28-07-2016 01:31 PM بتوقيت القدس المحتلة

هولاند رئيسا لفرنسا وساركوزي يقرّ بالهزيمة ..

هولاند رئيسا لفرنسا وساركوزي يقرّ بالهزيمة ..

فاز الاشتراكي فرانسوا هولاند بالرئاسة الفرنسية بعد حصوله على اثنين وخمسين بالمئة من اصوات الناخبين مقابل ثمانية واربعين بالمئة لمنافسه نيكولا ساركوزي.

هولاند وساركوزيفاز الاشتراكي فرانسوا هولاند بالرئاسة الفرنسية بعد حصوله على اثنين وخمسين بالمئة من اصوات الناخبين مقابل ثمانية واربعين بالمئة لمنافسه نيكولا ساركوزي.
فوز هولاند اظهرته نتائج الاستطلاع بعد اقفال صناديق الاقتراع ليصبح الرئيس السابع لفرنسا في ظل الجمهورية الخامسة، فضلاً عن كونه الاشتراكي الاول الذي يصل الى قصر الإليزيه منذ خروج فرنسوا ميتران من السلطة في العام 1995. وبعد فوزه تعهد هولاند بتوحيد جهود الفرنسيين لمواجهة التحديات، املاً في ان يشكل فوزه انطلاقة جديدة لأوروبا.

من جهته اقر نيكولا ساركوزي بهزيمته امام خصمه هولاند وقال لانصاره إن" هولاند هو الرئيس الجديد لفرنسا ويجب احترامه".

واشار ساركوزي الى انه اتصل بهولاند وتمنى له التوفيق في قيادة فرنسا في ظل التحديات القائمة قائلا لانصاره انه الشخص الاول الذي يتحمل مسؤولية هزيمته امام منافسه. وعن الانتخابات التشريعية في حزيران يونيو المقبل قال ساركوزي إنه لن يخوضها داعيا حزبه الى ان يبقى موحدا من اجل تحقيق فوز في هذه الانتخابات.

اتفاق بين ساركوزي وهولاند على نقل السلطة في 15 ايار/مايو

وتجري عملية نقل السلطة في فرنسا من الرئيس المنتهية ولايته نيكولا ساركوزي الى الرئيس المنتخب فرنسوا هولاند في 15 نيسان/ابريل بالاتفاق بينهما، على ما أعلن قصر الاليزيه الاثنين.

وأوضح المصدر انه تم الاتفاق على هذا التاريخ بين امين عام رئاسة الجمهورية كزافييه موسكا ومدير حملة هولاند النائب بيار موسكوفيسي، على أن يشارك هولاند الثلاثاء مع ساركوزي في احياء يوم النصر في ذكرى 8 ايار/مايو 1945.

أوباما اتصل مهنئاً

وفي المواقف الدولية، فقد اتصل الرئيس الأميركي باراك أوباما مهنئاً الرئيس الجديد، ودعاه إلى لقاءٍ ثنائي في البيت الأبيض قبل قمتي مجموعة الثماني والحلف الاطلسي المقررتين في غضون أسبوعين في الولايات المتحدة.

الصين مستعدة للعمل مع فرنسا بعد فوز هولاند

أما الصين أعربت عن استعدادها للعمل مع فرنسا "ولمعالجة القضايا الثنائية بأفق استراتيجي وعلى المدى البعيد".، حسبما أعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الاثنين غداة إعلان فوز هولاند.

الرئيسة البرازيلية تهنىء هولاند
   
كما هنأت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف "بحرارة" فرانسوا هولاند على فوزه في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، وأشادت باقتراحاته لمعالجة الأزمة الأوروبية.

وفي رسالة تهنئة نُشرت على موقع الرئاسة البرازيلية، مساء الأحد، قالت روسيف: "أحرص على أن أوجه اليه تحية حارة جداً بعد انتخابه للرئاسة الفرنسية".

وأضافت: "تابعت باهتمام كبير مقترحاته لتخطي الازمة التي تشهدها اوروبا خصوصا السياسات التي تشجع النمو والتوظيف والعدالة الاجتماعية".

وأوضحت أن "فرنسا والبرازيل تجمعهما مشاريع ثنائية طموحة بموجب التحالف الاستراتيجي الذي اقمناه. انا متأكدة اننا سنواصل هذا التعاون خلال السنوات المقبلة".

وفي ختام رسالتها، دعت الرئيسة البرازيلية نظيرها المستقبلي إلى المشاركة في القمة حول التنمية المستدامة "ريو 2" التي ستعقد من 20 إلى 22 حزيران/يونيو ويشارك فيها رؤساء من العالم بأسره، وختمت بالقول "امل ان يكون في ما بيننا هنا في البرازيل".

هوغو تشافيز يهنىء هولاند على فوزه "الواضح"

بدوره، هنأ الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز هولاند على "فوزه الواضح" في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية الاميركية.

وأعلنت وزارة الخارجية الفنزويلية، في بيان لها، أن الرئيس الفنزويلي "هنأ الرئيس المنتخب للجمهورية الفرنسية فرانسوا هولاند الذي سجل فوزا واضحا في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية" الفرنسية.

وأضاف البيان أنه مع فوز هولاند "جدد الشعب الفرنسي التأكيد على نزعته الجمهورية التي تقوم على إعلاء رغبته السياسية على حتمية الاسواق والحس الاجتماعي على الواردات المالية والعدالة والتضامن على الالغاء".

وأشار إلى أن الحكومة الفنزويلية تنتظر من فرنسا أن "تستعيد طريق بناء عالم متعدد يسود فيه السلام والاحترام والسيادة والتضامن بين الدول".

رئيس الحكومة الاسبانية يشيد بنتئاج الانتخابات الرئاسية الفرنسية

هذا وأشاد بيان صادر عن رئيس الحكومة الاسبانية المحافظ ماريانو راخوي بفوز الاشتراكي فرانسوا هولاند لفوزه في الانتخابات الرئاسية الفرنسية معرباً عن قناعته بأن مدريد وباريس ستقيمان علاقات سياسية مثمرة على الصعيد الثنائي والاوروبي.

وأوضح البيان أن اتصالا هاتفيا سيجري بين رئيس الحكومة الاسبانية والرئيس الفرنسي المنتخب اليوم الاثنين.

ايران تأمل أن يكون انتخاب هولاند مؤشراً لبدء عهد جديد من العلاقات مع فرنسا


أعربت ايران اليوم عن أملها في أن يكون انتخاب فرنسوا هولاند رئيساً لفرنسا مؤشراً لبدء "عهد جديد" من العلاقات مع فرنسا.   وصرّح المتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمانبارست لوكالة الأنباء الرسمية "نأمل ببدء عهد جديد يستند الى الإمكانات القائمة بين البلدين".


واعتبر مهمانبارست أن "هزيمة ساركوزي عقاب على فشل سياساته الخاطئة"، ومن بينها "تماشيه مع السياسة الأميركية التي تحدّ من تأثير فرنسا على الساحة الدولية"و"عدائيته إزاء الجمهورية الإسلامية في ايران". وأضاف مهمانبرست "نأمل أن يحاول هولاند تصحيح هذه الأخطاء من خلال سياسته". وشهدت العلاقات بين فرنسا وايران توتراً متزايداً خلال حكم نيكولا ساركوزي، إذ كانت فرنسا في مقدمة الداعين الى فرض عقوبات دولية على البرنامج النووي الإيراني.

 
وسبق أن أعلن هولاند، خلال حملته الانتخابية، أنه وفي حال انتخابه فإن فرنسا ستظل "حازمة جداً إزاء ايران التي يشكّل برنامجها النووي خطراً حيوياً لاسرائيل وللسلام في العالم"، بحسبه.