26-04-2019 09:42 AM بتوقيت القدس المحتلة

تقرير الإثنين الإذاعي 21-3-2011

جولة على الاذاعات المحلية في 21-3-2011


عناوين: ركزت كل الإذاعات على التطورات الليبية، وتعثر تأليف الحكومة.

مقدمة نشرة أخبار إذاعة لبنان الحر: لا يزال مسار تشكيل الحكومة الجديدة على حاله من المراوحة لا بل يمكن القول انه مقفل حتى اشعار آخر والتقدم في الاتصالات وجهود التأليف تسير ببطء كما يؤكد الرئيس المكلف نفسه، ما يعني ان الكلام عن ولادة التشكيلة الحكومية في نهاية الاسبوع الحالي غير دقيق رغم اشارة اوساط في الاكثرية الجديدة إلى ان مروحة الاتصالات لتذليل العقبات ستتوسع في مقابل معلومات عن ان المشاورات بين الخليلين والوزير جبران باسيل لم تقنع العماد ميشال عون حتى الساعة لتخفيف مطالبه في محاولة للاحاء بان عقد التشكيل داخلية فقط كما تقول اوساط مراقبة.


والواضح ان سورية لا تدفع مساعي التاليف قدما لانشغالها بالتظاهرات التي تشهدها بعض مدنها والمتغيرات الإقليمية وهي بالتالي تفضل الاستمرار بالتريث في حين يبدو ان مفاعيل مواقف السيد حسن نصرالله من التحركات الشعبية في بعض الدول العربية متجاهلا في الوقت عينه ما يحدث في سورية وقمع طهران للمعارضة واعتقال قادتها بدأت تؤثر سلبا على لبنان اذ اعتبرت البحرين ان كلامه يشكل تدخلا سافرا في شؤونها الداخلية وتهجما على رموزها وشعبها محملة الحكومة اللبنانية  تداعيات هذه التصريحات التي قد تؤثر على مسار العلاقات بين البلدين.

-هاجم النائب هادي حبيش في حديث لإذاعة الشرق حزب الله وامينه العام منتقد تدخله في الشؤون العربية.وذكر حبيش بكلام فرع المعلومات عن اختراق اسرائيل لحزب الله عبر بعض العناصر، مشيرا الى الاستنتاجات الخاطئة التي تحدث عنها الحزب حول وقائع الاتصالات.
وميز حبيش بين مواقف الرئيس المكلف  نجيب ميقاتي والامين العام لحزب الله عن تشكيل الحكومة.مستبعدا تشكيلها قريبا.

-لفت النائب عاصم عراجي في حديث لصوت لبنان الكتائبية إلى ان الامور تراوح مكانها في مسألة تشكيل الحكومة. واعرب عن إعتقاده بان الرئيس المكلف نجيب ميقاتي لا يستطيع تشكيل الحكومة في وقت قريب وهو وصل الى حال من الإحباط ولذلك قد يصل به الامر إلى الإعتذار عن تشكيل الحكومة. متحدثا عن شقين متعلقين بمسار التأليف شق داخلي وشق خارجي مؤكدا ان للعامل الخارجي تأثير كبيرا في هذا الشأن.ورأى ان الامور تراوح مكانها بشأن التأليف بالرغم من قرار الرابع عشر من آذار عدم المشاركة.


-لفت النائب زياد اسود في حديث لصوت لبنان الكتائبية إلى تحرك محتملا هذا الاسبوع على مستوى تأليف الحكومة. واشار الى ان جو الأمتعاض غير دقيق اذ لا بحث في العمق في اي موضوع ولا طرح جدي او سيناريو لشكل الحكومة كي يكون هناك امطعاض.
واكد ان لا وجود لعقد تعترض عملية التأليف."وقال لا اعتقد ان مسألة الثلث الضامن اصبحت عاملا لتاليف او عدم تاليف الحكومة"مضيفا ان الموضوع المطروح هو ما يمثله كل فريق على المستوين الشعبي والنيابي.

-اعتبر النائب عقاب صقر في حديث لصوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 ان ولادة الحكومة الجديدة ستكون جهيضة لأنها ستصطدم بجمهور قوى الرابع عشر من آذار من الشمال وبيروت والبقاع والجنوب. واكد ان الحكومة المقبلة ستكون فاقدة شرعيتها العربية والاجنبية. واضاف ان الرئيس المكلف يتعرض لضغوطات مالية في حال تشكيل الحكومة فضلا عن ضغوطات دولية محتلفة. وراى ان الرئيس ميقاتي اسير لدى قوى الثامن من آذار ومكان اقامته الاجبارية في الرابية.مشيرا الى ان السعودية لا تدعم حكومة اللون الواحد واي تقاطع بين السعودية وسورية لن يكن على حساب الوضع اللبناني واستقراره ولن يكون هناك مقايدة بين لبنان والبحرين.

وحول السلاح الموجه إلى الداخل اكد ان قوى الرابع عشر من آذار لا تطرح شعار لا للسلاح بوجه اسرائيل فهي ضد السلاح في الداخل.

وصف النائب ميشال موسى في حديث لصوت لبنان الموجة 93 فاصل 3 لقاء الرئيس بري والنائب جنبلاط بالحلقة المهمة لتفعيل الاتصالات من اجل ولادة الحكومة.

وكشف ان الاتصالات لتاليف الحكومة ستفعل هذا الاسبوع وتكون وفق طموحات الناس. مشيرا الى ان الجو في المنطقة ملبد وبحاجة الى المزيد من تحصين الساحة اللبنانية مع ضرورة التريث وعدم الاستعجال.واعتبر ان التحركات الشبابية الداعية إلى العلمنة والغاء الطائفية السياسية تمر بمرحلتين تشريعيتين في المجلس النيابي:المرحلة الأولى دراسات للامكانيات والاقتراحات بين شخصيات رسمية تعنى بمقاربة هذا الموضوع.
اما المرحلة الثانية فهي تقديم مشاريع قوانين للمجلس النيابي لدراستها في البرلمان.