30-07-2016 06:30 AM بتوقيت القدس المحتلة

حزب الله هنأ العمال بعيدهم:للاستجابة الى مطالبهم ورفع الظلم عنهم

حزب الله هنأ العمال بعيدهم:للاستجابة الى مطالبهم ورفع الظلم عنهم

هنأت وحدة النقابات والعمال المركزية في حزب الله في بيان اليوم،"عمال لبنان والعالمين العربي والاسلامي وعمال الشعوب المستضعفة في عيد العمل"، مباركة لهم ب"العيد العالمي، عيد المعاني السامية.

 

 

 علم حزب الله
هنأت وحدة النقابات والعمال المركزية في حزب الله في بيان اليوم، "عمال لبنان والعالمين العربي والاسلامي وعمال الشعوب المستضعفة في عيد العمل"، مباركة لهم ب"العيد العالمي، عيد المعاني السامية والقيم الإنسانية العالية، عيد العمل والجد والكد والعطاء"، ورأت انه "لطالما كان وسيبقى العمل عنوان الكرامة والتقدم والازدهار، وسيبقى العامل على مر الدهر طليعة المضحين على خط بناء حياة حرة كريمة وشريفة".

وحيت "العامل في عيده، وهو الحركة التي لا تهدأ في سبيل بناء وطن قوي قادر، يواجه كل التحديات ويرتقي صعودا، ليكون بلدا منيعا محصنا، ونحيي العامل في عيده، وهو الباني للمجتمع المنتج، الثابت والراسخ مقابل معاول الهدم المشبوهة التي تستهدف مجتمعاتنا وأوطاننا وتعمل على تعميق مشكلاتنا في ادارة أوطاننا، وتخلق لنا الازمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، خدمة لاعدائنا وطمعا في مقدراتنا وثرواتنا".

وقالت: "يا عمال لبنان الشرفاء، تحية لكم وأنتم تصنعون كل يوم تاريخا جديدا، يشبه سواعدكم الابية، تحية لكم وانتم تحفظون للوطن بناه الاقتصادية وتمنعون عنها السقوط والعبث. وأكرم ما فيكم أنكم واعون لما يدور حولكم، ولن تخدعوا عن لبنانكم الذي تريدون، لبنان الوحدة الوطنية وتحدي الصعاب والمقاومة الابية".

واضاف البيان: "في عيد العمال اليوم، نقف الى جانب حق العامل في الحياة الكريمة"، داعية الى "الاستجابة لمطالبه ورفع الظلم عنه، وآن للحكومة أن تعي أنه لا يمكنها أن تستمر في تجاهل مطالب العمال وحركتهم النقابية، وعليها أن تفتح فورا ملفات الازمات الاقتصادية والاجتماعية التي يعانون منها، لتعطيها الأولوية وتعالجها، وإن استدعى ذلك عقد الجلسات الحكومية الخاصة لها، لتعيد للحكم دوره الطبيعي في معالجة شؤون الناس واعادة عجلة الحياة الى دورانها الطبيعي، وهي قادرة على ذلك اذا ارادت وتوفرت الشجاعة والهمة اللازمتين لذلك، ولا يصح أبدا أن نستجيب بجمودنا لعرقلة أصحاب أصوات النشاز وأدوات الهدم".

وختم البيان:" وكل انجاز في هذا الطريق، انجاز للوطن بأكمله، بل هو أمل كل مواطن يعيش الأزمة الاقتصادية ويكتوي بنارها، يا عمال لبنان إلى موعد من فرحة الانتصار وعيد المقاومة في 25 أيار، وكل عام وأنتم ولبنان الانتصار والمقاومة بألف خير".