21-10-2017 01:16 PM بتوقيت القدس المحتلة

التقرير الإذاعي ليوم الخميس 08-03-2012

التقرير الإذاعي ليوم الخميس 08-03-2012

أبرز ما جاء في الإذاعات المحلية ليوم الخميس 08-03-2012

أبرز ما جاء في الإذاعات المحلية ليوم الخميس 08-03-2012


عناوين
ركزت كل الإذاعات على الحدث السوري وانشقاق معاون وزير النفط والثروة المعدنية، والتطورات الميدانية، والأزمة الحكومية اللبنانية واجتماع مجلس الدفاع الأعلى.


مقدمة نشرة أخبار إذاعة لبنان الحر
تتزاحم الملفات الداخلية لتتقدم صدارة الواجهة والمتابعة وابرزها مالي سياسي وآخر أمني دبلوماسي.
ففي الملف الأول وبعد إعلان الرئيس نبيه بري دعمه لمشروع قوى الرابع عشر من آذار لتسوية الانفاق المالي الحكومي وضع هذا الملف على نار حامية في مجلس الوزراء الذي ينعقد غدا وسط مؤشرات تؤكد ان مروره لن يكون سهلا في ظل اصرار بعض فريق الأكثرية على الإستنسابية في التعاطي بهذا الملف إذ قالت اوساط في تكتل التغيير والإصلاح "ان  المشروع الذي تقدم به وزير المال في هذا الصدد فيه هرتقة دستورية وقانونية، معتبرة ان مجلس الوزراء سيكون عرضة للمساءلة في حال اقرار المشروع".
وملف الانفاق الذي رأت فيه مصادر إعلامية محسوبة على الأكثرية انه يهدد الهدنة الحكومية معطوفا على قول رئيس الحكومة ان قرار استأجار بواخر لتوليد الكهرباء لم يتخذ بعد يشير بوضوح الى ان غيوم داكنة تتلبد من جديد في الاجواء الحكومية والعواصف قد تضرب التشكيلة في أي لحظة وتعرضها لانتكاسة اضافية.
وفي الملف الأمني الدبلوماسي فان لبنان عالق واذا جاز التعبير بين فكي كماشة في مطالب السفير السوري بضبط الحدود وعدم توفير الدعم للنازحين المدنيين والعسكريين وتحذيرات السفيرة الأمريكية من تسليم هؤلاء النازحين وبينهم عناصر منشقة عن الجيش إلى السلطات السورية.
سوريا الميدانيات على حالها فالعشرات يسقطون يوميا بنيران القوات النظامية والتظاهرات تتوسع في قلب دمشق وتحديدا قرب المقرات الرسمية الحساسة في حين كان الأبرز في حركة الانشقاقات إعلان معاون وزير النفط السوري انضمامه الى الثوار وهو اول انشقاق رسمي مدني فضلا عن انشقاق عدد كبير من الضباط برتب عالية.


أكد وزير الداخلية مروان شربل في حديث لصوت لبنان الكتائبية ان المجلس الأعلى للدفاع الذي سينعقد اليوم سيبحث في منع دخول المسلحين من سورية إلى لبنان وبالعكس، واعتبر ان اقفال الحدود من العريضة إلى المصنع صعب جدا، مشددا على ان لا قرار سياسي حتى الآن بإقفال الحدود إلا  امام المسلحين.


أكد النائب انطوان زهرة في حديث لصوت لبنان الكتائبية على ان ضبط الحدود يجب ان لا يتم بشكل عشوائي خصوصا في وجه النازحين لاسباب انسانية لأن ذلك ضد المنطق الانساني اما اقفال الحدود امام المسلحين فهو مطلب اساسي ومن الجهتين لأن هناك مسلحين فلسطينيين ومن جنسيات اخرى يعبورون إلى لبنان. ورأى ان التيار الوطني الحر وضع نفسه في المأزق نتيجة تصنيف الناس بين مخالف وقانوني.


رأى الوزير السابق حسن ميمنة في حديث لصوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 أن التطمين الوحيد الذي يعطى للشعب اللبناني في هذه المرحلة الحساسة يكون بقيام دولة قوية تحمي الجميع لأنه يجب ان نبني موقف لبناني قائما على السيادة والشرعية الدستورية والعلاقات السليمة داخلية في بناء الدولة.
وشدد على ان التحصن بمشروع الدولة واحتكام الجميع إلى الدستور يجب ان يكون في اساس العلاقة مع سورية لابعاد البلاد عن مخاطر جمة، واكد ميمنة الوقوف مع المناصفة والمواطنة والمساواة بغض النظر عن أي نظام موجود في دمشق، مضيفا ان موقف تيار المستقبل مبدئي مع الشعوب الطامحة إلى الغاء الاستبداد والعيش بكرامة وممارسة حقها في الحياة السياسية بعيدا من القمع. وشدد على ان الثورة السورية مستمرة وستنتصر في النهاية وهي ليست عرضة للانكسار امام أي حدث صغير.