26-07-2016 03:11 PM بتوقيت القدس المحتلة

استقالة وزير الدفاع السويدي بعد فضيحة بناء مصنع أسلحة في السعودية

استقالة وزير الدفاع السويدي بعد فضيحة بناء مصنع أسلحة في السعودية

أعلن رئيس الوزراء السويدي فريدريك راينفلت أن وزير الدفاع ستين تولغفورس استقال من منصبه اليوم، بعد تسرّب معلومات أفادت بأن السويد وقعت اتفاقاً لمساعدة السعودية على بناء مصنع للأسلحة

 وزير الدفاع السويديأعلن رئيس الوزراء السويدي فريدريك راينفلت أن وزير الدفاع ستين تولغفورس استقال من منصبه اليوم، بعد تسرّب معلومات أفادت بأن السويد وقعت اتفاقاً لمساعدة السعودية على بناء مصنع للأسلحة. وصرّح راينفلت، في مؤتمر صحافي مشترك مع الوزير المستقيل "لقد قررت اليوم بناء على طلب من تولغفورس أن أعفيه من مهامه".
  

وأوضح تولغفورس الذي يتولى مهامه منذ العام 2007، أنه اتخذ قرار الاستقالة خصوصا لأسباب عائلية قبل فترة لكن "اهتمام وسائل الإعلام في الأسابيع الأخيرة سهل هذا القرار وسرعه". وقال "ليس لدي ما اضيفه في ما يتعلق بمناقشات الأسبوع الماضي حول السعودية". وكلف راينفلت وزيرة البنى التحتية كاثارينا ايلمساتر سفارد مهام الدفاع مؤقتاً، قبل تعيين وزير جديد. وتحت ضغوط من المعارضة، اقرّ تولغفورس أنه كان على علم بالمشروع في السعودية وبوجود الشركة الغطاء، لكنه أكد أنه لم تتم مخالفة أي من القوانين في السويد.

وفي السادس من آذار/مارس، كشفت الإذاعة السويدية العامة أن وكالة أبحاث الدفاع السويدية، في إطار مشروع يحمل اسم "سيموم"، قامت بإنشاء شركة باسم "اس اس تي اي" كغطاء للتعامل مع السعودية وذلك لتجنب أي ارتباط مباشر مع وكالة أبحاث الدفاع والحكومة السويدية. عقب ذلك، فتح الإدعاء السويدي الأسبوع الماضي تحقيقاً اولياً في القضية. وأكد راينفلت "تواصل التحقيق والأسئلة المتعلقة بالقضية، وهذا أمر جيد دون شك"، موضحاً أن تولغفورس سيحتفظ بمقعده النيابي.