25-09-2017 02:08 AM بتوقيت القدس المحتلة

عشرات الشهداء والجرحى في تفجيرين إنتحاريين كبيرين في دمشق

عشرات الشهداء والجرحى في تفجيرين إنتحاريين كبيرين في دمشق

دوى إنفجاران صباح الجمعة في العاصمة السورية دمشق وأفاد مراسل المنار أن التفجير الاول استهدف مبنى إدارة المخابرات العامة قرب دوار "كفرسوسة" في حين استهدف التفجير الثاني فرعاً أمنياً قرب فندق الكارلتو

دوى إنفجاران صباح الجمعة في العاصمة السورية دمشق وأفاد مراسل المنار أن التفجير الاول استهدف مبنى إدارة المخابرات العامة قرب دوار "كفرسوسة" في حين استهدف التفجير الثاني فرعاً أمنياً قرب فندق "الكارلتون" بالعاصمة.

وأعلنت وزراة الداخلية السورية استشهاد أربعة وأربعين شخصاً على الأقل وإصابة مئة وستة وستين آخرين بجروح.

وأعلن التلفزيون السوري أن "عمليتين ارهابيتين وقعتا في دمشق احداهما تستهدف إدارة المخابرات العامة والاخرى احد الافرع الامنية والتحقيقات الاولية تشير الى انها من اعمال تنظيم القاعدة".

واكد نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد ان اكثر من ثلاثين شخصا استشهدوا وجرح اكثر من مئة آخرين وفي التفجيرين اللذين استهدفا دمشق صباح اليوم. وقال المقداد للصحافيين في موقع احد الهجومين "سقط اكثر من ثلاثين قتيلا واكثر ومن مئة جريح في اعتداءي اليوم". واضاف "في اليوم الاول من وصول المراقبين العرب. انها اول هدية من الارهاب والقاعدة لكننا سنسهل الى ابعد حد مهمة الجامعة العربية". وتابع المقداد ان "الارهاب اراد ان يكون اليوم الاول للمراقبين في دمشق يوما مأساويا لكن الشعب السوري سيواجه آلة القتل التي يدعمها الاوروبيون والاميركيون وبعض الاطراف العربية".

وكان التلفزيون السوري اعلن ان "عددا من الشهداء المدنيين والعسكريين" سقطوا في التفجيرين اللذين استهدفا صباح اليوم الجمعة مقرين امنيين في دمشق. وقال التلفزيون ان "عددا من الشهداء العسكريين والمدنيين قتلوا في عمليتين ارهابيتين نفذهما انتحاريان بسيارتين مفخختين واستهدفا مقرا ادارة المخابرات العامة واحد الافرع الامنية" السورية. كما ذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا" أن "التحقيقات الأولية تشير إلى تورط تنظيم القاعدة بهذين الإنفجارين".

ودان حزب الله هذه الجريمة الفظيعة، وأكد "أن مثل هذه الجرائم الإرهابية لن تفتّ في عضد القوى المقاومة والممانعة، ولن تعطي الأميركيين والصهاينة وحلفاءهم في المنطقة الفرصة لتمرير مخططاتهم الخبيثة على حساب حقوق أمتنا". واعتبر حزب الله "ان هذه التفجيرات التي أسفرت عن استشهاد وجرح العشرات من الأشخاص، معظمهم من  النساء والأطفال، هي من اختصاص الولايات المتحدة أم الإرهاب، وأصابعها الممتدة في منطقتنا، والمتخصصة في استهداف الأبرياء وقتلهم وترهيبهم، لدفعهم إلى الانصياع للسياسة الأميركية الساعية لتحقيق المصلحة الصهيونية التي يضعها الأميركيون فوق كل اعتبار".

كما دان الرئيس اللبناني ميشال سليمان في اتصال هاتفي مع الرئيس السوري بشار الاسد انفجار دمشق، معتبرا انه يستهدف "خربطة الحل العربي". وذكر بيان صادر عن المكتب الاعلامي لرئاسة الجمهورية ان سليمان اجرى اتصالا بالرئيس السوري "دان في خلاله التفجير الارهابي الذي وقع في العاصمة السورية". واعتبر سليمان ان تزامن الانفجار "مع وصول طلائع المراقبين الى سوريا يهدف الى خربطة الحل العربي الذي تم الاتفاق عليه بين سوريا والجامعة العربية".

واشنطن: يجب أن لا يعيق الإنفجاران عمل بعثة المراقبين العرب 


دانت الإدارة الأميركية اليوم تفجيرات دمشق، معتبرة أنها لا ينبغي أن تعيق عمل بعثة المراقبين العرب. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية مارك تونر إن "الولايات المتحدة تدين الاعتداءات بأقصى قوة"، حيث أن "لا شيء على الإطلاق يبرر الإرهاب". وذكر تونر أن الإدارة الأميركية تدين ما أسماه العنف في سورية اياً كان مصدره وكذلك "الأشهر التسعة الطويلة التي مارس فيها نظام الرئيس السوري بشار الأسد التعذيب والعنف لقمع تطلعات الشعب السوري الى تغيير سياسي سلمي". وغداة وصول طليعة المراقبين العرب بموجب اتفاق مع الجامعة العربية، أكدت واشنطن أنه "من الضروري ألا تعيق التفجيرات عمل البعثة الفائق الأهمية". وتابع تونر "نأمل أن تستمر هذه المهمة من دون عراقيل وسط أجواء من اللاعنف، وعلى النظام التعاون سريعاً وبالكامل مع بعثة المراقبين".

المشاهد الأولية للتفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا مقر إدارة المخابرات العامة وفرعاً امنياً في دمشق. ونعتذر عن قساوة المشاهد...