29-01-2020 02:07 PM بتوقيت القدس المحتلة

منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية تدعو أوروبا إلى مزيد من التنسيق في مواجهة الأزمة

منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية تدعو أوروبا إلى مزيد من التنسيق في مواجهة الأزمة

إعتبر الأمين العام لمنظمة التعاون والتنمية الإقتصادية أنخيل غوريا السبت أن أوروبا تملك الموارد اللازمة لمواجهة أزمة مديونيتها إلا أن عليها "تحسين التنسيق" في قراراتها.

إعتبر الأمين العام لمنظمة التعاون والتنمية الإقتصادية أنخيل غوريا السبت أن أوروبا تملك الموارد اللازمة لمواجهة أزمة مديونيتها إلا أن عليها "تحسين التنسيق" في قراراتها.

وقال غوريا في لوس كابوس بالمكسيك "اوروبا لديها الامكانات، المؤسسات، الحزم والقوة" لمواجهة ازمة ديونها العامة، إلا أن "هذه الارادة لم تنتقل بالطريقة الصحيحة، بما يكفي من الوضوح بسبب مشاكل في حكم المؤسسات" الاوروبية.

وخلال مؤتمر صحافي عقده قبل قمة مجموعة العشرين الاثنين والثلاثاء، حضّ الأمين العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية الدول الاوروبية إلى "تحسين تنسيق القرارات" التي تتخذها.

وأضاف: "الإنطباع الذي لدينا هو ان ثمة الكثير من القيود المؤسساتية عندنا الى حد أننا لن نستطيع التصرف بقوة كافية". في حين يزداد الشرخ بين دول منطقة اليورو على الحلول الواجب ايجادها للازمة.

وفي وقت تنادي فرنسا وايطاليا واسبانيا بتدابير طارئة لتحفيز الاقتصاد، تعطي ألمانيا، أقوى إقتصاد في أوروبا، الأولوية للتوازن في الميزانيات في كل دول منطقة اليورو المثقلة بمستويات كبيرة من المديونية والعجز في الميزانية.

واعتبر الامين العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية أن العالم يواجه حاليا "تباطؤاً معمماً"، ناجماً عن تراجع في الدينامية لأكبر الاقتصادات العالمية مثل الولايات المتحدة والصين واوروبا في مجملها، ما سيرغم دول مجموعة العشرين على البحث عن "إجراءات حازمة".