف "القتال" في سورية ودعوا ايران في الوقت ذاته الى الكف عن ما وصفوها "تدخلاتها المستمرة"

طالب قادة دول مجلس التعاون الخليجي في ختام قمتهم العادية في الرياض الثلاثاء بوقف "القتال" في سورية ودعوا ايران في الوقت ذاته الى الكف عن ما وصفوها "تدخلاتها المستمرة" في شؤونهم الداخلية. كما اعلن القادة "تبني" اقتراح العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز الانتقال الى مرحلة الاتحاد في كيان واحد لمواجهة "التحديات" عبر تشكيل هيئة تتولى تقديم التوصيات الخاصة بذلك.
  
حول سورية

وقال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل الذي ترأس بلاده الدورة الحالية لمجلس التعاون الخليجي خلال مؤتمر صحافي ان "سوريا امر يخص الجامعة العربية واهم امر هو وقف القتال وسحب اليات الدمار من المدن واطلاق المحتجزين".   واضاف "اذا كانت النوايا صافية. فيجب ان تتم هذه النقاط فورا". وتابع الفيصل ردا على سؤال ان "البروتوكول (بعثة المراقبين) جزء لا يتجزأ من مبادرة" الجامعة العربية.

من جهته طالب البيان الختامي للقمة "الحكومة السورية بالوقف الفوري لآلة القتل ووضع حد لاراقة الدماء وازالة اي مظاهر مسلحة والافراج عن المعتقلين كخطوة اولى للبدء في تطبيق البروتوكول" الموقعكما دعا الى "تطبيق كافة بنود المبادرة العربية".

حول ايران

وعلى الصعيد الايراني عبر البيان عن "بالغ القلق لاستمرار التدخلات الايرانية في الشؤون الداخلية" لدول مجلس التعاون و"محاولة بث الفرقة واثارة الفتنة الطائفية بين مواطنيها في انتهاك لسيادتها واستقلالها" حسب تعبيره.  وطالبت الدول الخليجية "ايران بالكف عن هذه السياسات والممارسات".
كما اكد القادة "متابعة مستجدات الملف النووي الايراني بقلق بالغ واهمية التزام ايران بالتعاون التام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية" وشددوا على "جعل منطقة الشرق الاوسط بما فيها الخليج العربي خالية من اسلحة الدمار الشامل والاسلحة النووية".
وتابع البيان ان الزعماء "استنكروا محاولة اغتيال سفير" السعودية لدى واشنطن عادل الجبير ودعوا "المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته امام هذه الاعمال الارهابية. ومحاولة تهديد استقرار الدول".
  
نحو الاتحاد

الى ذلك قال الامين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني ان القمة قررت "تبني مبادرة الملك عبد الله لتشكل دول المجلس كيانا واحدا ومواجهة التحديات".
واضاف ان زعماء دول الخليج و"ايمانا منهم باهمية المقترح وايجابيته لشعوب المنطقة وبعد تبادل الاراء وجهوا المجلس الوزاري بتشكيل هيئة متخصصة لدراسة المقترحات التي تم تداولها".
وبحث القادة شؤون السوق الخليجية المشتركة وخصوصا الاتحاد الجمركي والاتحاد النقدي في ظل استمرار تعثرهما.
واعلن قادة دول الخليج "دعم موقف الكويت بشأن إنشاء ميناء مبارك الكبير باعتباره يقام على ارض كويتية وضمن مياهها الاقليمية. وعلى حدود مرسومة وفق قرارات الامم المتحدة".
وشدد القادة على "ضرورة استكمال العراق تنفيذ كافة قرارات مجلس الامن الدولي ومنها الانتهاء من مسألة صيانة العلامات الحدودية ... والتعرف على من تبقى من الاسرى والمفقودين واعادة الممتلكات والارشيف الوطني" الكويتي.
كما جددوا القادة مواقفهم تجاه العراق و"احترام استقلاله ووحدة اراضيه وسلامته الاقليمية. وعدم التدخل في شؤونه الداخلية تجنبا لتقسيمه".
  ودعوا "كافة الاطراف والمكونات السياسية في العراق الى تحمل مسؤولياتهم لبناء عراق آمن موحد مستقر ومزدهر بعد الانسحاب الاميركي".
وفي هذا السياق قال الفيصل ان الانسحاب الاميركي من العراق "شأن اميركي عراقي اما ما سيلي ذلك من ردود فعل وتفاعلات. فلا نعلم كيف ستكون الامور".
واضاف "اعتقد انه بالسرعة الممكنة لا بد ان يوضح العراق سياسته تجاه دول المنطقة حتى تستطيع ان تتجاوب معه بالشكل المطلوب".
الى ذلك. اعلن زعماء الخليج "انشاء صندوق يبدأ بتقديم الدعم لمشاريع التنمية" في الاردن والمغرب "بمبلغ مليارين ونصف المليار دولار لكل دولة ... ودراسة مجالات التعاون المشترك وصولا الى الشراكة المنشودة".