26-07-2016 03:11 PM بتوقيت القدس المحتلة

موسكو تنصح الدول الغربية بعدم توقع تغير في موقفها من الازمة في سورية

موسكو تنصح الدول الغربية بعدم توقع تغير في موقفها من الازمة في سورية

دعت روسيا الثلاثاء الدول الغربية الى عدم توقع تغيير في موقفها من الازمة في سورية بعد فوز فلاديمير بوتين في الانتخابات الرئاسية الروسية.

دعت روسيا الثلاثاء الدول الغربية الى عدم توقع تغيير في موقفها من الازمة في سورية بعد فوز فلاديمير بوتين في الانتخابات الرئاسية الروسية. واثر دعوات بهذا الصدد الى موسكو صدرت من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي. وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان "نريد تذكير شركائنا الاميركيين والاوروبيين بان عليهم ان لا ياخذوا رغباتهم على انها حقائق. ان الموقف الروسي من تسوية النزاع في سورية لم يكن يوما مرتبطا باحداث جانبية. وهو لا يتقرر بناء على دورات انتخابية. خلافا لما يفعل بعض شركائنا الغربيين". واضاف البيان "لا ينبغي قياس كل شيء بمعيار شخصي". مكررا رفض موسكو لاي تدخل في النزاع السوري. وتابعت وزارة الخارجية الروسية في بيانها "ان هذا النزاع لا يمكن حله الا من خلال حوار بين كل الاطراف. يتخذ السوريون -وحدهم السوريون- في اطاره القرارات المتعلقة بمستقبل دولتهم".

من جهة أخرى، حذر نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف ليل الاثنين الثلاثاء من ان روسيا ترى ان مشروع قرار جديد حول سورية اعدته على ما يبدو الولايات المتحدة "ليس متوازنا". وكتب غاتيلوف على حسابه على موقع تويتر ان "مشروع القرار الاميركي الجديد بشأن سورية في مجلس الامن هو صيغة معدلة بشكل طفيف جدا للنص السابق الذي قوبل بالفيتو. يجب ان يكون النص متوازنا في اساسه".

وكان دبلوماسيون ذكروا الاسبوع الماضي ان واشنطن تعد مشروع قرار جديد يطالب بدخول مساعدات انسانية الى المدن السورية. واذا عرض هذا النص للتصويت فسيكون المحاولة الثالثة للدول الغربية لاستصدار قرار بشأن الازمة السورية بعد محاولتين سابقتين فشلتا بسبب استخدام روسيا والصين في كلتا المرتين حقهما في النقض (الفيتو).
  
وعبرت واشنطن الاثنين عن املها في ان تولي موسكو اهتمامها لسورية وان تدفع باتجاه نقل المساعدات الانسانية بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية الروسية. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية فيكتوريا نولاند "نأمل في نظرة جديدة (من جانب روسيا) حيال المأساة في سورية بعد انتهاء الانتخابات". واضافت "املنا بعد ان اصبحت الانتخابات وراءهم. في ان ينضموا الينا في عملنا باتجاد تقديم المساعدة الانسانية لاهل حمص وللناس في سورية".

 فرنسا تدعو روسيا للعمل من أجل إنهاء ما أسمته المأساة الروسية وبريطانيا تتنبأ بسقوط الأسد قريباً

دعا رئيس الوزراء الفرنسي فرانسيو فيون موسكو الى العمل مع بلاده من أجل تسوية ما أسماه المأساة السورية. وقالت رئاسة الوزراء الفرنسية في بيان لها إن فيون "هنأ نظيره الروسي فلاديمير بوتين" الذي فاز في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية، متمنياً له "النجاح في تحقيق برنامج التحديث الديموقراطي والاقتصادي لبلاده". وسبق أن بعث الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أمس ببرقية الى بوتين عبّر له فيها عن "تشجيعه الصادق لمتابعة مهمة التحديث الديموقراطي والاقتصادي" لروسيا. من جهته، دعا وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه بوتين الى "إعادة النظر في السياسة الروسية حيال سورية بعد انتهاء الانتخابات".

من جهة ثانية، رأى السفير البريطاني في سورية سايمون كولينز اليوم أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد يمكن أن ينهار قبل نهاية السنة، أو حتى قبل ذلك بكثير، بحسب كوليس. وأكد السفير البريطاني، في تصريح لصحيفة التايمز، أن نظام الأسد "شبيه بجذع شجرة منخور من الداخل، شبيه بسد متصدع". وأضاف السفير البريطاني أن "الضغط يتزايد وأحد السيناريوهات المحتملة هو أنه عندما سيسقط، سيحصل ذلك بطريقة سريعة جداً". وقال كولينز إن "خوف السوريين يتضاءل من الأجهزة الأمنية وعدد الانشقاقات عن الجيش يزداد، والقوات التي يعتمد عليها النظام تتناقص ورجال الأعمال يبتعدون عنه سراً".
  

وأضاف السفير البريطاني "ثمة انهيار اقتصادي ولا يتوقع أحد اصلاحاً يتسم بالصدقية". كما أشار كولينز إلى أن "ثمة عدد كبير من الأشخاص الذين لا يجرؤون على التخلي علناً عن النظام، خوفاً على عائلاتهم وأعمالهم لكنهم ينتظرون اللحظة المناسبة للكشف عن مواقفهم". هذا ووصف السفير البريطاني الوضع في حمص بأنه "ستالينغراد مصغرة". يُذكر أن هذه هي أول مقابلة تجرى مع سايمون كولينز منذ أعلنت بريطانيا سحب جميع موظفيها الدبلوماسيين من سورية وتعليق عمل سفارتها "لأسباب أمنية"، كما أوضحت الصحيفة.


اردوغان يدعو الى فتح ممرات انسانية "فورا"
من جهته، دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء النظام السوري الى فتح "فوري" لممرات انسانية للمدنيين في هذا البلد المجاور. وقال اردوغان في البرلمان امام نواب حزب العدالة والتنمية ان "الممرات لنقل المساعدة الانسانية يجب ان تفتح فورا". ودعا الاسرة الدولية الى ممارسة ضغوط على دمشق في هذا الشأن. 


العثور على معمل للاسلحة فيه طائرة استطلاع في حي بابا عمرو في حمص
ميدانياً، ذكر مصدر رسمي الثلاثاء ان السلطات السورية عثرت على معمل للاسلحة ضبطت فيه طائرة استطلاع واليات عسكرية ثقيلة في حي بابا عمرو في حمص الذي بسط الجيش السوري الخميس سيطرته عليه. وقالت وكالة الانباء الرسمية (سانا) ان "الجهات المختصة ضبطت في حي بابا عمرو الاثنين معملا للاسلحة وعثرت بداخله على طائرة استطلاع شبيهة بالتي يستخدمها كيان الاحتلال الاسرائيلي وكاميرات مراقبة وقذائف مضادة للدروع وقواعد لاطلاق الصواريخ وصواريخ متنوعة".

واشارت الوكالة الى ان "المجموعات الإرهابية المسلحة كانت تستخدمه (المعمل) لاعداد المتفجرات والعبوات الناسفة والصواريخ اليدوية التي تطلق على الأحياء السكنية دون تحديد الهدف". واضافت الوكالة ان "الجهات المختصة ضبطت  في حي بابا عمرو دهاليز وانفاقا استخدمها الإرهابيون لتهريب الاسلحة والتنقل بين الاحياء والاختباء بداخلها".


العقوبات الاميركية على الاذاعة والتلفزيون السوري "تناقض سافر" مع حرية التعبير
وفي رد على العقوبات الاميركية على الاذاعة والتلفزيون السوري، قالت وكالة الانباء السورية (سانا) الثلاثاء ان ادراج الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون على اللائحة السوداء للعقوبات المالية الاميركية يشكل "تناقضا سافرا" مع ادعاءات واشنطن الدفاع عن حرية الرأي ويعكس "الانزعاج" من دور الهيئة في "فضح حملة التضليل الاعلامي".
  
وكتبت سانا ان العقوبات تشكل "تناقضا سافرا مع ادعاءات الولايات المتحدة الدفاع عن حرية التعبير والرأي" وتندرج "في اطار مصادرة حرية الرأي والاعلام التي تتشدق بها الولايات المتحدة والدول الغربية". واضافت الوكالة الرسمية انه "يكشف زيف الحديث الغربي الاميركي عن حرية الاعلام وإبداء الرأي ويثبت ان مبادئ الحرية الاعلامية والديموقراطية التي تتغنى بها هذه القوى ليست الا شعارات تستخدمها لخدمة مصالحها واجنداتها السياسية فقط". وقالت الوكالة ان هذه العقوبات "تعكس حقيقة الانزعاج الغربي الاميركي من الدور الذي تقوم به الهيئة والمؤسسات الاعلامية الوطنية الاخرى في فضح حملة التضليل والتزييف الاعلامي ضد سوريا وتعبيرها عن صوت الشعب السوري ومصالحه الوطنية وطموحاته".

وكانت واشنطن اعلنت الاثنين انها ادرجت الهيئة العامة السورية للاذاعة والتلفزيون على لائحتها السوداء للمستهدفين بالعقوبات المالية الاميركية المفروضة على النظام السوري. وكتبت الوزارة ان هيئة الاذاعة والتلفزيون السورية "استخدمت اداة في يد النظام السوري فيما كان يشن هجمات همجية بشكل متزايد على شعبه ويسعى الى اخفاء اعمال العنف او الى اضفاء عليها صفة شرعية". واوضحت الوزارة ان ادراج الهيئة على اللائحة السوداء لوزارة الخزانة "يهدف الى مساعدة الاشخاص على الالتزام بالمرسوم" الصادر في اب/اغسطس 2011.