10-12-2016 10:23 PM بتوقيت القدس المحتلة

ليلة التوقيع على اتفاق المجلس الوطني وهيئة التنسيق في شقة هيثم المالح بالقاهرة

ليلة التوقيع  على اتفاق المجلس الوطني وهيئة التنسيق في شقة هيثم المالح بالقاهرة

هذه المرة أكتب ما شاهدته بأم العين وما رأيته مباشرة في موضوع الاتفاق الذي وقع بين المجلس الوطني وهيئة التنسيق في القاهرة

نعود هذا الأسبوع من العاصمة المصرية القاهرة وفي الموضوع السوري أيضاً وأيضا ولكن هذه المرة أكتب ما شاهدته بأم العين وما رأيته مباشرة في موضوع الاتفاق الذي وقع بين المجلس الوطني وهيئة التنسيق في القاهرة، والذي ثار لغط كبير حوله قبل أن يجف حبره لناحية إنكار توقيعه أو إنكار المعرفة به. والحقيقة أن هناك اتفاقا وقع  وكانت جلسات النقاش حوله استمرت شهر ونصف تقريبا، وقد هالني  ما شاهدت من إنكار أعضاء المجلس الوطني الذين حضروا التوقيع  ومن الذين حضروا جلسات النقاش علمهم بشيء وكذبهم على شاشات التلفزة  وبكل وقاحة الكذاب وكأنهم في سوق الهال يبيعون ويشترون ويساومون وليسوا في صدد البحث في معالجة أوضاع بلد مهم وكبير كسوريا. وهنا سوف أخبرك أيها القارئ الكريم ببعض ما لدي من تفاصيل حول الموضوع تاركا لك الحكم على هؤلاء وتاركا لهم المجال للرد إذا كان عندهم من رد وهم يقرأون هذه الزاوية كما أعلم من بعضهم كما أقرأ من تهجم مواقعهم الإلكترونية علي شخصيا.

في بعض التفاصيل ان الدكتور برهان غليون رئيس المجلس الوطني حضر خصيصا إلى القاهرة ظهر يوم 29 شهر كانون أول الماضي لتوقيع الاتفاق الذي كانت بنوده اكتملت مع هيئة التنسيق السورية، وقد اتصل غليون بمسؤول هيئة التنسيق في الخارج صبيحة يوم 30 كانون أول طالبا التوقيع صباحا لأسباب قد نذكرها في حال صدر تكذيب أو نفي من قبلهم، وبعد اتصال غليون أتى اتصال من هيثم المالح ومن ثم اتصال من وليد البني ومن ثم رسالة (أس. أم. أس) من هيثم المالح مستعجلين التوقيع، غير أن الرد اتى بعد الظهر وتم الاتفاق على اللقاء في شقة المحامي هيثم المالح في القاهرة على الساعة السابعة والنصف مساء، وقد  وقع الاتفاق عن المجلس الوطني برهان غليون وعن هيئة التنسيق هيثم العودات (مناع) وحضر عن المجلس الوطني كل من هيثم المالح ، وليد البني،  وكاترين التلي . وحضر عن هيئة التنسيق كل من صالح مسلم و محمد حجازي و المهندس شكري المحاميد.

وقد وقع الاتفاق بخمس نسخ واحدة للمجلس الوطني واحدة لهيئة التنسيق واحدة للأمم المتحدة واثنتان للجامعة العربية. وقد أصر الدكتور هيثم المناع على الاحتفاظ بنسختي الجامعة العربية ونسخة الجامعة العربية قائلا لبرهان أفضل الاحتفاظ بالنسخ كونك ذاهب صباح الغد الى الدوحة للقاء حمد بن جاسم  وكون أمين عام الجامعة العربية نبيل العربي غادر القاهرة الى شرم الشيخ ولن يعود قبل بداية  2012.

وبعد التوقيع التأم الجمع على مائدة المحامي هيثم المالح في شقته وكان العشاء عبارة عن حمام مشوي. وكان الاتفاق كما اطلعت عليه موقعا بتواقيع هيثم العودات وبرهان غليون ينص في بنده الأول على رفض كل تدخل خارجي، وقد رفض برهان غليون طلب هيثم مناع الاتصال بأحمد رمضان الرئيس الفعلي للمجلس لإخباره بالتوقيع رغم إلحاح مناع عليه وأحمد رمضان الذي يطلق عليه لقب الصندوق لأن المال القطري يصل للمجلس وأعضائه عبره حصريا هو الممثل الشخصي في المجلس الوطني لمراقب جماعة الإخوان المسلمين في سوريا رياض الشقفة..

نكتفي بهذا القليل من المعطيات وما زال لدينا الكثير الوافر...