27-05-2017 06:36 PM بتوقيت القدس المحتلة

التقرير الإذاعي ليوم الثلاثاء 07-02-2012

التقرير الإذاعي ليوم الثلاثاء 07-02-2012

أبرز ما جاء في الإذاعات المحلية ليوم الثلاثاء 07-02-2012

أبرز ما جاء في الإذاعات المحلية ليوم الثلاثاء 07-02-2012


عناوين
ركزت كل الإذاعات على الحدث السوري وزيارة لافروف والأزمة الحكومية.


مقدمة نشرة أخبار إذاعة صوت لبنان الكتائبية
سورية تغلي أمنيا بعد يوم دموي تركزت فيها المواجهات في حمص وحصدت ما لا يقل عن 85 قتيل.
في المقابل محاولة روسية اليوم لمحاصرة الحريق السوري من خلال زيارة وزير الخارجية الروسي سارغي لافروف دمشق بعد ثلاثة ايام على احباط روسيا والصين مشروع القرار العربي الغربي في مجلس الأمن الدولي.
لبنانيا الأزمة الحكومية التي كان يفترض ان تشعل الوساطات تنتظر الفرج من السماء ففي موازاة تعليق جلسات مجلس الوزراء تقليل في الوساطات إلى حد الانقطاع تقريبا ما يعد بتعطيل طويل للجلسات الحكومية.
ويتفرض ان يحدد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في خطاب يلقيه مساء اليوم رؤيته للامور والمستجدات.


اعتبر النائب محمد الحجار في حديث لصوت لبنان الكتائبية ان لا افق حل للأزمة الحكومية، مشيرا إلى ان الحكومة وبالرغم من كل  التناقدات بين اعضاءها مستمرة بقرار سوري حزب إيراني إيلاهي لأنها تخدمهم بالسياسة.
وانتقد منطق نواب ووزراء تكتل التغيير والإصلاح الذين يسعون للظهور بمظهر الضحية وتبرير مخالفاتهم بالخطاب الطائفي، مشددا على ان الحكومة هي حكومة فشل وشلل لا يحسن اقطابها سوى تقاظف كرة المسؤولية ولا يجمع اطرافها سوى المحاصصة ولا يتورع من فيها عن استعمال المحرمات الطائفية لتحقيق مصالحهم.


حمل النائب زياد اسود في حديث لصوت لبنان الكتائبية بشدة على رئيس الحكومة نجيب ميقاتي قائلا "انه لا يمكنه ان يتخذ أي قرار او موقف وهو امتداد لسياسة عمرها عشرين عام".واضاف الأزمة ليست ازمة تعيينات بل عقلية ونهج مختلفان عن نهجان فنحن لم نكون جزء من السلطة التي حكمت البلد في عهد الرئيس رفيق الحريري ولا نرغب في استمرار الممارسة نفسها.
واعتبر ان الزواج الحكومي قصري لأن وضع البلد لا يحتمل والظرف الإقليمي لا يساعد كما ان امكانية وقوع خلل أمني امر وارد بشكل كبير واضاف ليس من الحكمة فرط الحكومة اليوم لأننا بذلك نفتح الباب امام احتمالات قد لا تحمل عقباها والمسألة هي مسألة تصحيح خلل في الأداء اكثر منها مسألة فرط الحكومة.
واشار ان المطلوب من ميقاتي ان يدرك انه لس وحده من يحكم البلد وان في مجلس الوزراء اطراف آخرين كانوا محبطين ولا يجوز ان يبقوا كذلك.