31-07-2016 08:27 AM بتوقيت القدس المحتلة

مؤتمر الشباب والصحوة الإسلامية العالمي: الشعب يريد الوحدة الاسلامية

مؤتمر الشباب والصحوة الإسلامية العالمي: الشعب يريد الوحدة الاسلامية

بدأ المؤتمر الدولي الأول للشباب والصحوة الإسلامية أعماله صباح اليوم الأحد في العاصمة الإيرانية طهران، وذلك بحضور ورعاية رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية محمود أحمدي نجاد.

بدأ المؤتمر الدولي الأول للشباب والصحوة الإسلامية أعماله صباح اليوم الأحد في  العاصمة الإيرانية طهران، وذلك بحضور ورعاية رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية محمود أحمدي نجاد.

وإفتتح المؤتمر بكلمة للأمين العام للمجمع العالمي للصحوة الإسلامية علي أكبر ولايتي، تناول فيها أهمية دور الشباب في الصحوة الإسلامية.

وقال  ولايتي في الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر إن الثورة الاسلامية الايرانية رفعت شعار الهوية الاسلامية لتأتي بنظام شعبي قوي، مشيراً إلى أن الثورات العربية تضم كل التيارات ويمكنها التأكيد على هويتها الاسلامية، معتبرا ان ما حدث في مصر وتونس خير دليل على ذلك.

وأكد أن الصحوة الاسلامية جاءت لتحرير الفرد والارض من الاستبداد والهيمنة الغربية، مشيرا الى ان صاحب لواء هذه الصحوة الاسلامية العظيمة هو الإمام الخميني (قدس سره). لافتاً الى انه تم تأسيس مجلس استشاري لعقد مؤتمر حول الشباب لتبادل وجهات النظر.

نجاد: أميركا واسرائيل مصدر مشاكل المنطقة

وكان للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد كلمة بالمناسبة، التي أكد فيها أن الديمقراطية التي تتشدق بها أميرکا والدول الغربية لا يتم تحقيقها عبر فوهات بنادق أميرکية وغربية.

واعتبر نجاد أن "الولايات المتحدة والكيان الصهيوني هما مصدر کل المشاکل التي يواجهها العالم في الوقت الحاضر"، مشيراً الى أن "الغرب يسعى الى إنقاذ الكيان الاسرائيلي عبر بث الفرقة والفتن بين دول المنطقة"، مضيفاً إن "الهدف من زرع الكيان الصهيوني في المنطقة هو الهيمنة على الشرق الاوسط وموارده، وبالتالي قمع الحرکات الثورية التي تشهدها المنطقة".

وكانت كلمات لأعضاء هيئة رئاسة المؤتمر قبل ان يتم اعلان أسماء هيئة الرئاسة الجديدة من الشباب.

الهلالي: الوحدة الاسلامية مطلب الشعوب

وافتتحت الكلمات بكلمة لمفتي استراليا الشيخ تاج الدين الهلالي تحدث من خلالها عن انتصار ثورة الصحوة الاسلامية، معتبراً أن شرارة الثورات التي انطلقت من تونس إلى بلدان المنطقة، مضيفاً بأن الثورة لم تكتمل بل أنها ستقتلع كافة الطغاة، مشدداً على أن ما تريده شعوب المنطقة هو تحقيق الوحدة الإسلامية.

شلّح: للجمهورية الاسلامية حق الوفاء في أعناق الأمة

تلتها كلمة لأمين عام حركة الجهاد الاسلامي الدكتور رمضان شلح أكد من خلالها أن ما تشهده المنطقة هو صحوة بالفعل، وأضاف أن بعد ما حققته المقاومة من انتصارات في محطات كثيرة، المنطقة اليوم على موعد مع محطة تاريخية يكون الشباب فيها صناعاً للتاريخ ومحركاً لعجلته من جديد،وأن المطلوب الانتقال من حالة الصحوة إلى النهضة.

وحذر شلّح من أن تسلب الأمة عناصر قوتها من خلال الأفخاخ التي تنصب لها وتريد ايقاع الفتنة بها، وأشار في حديثه إلى التهويل والتخويف الذي يمارس جراء وصول الإسلاميين إلى الحكم، مضيفاً أن ما يراد للأمة هو حرف البوصلة عن العدو الحقيقي وتصوير ايران وكانها هي العدو.

 واعتبر ان للجمهورية الاسلامية حق الوفاء في أعناق الأمة، لأنها تمثل اليوم قاعدة للمشروع الاسلامي، حيث انتقل الاسلام في ايران من الصحوة إلى النهضة، وأضاف أن الغرب وحليفه الكيان الصهيوني يريد أن يحطم هذا المشروع في إيران، معتبراً أن ما تريده الأمة من الجمهورية الاسلامية هو أن تواصل إيران مسيرتها في الانتصار للمستضعفين والضعفاء وان تنتصر لحقوق وارادة ومطالب الشعوب.

الحكيم: الواجب يحتم دعم ورعاية صحوة الشباب

من ناحيته اعتبر رئيس المجلس الأعلى في العراق السيد عمار الحكيم اعتبر أن الأنظمة لم تستطع اخماد الصحوة المتنامية، لأن الشباب تمكنوا من توحيد الكلمة والرؤى والأهدف رغم الحواجز والمسافات التي تفصلهم، موضحاً أن الواجب يحتم هو دعم ورعاية هذه الصحوة.

عتيق: على الصحوة أن تعمل على تحقيق الوحدة الاسلامية 

كما تلا عضو المجلس التنفيذي لحركة النهضة في تونس الأستاذ صبحي عتيق كلمة تحدث فيها بلسان ثوار تونس، قائلاً إنه لا بد للصحوة أن ترتفع عن الفروع وان تهتم بالأصول من خلال العمل على تحقيق الوحدة الاسلامية والمشروع الاسلامي، و تنظيم الأولويات والترفع عن العمل على المصالح الفئوية والحزبية والمذهبية، معتبراً ان الغرب يرفع فزاعات للتصدي للصحوة الاسلامية، من خلال الحديث عن حقوق المرأة وعن البرنامج النووي الإيراني...

المدهون: الشعب يريد الوحدة الاسلامية والأمة الواحدة

واعتبر الوزير الفلسطيني محمد مدهون في كلمته أن مرحلة الصحوة كانت وليدة للمعاناة والتضحيات الفلسطينية، لافتاً أن شرف اللقاء بهذا المؤتمر هو شرف العمل على صنع المستقبل.

وقال المدهون إن شعار المرحلة كان "الشعب يريد" مضيفاً بأن الشعب يريد أشياء كثيرة على رأسها استكمال مشاريع تحرير البلاد العربية من مغتصبي السلطة فيها، وبناء دول الرفاهية والعدالة والحرية والتي تكون مأوى لقضايا الأمة الكبيرة، وأن الشعب يريد الوحدة الإسلامية والأمة الواحدة.

السيد: تجربة المقاومة في لبنان وفلسطين نموذج للوحدة

وكان لرئيس المجلس السياسي في حزب الله السيد إبراهيم أمين السيد كلمة حذر فيها من الذين يريدون احتواء الثورات بدءاً من اميركا والكيان الصهيوني، معتبراً أنه ما تريده أميركا هو أن يتقاتل المقاومون والثوار، وأن يُعطى الصراع المطلوب بُعداً طائفياً، منوهاً بتجربة المقاومة في لبنان وفلسطين والتلاحم والتضامن فيما بينهما، مشدداً أن المقاومة تريد أن تقدم هذا كنموذج للوحدة بين المسلمين.

 نقوي: مشاكل العالم الاسلامي تنتهي بنهاية احتلال فلسطين

كما تحدث رئيس مؤسسة النور الاسلامية في باكستان السيد افتخار نقوي وقال إن الشباب يشكلون ويضمنون دعامة وآمال الأمة الاسلامية، مشيراً في حديثه إلى إهتمام الاسلام بالشباب. وقال السيد نقوي ان مشاكل العالم الاسلامي ستنتهي عندما ينتهي احتلال فلسطين.

الجعفري:الشعارات الوطنية كثيرة.. وقضية فلسطين هي المحك

ثم كانت كلمة لرئيس الوزراء العراقي الأسبق الدكتور ابراهيم الجعفري أكد فيها ان انتصار الثورات لا يتوقف برحيل الحاكم بل بتغيير الأنظمة، وأن الثورة لا نهاية لها لأنها تبقى تهب على مختلف الجهات الفكرية والاقتصادية والسياسية وغيرها، مؤكداًان الشعار يجب ان يكون اليوم "العشي يريد اقامة نظام".

وأضاف الجعفري أن الشعارات الوطنية كثيرة إلا أن قضية فلسطين هي التي باتت محكاً للجميع، لافتاً إلى دور الجمهورية الإسلامية في إحتضانها لهذه القضية.

ثم تلا الدكتور ابراهيم الجعفري أسماء أعضاء هيئة رئاسة المؤتمر من الشباب الحضور، والتي ستتولى إدارة أعمال المؤتمر.