23-06-2017 06:34 AM بتوقيت القدس المحتلة

التقرير الإذاعي ليوم السبت 18-02-2012

التقرير الإذاعي ليوم السبت 18-02-2012

أبرز ما جاء في الإذاعات المحلية ليوم السبت 18-02-2012

أبرز ما جاء في الإذاعات المحلية ليوم السبت 18-02-2012


عناوين
ركزت كل الإذاعات على الردود على السيد نصرالله وكلام جعجع، والوساطة الحكومية التي يقودها الرئيس بري، والطقس العاصف والحدث السوري، ومواقف جنبلاط.


مقدمة نشرة أخبار إذاعة لبنان الحر
ادار رئيس مجلس النواب محركات وساطته لانهاء الأزمة الحكومية وذلك بعد مرور هادئ للتمديد للمحكمة الدولية من قصر بعبدا واعطاء إشارة له من قبل حزب الله للدخول على خط السرايا الرابية كما لاحظت أوساط متابعة خصوصا وان عدم فرط الحكومة هو حاجة لسورية وللحزب في آن واحد وفريق الثامن من آذار الذي يعاني ارباك واضح عكسته المواقف التصعيدية للسيد حسن نصرالله والتي استدعى ردا مباشر ومفصل وشديد اللهجة من قبل الدكتور سمير جعجع.
واليوم برز رد هادء على نصرالله للنائب وليد جنبلاط خصوصا في الملف السوري إذ تمنى رئيس الإشتراكي على الأمين العام لحزب الله لو دعا الرئيس السوري بشار الأسد إلى الواقعية والتنحي من اجل سورية والمقاومة مشيرا إلى ان حمص هي كستالينغراد وإذا سقطت ستسقط سورية وتدخل في المجهول.
اما داخليا فاوضح جنبلاط كلامخ الأخير عن ضرورة قيام طائف جديد بين السنة والشيعة مؤكدا تمسكه باتفاق الطائف وانه لم يقسد الدعوة إلى عقد اجتماعي سياسي جديد بديل عنه.


تمنى النائب جورج عدوان في حديث لإذاعة الشرق ضمن برنامج صالون السبت أن تسلح إيران الجيش اللبناني بديلا من تسليح حزب الله الذي عليه تسليم سلاحه والانخراط في في الدولة.
ولفت إلى ان توازن القوى في لبنان اختلف والديل تمرير تمويل المحكمة وتمديد البروتوكول وسأل عدوان"هل كان ذلك ليحدث لولا ما يحدث حولنا"، رافضا هيمنة السلاح الموجود خارج الدولة، مشيرا إلى ان الدولة غير قادرة على جلب أي متهم من المتهمين للمحكمة. واتهم حزب الله بالسيطرة على البلد والحكومة وتنفيذ الإنقلاب. ولفت عدوان إلى أن قوى الرابع عشر من آذار تناصر الشعب السوري وليست متحالفة مع المجلس الوطني السوري.
ولفت إلى رفضه تسليح إيران لحزب الله من اجل دعم مشاريعه في المنطقة، وأكد عدوان ان الحكومة ضرورة لذلك تم تمديد بروتوكول المحكمة دون أي تعديل، مؤكدا أن حزب الله وفريقه اقتنع بعدم امكانية اسقاط المحكمة او تعطيل عملها. وطالب عدوان التيار الوطني الحر بالإقرار بفشل وثيقة التفاهم التي حاولت طمئنة فريق من اللبنانيين حول السلاح الذي يرفض الحزب المتمسك بسلاحه.


اتهم الوزير السابق محمد بيضون في حديث لصوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 حزب الله بتوزيع السلاح على مختلف المجموعات من كل الطوائف، ولفت بيضون إلى ان الحزب من خلال سياساته استفذ الطائفة السنية كلها عبر حصاره السراي واستيلاءه على السلطة، مطالبا الحزب بالتراجع عن انقلابه.
وانتقد كلام لاسيد نصرالله التخويني مشيرا إلى ان قوى الرابع عشر من آذار كان عليها تخوين الحزب الممول والمسلح إيرانيا، واشار بيضون إلى ان السيد حسن يرفض رؤية الوقائع اللبنانية ويتجاهلها واضاف البلد محكوم برؤية حزب الله الذي يشل رئاسة الجمهورية بشأن الحوار الذي يجب أن يكون على رأس أولوياته تنفيذ القرار 1701 الذي ينص على نزع السلاح من جنوب الليطاني والذي وافق عليه الحزب، مذكرا بأن القرار 425 الذي صدر عقب الغزو الإسرائيلي عام 78 لم ينفذ بسبب إسرائيل والفلسطينيين والتردد السوري ورغم وجود قوات دولية حدث غزو العام 82 وودعنا الرئيس سركيس بالغزو المدمر نتيجة عدم نجاحه بلم السلاح.
وسأل الرئيس سليمان هل تود ان تودعنا بغزو جديد او ستنجح بنزع السلاح قبل نهاية ولايتك. واعتبر بيضون كلام السيد نصرالله دليل الضغط نتيجة ما يعانيه النظام السوري من ضغط وكلام حليفه بري الذي يتحدث عن الحياد الإيجابي تجاه سورية.
وتابع بيضون حزب الله عليه إقناع جمهوره بالمقاومة التي انتهت وظيفتها بقبوله القرار 1701 وذكر بارسال حزب الله الألاف الفلسطينيين إلى الحدود ونقله ونفذ الإسرائيلي مجزرة ولم يجرء الحزب بالرد على الإسرائيلي بطلقة في المقابل قتل الجيش عقيد اسرائيلي في عديسة عند حدوث خرق في منطقة متحفظ عليها وربما لا تكون لبنانية.
كما انتهت الوظيفة الإقليمية لهذا السلاح الذي يسأله الشيعة إلى اين سترسلنا، مجددا دعوته لحزب الله بمحاورة المعارضة السورية كما تفعل إيران وعدم استمراره باخذ موقف الطرف وفقط من باب الوفاء كما قال.
وتحدث بيضون عن تململ القاعدة الشيعية من الوضع والصعوبات الاقتصادية في فرص العمل وهناك مشاكل كثيرة في احياء الضاحية وتحل في السلاح، مشيرا إلى وعد بري وحزب الله للطائفة الشيعية بانجازات في الحكومة التي اثبتتة فشلها.
ودعا لتشكيل حكومة ثلاث عشرات عشرة لفريق الثامن من آذار وعشرة لفريق الرابع عشر من آذار وعشرة لرئيس الجمهورية.
وشبه بيضون دعوة حزب الله للحوار دون شروط مسبقة وجدول اعمال بما يفعله الإسرائيلي مع الفلسطيني يدعوه للحوار ويزيد الإسطتان، مشيرا إلى أن الحزب لا يحق له حمل السلاح لا دستوريا ولا قانونيا ولا عبر القرارات الدولية سألا هل يقبل السيد حسن بحوار وفق جدول اعمال ومرجعية وبالدستور ام تحت ولاية الفقيه.
وحذر من رحيل القوات الدولية من الجنوب الذي سيصبح مثل غزة ويدمر مجددا، ساءل هل يمكن للمواطن الجنوبي بناء بيته خمس مرات، مذكرا بحروب الأعوام 93 و96 و2006، داعيا الرئيس سليمان للاسراع بالحوار حول السلاح كي لا يدمر الجنوب الذي لن يدعمه أحد من العرب الذي ساهموا في اقرار القرار 1701.
واعتبر بيضون أن هناك وهم إيراني بالعظمة وأن الأمريكي سيفاوض إيران على كل ملفات المنطقة، مشيرا إلى أن إيران دولة متواضعة اقتصاديا وموازنتها ضعف الموازنة الإسرائيلية رغم ان إيران دولة نفطية وعدد سكانها 75 مليون مقابل خمسة ملايين وموازنة الدفاع الإسرائيلية 14 مليار مقابل سبع مليارات لإيران التي عندما حذرت من عودة حامل الطائرات الأمريكية إلى الخليج ارسل لها الامريكي رسالة واضحة مع الريس العراقي جلال طالباني  تحذر من ان اقفال المضيق سيجعل الامريكي يكسر يداي الإيراني الذي بعث عبر سعيد جليلي استعدادا للتفاوض غير المشروط.
ودعا بيضون حزب الله للانخراج في الدولة عبر وضع سلاحه بتصرف الجيش الذي يرفع عدده إلى مئة الف وينخرط مقاتلوا الحزب فيه رافضا مشروع الدفاع الاسمتعار الذي يعرضه السيد نصرالله على اللبنانيين عبر اعترافه بالمال والسلاح الإيراني وهو يدافعه عنهم.
وتوجه للسيد نصرالله بالقول كنت مقاومة لبنانية ثم اعلنت انك تواجه المشروع الأمريكي في المنطقة والآن تود تحرير فلسطين الذي تعلن إيران استعدادها لهذا فليأتي الإيراني ويسكون في الجنوب ويحرر فلسطين ويغادر مليون ونصف شيعي إلى طهران.
ولفت بيضون إلى ان كلام الحريري للشيعة في احتفال البيال تطمين ورد على الماكينات التي تخيفهم في حال سقوط النظام السوري، جازما بسلمية تحركات تيار المستقبل.
ورفض عدوان ان تصبح قيادة الجيش معبرا للوصول إلى رئاسة الجمهورية، مطالبا  باحترام القوانين في اشارة إلى التمديد للعميد جان قاهوجي.
واستبعد قيام حزب الله باي عمل ضد باقي المكونات اللبنانية لصالح النظام السوري نتيجة وعيه، مجددا مد اليد للحزب داعيا اليه لانخراطه بالدولة.
واعتبر أن لحزب الله بعدين بعد مرتبط بالمقاومة والسلاح والعلاقة مع إيران، وبعد تمثيل لبناني فالحزب لديه نواب ووزراء وارضية مشتركة، لافتا إلى ضرورة العمل على ادخال البعد الإيراني للحزب في الدولة.
وذكر بيضون بكلام السيد حسن بعد نهاية حرب تموز انه لو كان يعلم لما نفذ عملية الأسر وهو يعلم بالضعف الإسرائيلي وما حدث نتيجة حسابات خاطئة وتحدث ان اسرائيل كان تعد للحرب وهذا غير صحيح، ولو تأن الحزب لربما حصل عبر الأمم المتحدة.


رأى النائب فريد الخازن في حديث لصوت لبنان الكتائبية ضمن برنامج اليوم السابع أن السبب المباشر لتعليق عمل الحكومة المرتبط بالتعيينات لا يقنع احدا، معتبرا ان هناك افتعال مشكلة غير موجودة ولا تستأهل ما حصل، وتوقع أن تعود الأمور إلى مجراها قريبا بالنسبة إلى الوضع الحكومي، مشددا على ان موضوع الاستقالة غير مطروح، واعلن ان لقاء بري وعون شكل جولة افق تم تناول كل المواضيع فيها وكان مثمرا وجيدا، معتبرا أن ان هذا اللقاء كان ضروري لحصول تفاهم حول كل المساءل المطروحة. واكد ان التسوية حول موضوع بدل النقل ستتم وسيحصل اتفاق.
ورأى الخازن أن البعض في لبنان يتعامل مع الحدث السوري وكأن لبنان مازالت ساحة حرب  كما في السابق لكن طبيعة الخلاف هي داخل الأنظمة وليس بين الأنظمة وبالتالي لم يعد لبنان ساحة لتنفيس الخلافات ولا مصلحة لنا بزج لبنان في سياسة محاور، ولافتا إلى ان ما حصل في البيال مراهنة على المجهول وفيه مخاطرة على لبنان.